عملية جراحية نادرة لإزالة ورم من قلب طالبة مواطنة

نجح أطباء مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي في إنقاذ فتاة مواطنة تبلغ من العمر 17 عاما كانت تعاني من ورم نادر في القلب؛ حيث تم استئصال الورم عبر شق متناهي الصغر وخلال 20 دقيقة تقريبا لتتعافي سريعا وتغادر المستشفى بعد مرور أربعة أيام فقط من إجراء العملية.

وكانت الفتاة قد خضعت لفحص روتيني في مدرستها يعتمد على استخدام الموجات الصوتية لرسم صورة القلب وكجميع المرضى الذين يُعانون من أورام في القلب، لم تشعر فتاة السابعة عشر بأي أعراض أو مشاكل تدعو للقلق ولم تبيّن الفحوصات الشبيهة التي أجرتها في الماضي أي مؤشر مثير للشكوك إلا أن الفحص هذه المرة أظهر وجود كتلة في قلبها، شخصها الأطباء فيما بعد على أنها ورم في القلب وهذا النوع من الحالات قد يؤدّي إلى الإصابة بسكتة قلبية أو الوفاة إن لم تتمّ معالجته.

ولتوفير الرعاية  لهذه المريضة، سخر المستشفى فريقا من الجراحين برئاسة الدكتور راكيش سوري، رئيس الأطباء ورئيس جراحة الصدر والقلب والأوعية الدموية والدكتور يوهانس بوناتي، رئيس معهد القلب والأوعية الدموية، لمعالجة الفتاة المريضة حيث نجح الفريق باستئصال الورم باعتماد إجراءات تتمّ بأقلّ قدر ممكن من التدخل الجراحي.

وقال الدكتور سوري: "كانت  المريضة مصابة بورم نادر جداً في القلب وقد استشرنا فريق الخبراء الدولي في شبكة مستشفيات "كليفلاند كلينك" العالمية لنحدّد الطريقة الأنسب لإزالة تلك الكتلة الكبيرة من دون عرقلة تدفق الدم إلى الجسم. وبالتعاون مع مجموعة من الخبراء وأطباء التخدير، نجحنا مع الدكتور بوناتي في استئصال الورم من القلب عبر شق متناهي الصغر وخلال 20 دقيقة تقريبا ويتميز هذا النوع من الإجراءات المبتكرة والمعقدة بالعديد من المنافع للمرضى، من ضمنها تقليل خطر الالتهاب، وحجم الشقوق الجراحية، والحدّ من الندب بسبب الجراحة، وانخفاض معدل الألم خلال فترة التعافي، واختصار فترة إقامة المريض في المستشفى بعد الانتهاء من العملية.

من جهتها عبرت والدة المريضة عن سعادتها بنجاح العملية قائلة: "بيّنت لنا هذه التجربة أهميّة إجراء الفحوصات الطبية بانتظام لدى الطبيب، وأنا سعيدة لأننا اكتشفنا الورم قبل فوات الأوان، كذلك أنا ممتنّة لأنّنا تمكّنا من توفير الرعاية المتقدّمة التي تحتاجها ابنتي لمعالجة هذه الحالة المعقدّة والنادرة هنا في أبوظبي.

وكان مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي قد استقبل منذ افتتاحه والبدء بتقديم أولى خدماته في 17 مارس العام الماضي(2015)، عدداً كبيراً. من المرضى ينتمون لأكثر من 40 دولة، ومسجِلاً بذلك ما يزيد عن 89 ألف كشف طبي، وأكثر من 3 آلاف و400 إجراء طبي وعملية جراحية معقدة، من ضمنها عمليّات فريدة من نوعها في المنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات