خطة لتطوير الطرق الساخنة في الشارقة

سيف الشامسي والحضور خلال الاحتفال | من المصدر

كشف العميد سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة عن خطة تطويرية يجري العمل عليها خلال العام الجاري لتطوير الطرق الخارجية التي تعد من أكثر الطرق سخونة لكثرة الحوادث فيها، خصوصا طريق مليحة ـ كلباء.

وأوضح الشامسي أنه سيتم عمل صيانة كاملة لهذا الطريق بإضافة حارة ثالثة له مع إزالة الحاجز الإسمنتي الذي تتجمع عليه الأتربة، وتركيب حاجز حديدي بدلاً منه، مشيراً إلى أن معدلات الوفيات ارتفعت على هذا الطريق ووصلت إلى نحو 30 حالة وفاة سنوياً.

وبين أن طريقي مليحة - كلباء ونزوى - المدام هما أخطر طريقين تقع عليهما حوادث مرورية في الإمارة، لافتاً إلى أن طريق نزوى - المدام يحتاج كذلك إلى تطوير عاجل وسريع للحد من الحوادث، مؤكدا أن أي طريق يمثل خطراً على حياة الناس سيتم تطويره بشكل مدروس، وذلك للحد من الوفيات والإصابات.

جاء ذلك على هامش احتفال شرطة الشارقة بأسبوع المرور الخليجي الموحد الـ32 تحت شعار «قرارك يحدد مصيرك».

ارتفاع الحوادث

ووصف الشامسي ارتفاع معدلات الحوادث المرورية بالمخيفة، مشيرا إلى أن شرطة الشارقة تركز جهودها في المرحلة الحالية على خفض عدد الحوادث من خلال معالجة المسببات لها، إضافة إلى رفع سقف الوعي، لافتاً إلى أن الاستجابة للحملات التوعوية على الرغم من كثافتها لا تزال دون المستوى.

وذكر أن معظم حوادث الدهس تقع بسبب العبور الخاطئ للمشاة وسط الطريق، خصوصاً الأشخاص من الجنسية الآسيوية وعدم اتباع التعليمات من العبور من المناطق المخصصة لذلك، مؤكدا أن هناك 3-4 حالات دهس في الشارقة شهرياً، وأن أكثر المناطق التي تحدث فيها هي التقاطعات الموجودة في شوارع المناطق الصناعية.

وبين الشامسي أن معظم الحوادث المرورية تقع بسبب الانشغال بالتحدث في الهاتف، واستخدام التقنيات الحديثة بشكل خاطئ، ومن أجل الحد من الحوادث المرورية سنعمل على تركيب رادارات جديدة ذات تقنيات حديثة قريبا. وأردف أن التوعية المرورية للسائقين ودعوتهم باستمرار إلى الالتزام بقوانين السير والمرور، واحترام حقوق الآخرين إحدى الركائز التي يقوم عليها الضبط المروري والذي لا يهدف فقط إلى مخالفة السائقين ومحاسبتهم على الأخطاء التي يرتكبونها، بل يهدف بالدرجة الأولى إلى توعيتهم وتنبيههم إلى تلك الأخطاء والسلوكيات التي تتسبب في وقوع الحوادث.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات