بلدية دبي تفتتح حديقة عود المطينة 1

Ⅶ خميس المزينة وحسين لوتاه ومسؤولو البلدية خلال زراعة عدد من الأشجار | من المصدر

افتتحت بلدية دبي حديقة عود المطينة الأولى، وذلك بحضور اللواء خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي، والمهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي، وعدد من مساعدي المدير العام ومديري الإدارات والمسؤولين والقائمين على المشروع.

وخلال افتتاح الحديقة، الذي يأتي ضمن فعاليات أسبوع التشجير 36، تجول المزينة يرافقه لوتاه في أرجاء الحديقة، وزرعوا مجموعة من الأشجار..

واطلعوا على المعرض المصاحب الذي احتوى صوراً أرشيفية للمغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وشيوخ الإمارات يزرعون مجموعة من الأشجار، إلى جانب عرض مجموعة من تصاميم المشاريع الزراعية التجميلية، التي تنفذها بلدية دبي في مختلف أرجاء ومواقع الإمارة.

توعية المجتمع

وأكد لوتاه أهمية مناسبة أسبوع التشجير، التي تعد من المناسبات المهمة التي أرساها المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه..

وذلك إيماناً منه بأهمية التشجير ودوره الأساسي كونه متطلباً مهماً لعملية التنمية، حيث بدأ الاحتفال بهذا اليوم بتوجيهاته وكان يطلق على المناسبة يوم الشجرة في فترة الثمانينيات، ثم تطور بعد ذلك ليصبح يوم التشجير، وأصبح في وقتنا الجاري أسبوع التشجير.

وأضاف «تهدف هذه المناسبة إلى توعية المجتمع بأهمية التشجير، وتأكيد مشاركة مختلف الفئات العمرية في الحفاظ على الزراعة وتأصيل القيم الزراعية وأهميتها في نفوس النشء بما في ذلك الطلاب والطالبات، وتوعية الجمهور عموماً بالدور الذي تقوم به بلديات الدولة في هذا المجال..

إضافة إلى توفير المتنفسات والحدائق والأماكن الترفيهية للمواطنين والمقيمين وإنتاج الأشجار والنباتات الأخرى بالمشاتل المختلفة وتجميل المدن عن طريق زراعة الأشجار وإقامة الأحزمة الخضراء».

تنمية مستدامة

بدوره قال اللواء خميس مطر المزينة، إن إنشاء الحدائق في الأحياء السكنية جزء من خدمة وتنمية الحياة الأسرية وتعزيز التنمية المستدامة ونشر الثقافة الخضراء، مثمناً مشروعات بلدية دبي، التي تصب في إطار الجهود المبذولة في الارتقاء بإمارة دبي جمالياً وحضارياً ومواكبة الرؤية المستقبلية للقيادة الرشيدة.

وأشاد المزينة بالخطط الاستراتيجية لبلدية دبي الرامية إلى تحويل الأحياء السكنية إلى واحة خضراء تسر الأنفس والناظرين وتوفير المزيد من مرافق الترفيه والتسلية للمقيمين والسياح وتحقق السعادة للجميع وتجذب جمهوراً من جميع الفئات العمرية، من خلال تصميم وتنفيذ حدائق متنوعة، من حيث الأشكال والمضامين التي تحاكي الطبيعة وتحافظ على البيئة وتحافظ على ترشيد الطاقة وتواكب التطورات التقنية الذكية.

وتعتبر حديقة عود المطينة الأولى من حدائق الأحياء السكينة، وتم إنشاؤها وزراعتها بتكلفة إجمالية تصل إلى 6.8 ملايين درهم، وتتميز بطابعها الهندسي المميز، حيث صممت أعمال البستنة والتخضير بها وفق نظام هندسي مميز.

وحرصت إدارة الحدائق العامة والزراعة على زراعة وتوريد وزراعة جميع نباتات الحديقة، وتحتوي على مرافق صحية، 3 ملاعب كرة قدم وملعب كرة طائرة ومضمار جري، بلازا، ومناطق لعب أطفال.

تعاون

استقبلت بلدية دبي وفداً من مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة وشركة دبي القابضة ومجموعة جميرا، حيث تم خلال الجلسة عرض أفضل الممارسات في مجال العقود والمشتريات ومبادرات البلدية في دعم أعضاء مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

ويهدف اللقاء إلى تحقيق التواصل مع الجهات الاستراتيجية، وإبراز أهم المبادرات، التي بادرت بها بلدية دبي لدعم مشاريع الشباب. دبي - البيان

مناشدة أصحاب المزارع الخاصة بتبني أنظمة الري الحديثة

ناشدت بلدية دبي أصحاب المزارع الخاصة بتبني أنظمة الري الحديثة في ري المزروعات.

وأكد المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي أنه تماشياً مع اعتماد سياسة حماية المياه الجوفية في دبي من قبل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، التي حُددت من خلالها الأولويات في مجال الإدارة المستدامة للمياه الجوفية، والتي تهدف إلى الحد من استنزافها وحمايتها من التلوث..

إضافة إلى تعزيز المخزون الاستراتيجي لها في الإمارة، فقد سخرت البلدية جميع جهودها ومواردها البشرية والفنية والمالية وتوظيف أفضل الممارسات العالمية ذات الصلة..

وذلك لتنفيذ حزمة من المشاريع والمبادرات التي تهدف لتعزيز فرص استدامة المياه الجوفية، التي تتعرض لضغوط ناجمة عن عدد من مصادر التهديد ومنها الاستخدام غير المرشد لهذه المياه في عمليات ري المزروعات في المزارع الخاصة.

مبادرات هادفة

وقالت المهندسة علياء الهرمودي مديرة إدارة البيئة بالبلدية، إن اعتماد سياسة حماية المياه الجوفية أعطى دعماً وزخماً كبيرين للبلدية للمضي قدماً في إطلاق وتنفيذ العديد من المشاريع والمبادرات الهادفة للوصول إلى ميزان مائي متوازن من المياه الجوفية في الإمارة، من خلال تطبيق مفاهيم الإدارة المستدامة لها، خصوصاً أن القانون رقم 15 لسنة 2008، بشأن حماية المياه الجوفية في الإمارة قد بيّن طبيعة المهام التي تتولاها البلدية بالتنسيق مع الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية ذات العلاقة التي تتيح الوصول للهدف المذكور.

وتابع «استناداً إلى إحكام هذا القانون فقد تم إصدار تعميم من قبل إدارة البلدية وتم الإعلان عنه بالجريدة الرسمية، وذلك لحث وإلزام أصحاب المزارع الخاصة بضرورة التوقف عن استخدام أسلوب الري بالغمر بالمزارع والتوجه نحو استخدام أساليب وأنظمة الري الحديثة التي تسهم في ترشيد استخدام المياه الجوفية بالزراعة.

وأضافت «وفقاً للتعميم المذكور، فقد تم اعتماد سقف زمني لعدد من الإجراءات الهادفة لتحفيز التحول نحو استخدام أنظمة الري الحديثة، وهي: اعتباراً من 1-2-2016 لن تصدر بلدية دبي تصاريح حفر آبار مياه جوفية جديدة ما لم تكن المزرعة مجهزة بنظام حديث للري، كما أنه اعتباراً من 1-7-2016 سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين».

يوم بلا مبيدات

تنطلق اليوم مبادرة بيئية توعوية الأولى من نوعها في المنطقة تحت عنوان «يوم بلا مبيدات» في حديقة زعبيل البوابة 3 والتي تنظمها إدارة خدمات الصحة العامة ببلدية دبي، بهدف توقف بيع واستخدام المبيدات بجميع أنواعها (الزراعية، البيطرية، والصحة العامة) في يوم 9 مارس الجاري بإمارة دبي. دبي - البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات