دعم

مركز دبي لضبط الكربون يوقع اتفاقية مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة

أعاد مركز دبي المتميز لضبط الكربون (دبي كربون) وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP) صيغة اتفاقية لتقديم الدعم إلى بلدان منطقة غرب آسيا لتطوير أنظمتها الوطنية لجرد انبعاثات غازات الدفيئة بغية دعم الاستراتيجيات والإجراءات الوطنية الرامية للحد من تغير المناخ.

وتم توقيع الاتفاقية من قبل إيفانو يانيللي، الرئيس التنفيذي لـ«دبي كربون»؛ وإياد أبو مغلي، المدير والممثل الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة.

وسيتم تحليل البيانات الواردة من أجل اتخاذ قرارات أكثر استنارة بين الكيانات الباعثة لغازات الدفيئة وهيئاتها التنظيمية والوكالات البيئية التابعة لها.

وستقوم الأنظمة الوطنية بجرد انبعاثات الغازات الدفيئة (NIS) بالتعامل مع التحديات المتمثلة في جمع وتوحيد وتحليل وإعداد التقارير حول بيانات الغازات الدفيئة من مختلف القطاعات والمؤسسات الباعثة للغازات إلى الجهات التنظيمية الحكومية.

وبغية دعم المبادرة، سيتم اعتماد نظام تقارير وقواعد بيانات لأنظمة الجرد على شبكة الإنترنت من أجل التقاط بيانات خط الأساس والاحتفاظ بالسجلات على أساس سنوي، وسيتم وضع إجراءات وبروتوكولات ناظمة لتقارير البيانات بما ينسجم مع معايير وتعاريف الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) لتقارير البيانات كما سيتم إعدادها بشكل مخصص لتناسب الظروف الوطنية، وستقدم الجوانب المتعلقة بضمان الجودة وإجراءات الرقابة ضمن كتيب سهل الاستخدام.

وقال إيفانو يانيللي «تمثل هذه الاتفاقية خطوة نحو الأمام وفي الاتجاه الصحيح لتحقيق المهمة الأكبر على النحو المبين في البلاغات الوطنية لحكومات المنطقة».

 وأضاف «نحن على اعتقاد راسخ بأن الشراكة مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة ستساعد على تطوير أنظمة جرد وطنية شاملة لمراقبة البيانات المهمة ذات الصلة بتغير المناخ، فضلاً عن اعتماد استراتيجيات فعالة لمراقبة النتائج التي تقدمها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات