القائد العام لشرطة العاصمة خلال مؤتمر صحافي عن جهود فريق الأزمات والطوارئ:

أبوظبي تصدت للعاصفـة المطرية بمنظومـة عمل احترافية.. والأزمات تصنع الرجال

محمد الرميثي متحدثا خلال المؤتمر الصحافي | من المصدر

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

«الأزمات تصنع الرجال» عبارة بسيطة ذات دلالات واضحة استهل بها اللواء محمد خلفان الرميثي القائد العام لشرطة أبوظبي عضو المجلس التنفيذي رئيس فريق إدارة الأزمات والطوارئ والكوارث المحلي في إمارة أبوظبي، حديثه أمس، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده الفريق وحضرته «البيان»، فالعمل المشترك، والاحترافية العالية التي تعاملت بها مختلف الجهات المعنية في أبوظبي مع الحالة الجوية والعاصفة المطرية التي شهدتها الدولة منذ أيام، قادا إلى قهر هذه الظروف المناخية النادرة الحدوث، لتكون المحصلة النهائية لا خسائر في الأرواح، ولا أضرار جسيمة في الممتلكات، فيما من المقرر أن تلتئم حالة التعافي لتصل إلى 100% خلال أيام قليلة، حيث تتراوح حالياً ما بين 75% إلى 100%.

سرعة إنجاز

استجابة لحظية للبلاغات، ومتوسط معدل إنجاز قياسي لها تراوح ما بين 3 إلى أربع ساعات لجميع الجهات المعنية التي تفاعلت مع الحدث، هي جهود متكاملة قادت في نهاية المطاف إلى السيطرة الكاملة على تداعيات العاصفة المطرية، وأضحت اليوم كل مرافق الدولة جاهزة، فيما طمأن أعضاء الفريق خلال الاجتماع أبناءنا على جاهزية جميع المدارس لاستقبالهم اليوم بعد القيام بكل أعمال الصيانة اللازمة، كما تم القيام بإصلاح كل الطرق المتضررة والتأكد من سلامتها جميعاً.

وقال اللواء محمد خلفان الرميثي رئيس فريق إدارة الأزمات والطوارئ والكوارث في إمارة أبوظبي، إن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي، ومتابعة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، كانت الداعم الأكبر لإنجاز الفريق مهمته على الوجه الأكمل.

وأضاف: «نبدأ اليوم مرحلة جديدة في عمل إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، فالعمل وفق فريق خلال الأيام الماضية أثبت فعاليته الكبيرة وأثمر نجاحات وقدرة على السيطرة على تداعيات هذه الحالة الجوية في وقت قياسي، كاشفاً عن توجه لإنشاء مركز عمليات مشترك يحقق نقلة نوعية في عمل فريق إدارة الطوارئ والأزمات».

وقال عويضة مرشد المرر رئيس دائرة الشؤون البلدية والنقل في أبوظبي، إن العمل المشترك بروح الفريق الواحد أدى إلى النجاح في التعامل مع هذه الحالة الجوية وإصلاح الأضرار التي خلفتها والانتقال إلى مرحلة التعافي.

بلدية أبوظبي

وتطرق الاجتماع بعد ذلك إلى عرض كل جهة على حدة، الجهود التي قامت بها للتعامل مع العاصفة، حيث قال مصبح مبارك المرر مدير عام بلدية مدينة أبوظبي بالإنابة، إن غرفة عمليات طوارئ بلدية مدينة أبوظبي أعلنت حالة الطوارئ يوم الثلاثاء، حيث بلغت البيانات الواردة من المركز الوطني للأرصاد الجوية لحالة الطقس أن سرعة الرياح قد تصل إلى 130 كيلومتراً في الساعة وشدة الهطول المطري بلغت 132 ملمتراً، علماً بأن أعلى شدة هطول مطري في أبوظبي سجلت عام 1988 وبلغت 120 ملم، فيما كان أعلى درجة هطول مطري لآخر 5 سنوات في أبوظبي 42.8 ملم.

وعن الاستعدادات قبل الحدث، قال المرر توفير معدات وعمالة في جزيرة أبوظبي والبر الرئيسي، للتعامل مع الحالة الجوية، حيث تم توفير داخل جزيرة أبوظبي 2174 عنصراً بشرياً، بالإضافة إلى 117 آلية تشمل تناكر، رافعات وشاحنات وغيرها، وكذلك 225 معدة تشمل المناشير، المضخات، مولدات الكهرباء وغيرها، أما على صعيد منطقة البر الرئيسي فقد تم توفير 531 عنصراً بشرياً، بالإضافة إلى 119 آلية تشمل تناكر ورافعات، وشاحنات وغيرها، إضافة إلى 45 معدة تشمل مناشير، مضخات، مولدات كهرباء وغيرها.

وأضاف: «تم توفير دعم إضافي لخطة الطوارئ كحالة استنفار شملت 93 عنصراً بشرياً و16 آلية و6 معدات وذلك في جزيرة أبوظبي، بالإضافة 228 عنصراً بشرياً و179 آلية و59 معدة في البر الرئيسي».

وأشار إلى أن غرفة العمليات تلقت خلال الفترة الممتدة من 8 إلى 10 مارس الماضي 860 بلاغاً مختلفاً حول تداعيات الحالة الجوية، تم إغلاق 579 بلاغاً منها بنسبة 80%، حيث كانت الاستجابة فورية ولحظية لجميع البلاغات، بينما كان المتوسط الزمني لإنجازها 4 ساعات.

وأكد المرر أن البلدية أنجزت 75% من مرحلة التعافي، ومن المقرر أن تصل النسبة إلى 100% خلال أسبوع، مشيراً إلى أنه على صعيد تجمعات مياه الأمطار تم إنجاز 95% منها ويتوقع إنجازها بشكل كامل اليوم، وإزالة الأشجار المتساقطة قد تم إنجاز 50% منها ومن المتوقع إنجازها بنسبة 100% خلال أسبوع، بينما على صعيد إزالة اللوحات وأعمدة الإنارة المتضررة، فقد تم إنجاز 80% منها، ومن المتوقع إنجازها بشكل كامل خلال 5 أيام فقط.

وأضاف: «نجحنا داخل جزيرة أبوظبي في إنجاز 80% من أعمال احتواء الأضرار وإزالة المخلفات وسيتم خلال أسبوع استكمال الأعمال حتى تحقيق نسبة 100%، كما تم نقل 222 طناً من المخلفات المختلفة وسيتم استكمال نقل 422 طناً تقريباً، مشيراً إلى أنه في منطقة المصفح تم إزالة الأشجار من الطرق وفتحها بنسبة 100%، تقطيع الأشجار وتجهيزها للترجيل بنسبة 65%، نقل وترحيل المخلفات من الطرق بنسبة 60%، علماً بأنه سيتم الانتهاء من جميع هذه الأعمال خلال أسبوع.

وأشار إلى أن البلدية وبهدف التواصل المباشر مع المجتمع قامت ببث رسائل التوعية والإرشاد عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتزويد السكان بأرقام الطوارئ وإبداء الاستعداد للوصول إلى أي نقطة ومكان، وذلك ضمن إطار حرص البلدية على سلامة السكان. وذكر أن البلدية خصصت رقم الطوارئ (993) لتلقي البلاغات والشكاوى على مدار 24 ساعة خلال فترة الموسم المطري وقامت غرفة الطوارئ التابعة للبلدية وفقاً لآلية تنفيذ الأعمال باستلام جميع البلاغات وتسيير إجراءات تلقي بلاغات الأمطار عبر خارطة منهجية.

المنطقة الغربية

وقال المهندس عتيق خميس المزروعي مدير عام بلدية المنطقة الغربية بالإنابة، إن مدينة زايد والمرفأ كانتا أكثر المناطق تضرراً من الحالة الجوية، مشيراً إلى أن فرق الطوارئ قامت باتخاذ الإجراءات التحضيرية والاحترازية اللازمة فور وصول التحذيرات من المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل بأبوظبي، بخصوص التغيرات الجوية، حيث قامت بإزالة آثار العواصف والأمطار التي هطلت على مدن المنطقة الغربية يومي 8 و9 مارس في مدينة زايد ومدينة المرفأ.

وأضاف: «تم التواصل والتنسيق مع كل من غرفة عمليات شرطة المنطقة الغربية، الدفاع المدني، مستشفى مدينة زايد، مركز إدارة النفايات، شركة مساندة، حيث بلغ عدد البلاغات التي تلقيناها 140 بلاغاً، حيث كانت الاستجابة فورية، فيما بلغ معدل الإنجاز 4 ساعات. وأشار إلى أن نسبة إزالة الأضرار التي خلفتها هذه الحالة الجوية بلغت 100%، ونسبة التعافي أيضاً بلغت 100%، لافتاً إلى أنه تم توفير 333 عنصراً بشرياً لإزالة الأضرار المختلفة بالإضافة إلى 293 معدة وآلية مختلفة.

مدينة العين

وكشفت بلدية مدينة العين عن الإجراءات التي اتخذتها للتعامل مع الحالة الجوية التي شهدتها الإمارة منذ أيام، حيث قال ممثلو البلدية في الاجتماع، إن نسبة التعافي بلغت نحو 90%، ومن المقرر أن تصل إلى 100% خلال أيام بسيطة، مشيراً إلى أن الأعمال التي تم القيام بها شملت الانتهاء من تنظيف طريق الشويب الخضر، سحب المياه من طريق الشاحنات، سحب المياه من مخارج طريق العين ناهل، سحب المياه من الشعبيات القديمة، تنظيف الرمال على جوانب الطرق، إزالة جميع مخلفات الأشجار، بالإضافة إلى تركيب 250 لوحة مرورية وإرشادية متضررة.

وأضاف: «تم إيواء 33 شخصاً تضرروا من مياه الأمطار وتسكينهم في فندق الجاهلي بمدينة العين، لافتاً إلى أن إجمالي عدد البلاغات التي تم التعامل معها بلغت 862 بلاغاً تم إغلاق 776 منها، وقال: حرصنا على عقد اجتماع لمديري إدارة خدمات المجتمع يوم الجمعة الماضي للقيام بزيارات لمختلف أفراد المجتمع في أعقاب هذه الحالة الجوية.

أمطار متفرقة اليوم وغداً

يتوقع المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل أن يكون الطقس صحواً إلى غائم جزئياً، وتزداد كميات السحب من حين إلى آخر خاصة على المناطق الساحلية والداخلية قد يصاحبها سقوط بعض الأمطار، والرياح شمالية شرقية تتحول بعد الظهر إلى شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة قد تنشط أحياناً، والبحر متوسط الموج قد يضطرب أحياناً مع السحب في الخليج العربي وفي بحر عمان، وتزداد الرطوبة النسبية في ساعات الليل والصباح الباكر على بعض المناطق الساحلية والداخلية.

كما يتوقع استمرار تزايد السحب يوم غد (الاثنين) من حين إلى آخر على بعض المناطق الساحلية والداخلية قد يصاحبها سقوط بعض الأمطار المتفرقة كما تزداد الرطوبة النسبية في ساعات الليل والصباح الباكر على بعض المناطق الساحلية والداخلية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات