00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أكدوا أنهم استلهموا منه الكثير من معاني القيادة

مقيمون أجانب: محمد بن راشد منهج رائد في الإدارة والإبداع

مشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

الأثر الطيب كالشجرة المثمرة تظلِّل كل من استظل بظلها، هكذا هو عطاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، فالأثر الواضح الذي خلفته إنجازات سموه ومبادئه كانت برداً وسلاماً على كل من آمن بالتميز ووجد ضالته في قائد يقود وطناً ينشد المركز الأول ويستثمر في الطاقات والإبداعات التي لا تتحدث سوى لغة التميز بغض النظر عن جنسه ونوعه وأصله، من هنا أوجد سموه مكانا في عقل وقلب كل المقيمين في دولة الإمارات حتى من غير الجنسيات العربية الذين أكدوا أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد نموذج حي للإبداع، ومثال أعلى يستمدون الطاقات الإيجابية من خلال متابعتهم لأدائه.

القائد الملهم

سراج الدين موظف في أحد البنوك في إمارة رأس الخيمة، وصف حياته خلال أكثر من عشرين عاماً في ربوع الإمارات، بالمتميزة منذ بداياتها إلى يومنا الحالي، مرجعا الأمر إلى القيادة النوعية لحكومة دولة الإمارات التي يمثل احد أركانها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والتي بنيت على توفير حياة إنسانية كريمة لكل شخص موجود في دولة الإمارات العربية المتحدة، مبيناً ان متابعته لإنجازات صاحب السمو الشيخ محمد ونظرياته في الحياة وطريقة تعامله مع الآخرين قد ألهمته في حياته وأدائه لعمله.

مثال أعلى

وتعبر كيليو إليزرا مديرة العلاقات العامة في المنطقة الحرة برأس الخيمة عن احترامها الكبير لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد قائلة: عشت في دولة الإمارات العربية المتحدة لمدة 20 عاماً وما زلت أقيم على أرضها الطيبة، شهدت فترة إقامتي وعملي في الدولة تطورات كبيرة وإنجازات عظيمة بالأخص في إمارة دبي بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أكنّ لسموّه كل الإعجاب على قيادته الحكيمة ورؤيته السديدة وحبّه للابتكار والتميّز والعمل الحثيث لتكون إمارة دبي هي الرقم واحد في جميع المجالات، واهتمامه بتوفير أفضل الخدمات للمواطنين والوافدين على حد السواء.

أمن وأمان

وأوضح رازا صديقي رئيس مجلس إدارة مجموعة الرعاية الصحية العربية، أن احتضان دولة الإمارات له ولأسرته منذ 17 عاماً لم يشعر خلالها بأنه شخص غريب عنها، فالجميع يعمل ضمن فريق واحد من خلال المنافسة على المركز الأول، والتي زرعها داخل نفوسنا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي يقود تقدم دولة الإمارات لتحتل مكانة عالمية في كافة المجالات الاقتصادية والسياسية والعلمية وخاصة الأمن والأمان اللذين ينعم بهما كل من يعيش على تراب الدولة.

مجتمع استثماري

عبد الرحيم خان حمد صاحب إحدى الشركات العقارية اكد أن البيئة الاستثمارية الخصبة والمجتمع المتكامل الآمن الذي عززته رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في إمارة دبي بشكل خاص وكل إمارات الدولة بشكل عام، أوجد فرصاً نوعية لكل من يبحث عن التميز والإنتاج وتحقيق أفكاره وأحلامه والاستقرار مع أسرته، فها هي الإمارات تحتضنه منذ اكثر من أربعة عشر عاماً كموظف ومن ثم كصاحب شركة ورب أسرة لم يشعر يوما بغربة، بل ان رؤية صاحب السمو الشيخ محمد التي تتضح من خلال مبادراته وتوجهاته وكلماته الداعمة للكل، تعطيه دافعا اكبر لأن يتوسع وينتج في بيئة تحترم المنتجين وتظلل كل مبدع.

تعلم الطموح

وقال ناهيم فيتلاكاث مصور دائرة الأشغال في رأس الخيمة منذ 9 سنوات إن التميز وكذلك الطموح الذي يبثه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في نفس جميع من يعيش على أرض الإمارات يؤكد أنه قائد مسيرة عمل حكومي فريدة من نوعها، ومتابعة سموه لسير العمل في كل صغيرة وكبيرة، تلهم جميع الموظفين للوصول إلى النجاح والتميز بالمركز الأول.

قائد ملهم

عبر أستاذان جامعيان أجنبيان عن حكمة وكياسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في قيادة الحكومة الاتحادية من خلال العمل على تطوير الخدمات الذكية تيسيرا لجمهور المتعاملين، سواء أكانوا مواطنين أم مقيمين، حيث يقول الدكتور ذو الفقار علي أستاذ بكلية الهندسة جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا، إن صاحب السمو يعدُّ قائداً ملهماً بكل ما تحوي الكلمة من معان، وذلك من خلال مبادرات سموه النيرة.

ولعل أبرزها برنامج (قائد القرن 21)، وهو يعد مبادرة ضمن سلسلة من المبادرات التي أطلقها سموه والتي تعبر عن رؤيته الثاقبة بهدف استكمال عناصر التنمية الشاملة والتي تهدف الى رفع الكفاءة وفق اعلى الممارسات الدولية، والتي تحقق من خلالها القيادة الرشيدة للدولة السعادة والرفاهية والتقدم والتميز لشعب الإمارات.

ويقول الدكتور مستحسن مير رئيس قسم الهندسة الكهربائية بكلية الهندسة جامعة عجمان، إن كافة المبادرات التي تم إطلاقها من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، – خاصة – مبادرة الجيل الرابع ومبادرة مؤشر السعادة تهدف الى تقديم أفضل الخدمات الذكية للمواطنين والمقيمين.

الأمر الذي يوفر الجهد ويحفظ الوقت من الهدر، مبينا أن مبادرة (مؤشر السعادة) التي اطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أخيرا جاءت لتقيس مدى رضا وسعادة الجمهور عن الخدمات المقدمة له من الدوائر الحكومية وخلافها، كما أن سموه يقدم دائما الأفضل والأسرع وغير المسبوق.

دولة الحلم

بشير أحمد أفغاني الجنسية قال إنه كان يتابع تطور الإمارات ونهضتها في مختلف المجالات منذ بضع سنوات، وكان يشاهد القفزات الطموحة التي تخطوها بدهشة، مما جعله أكثر إصراراً على زيارتها والاستفادة من أفكارها وتجاربها الرائدة في المنطقة والعالم، وبعد أن اتخذ قراره لزيارة دولة الحلم كما يصفها، وضع نصب عينيه نقل إحدى الأفكار إلى بلده وتوسيع مجال تجارته.

وأوضح أنه لا يزال يذكر تفاصيل الدهشة التي أصابته عندما شاهد ملايين البشر يعيشون في تناغم وانسجام وهدوء واستقرار يتنقلون من مكان لآخر بكل طمأنينة وراحة بال، ولا يزال يذكر دهشته عندما أخبره أحد من أبناء جاليته عن قرار أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لحث المسؤولين على الاستماع للناس وعدم عزل أنفسهم في المكاتب.

فكرة تجارية

وأشار أحمد إلى أن زيارته إلى الدولة كانت بهدف جلب فكرة تجارية لبلده، ولم يدرك أن مفعول الإعجاب الذي تصنعه الإمارات لكل من يزورها يجبره على عدم فراقها، لافتاً إلى أنه عوضاً أن ينقل فكرة إلى موطنه نقل أفكاره وطموحاته وأحلامه إلى أرض الإمارات التي قصدها مع أفراد أسرته ليعيش هانئاً مستقراً.

حقوق العامل

وفي السياق ذاته قال مالك تاج باكستاني الجنسية -عامل طلاء- إن حكومة دولة الإمارات غرست في نفوس أبنائها احترام الغير والتواضع، وبفضل ذلك أصبحت محط أنظار العالم، مشيراً إلى أن أصدقاءه وأقرباءه يغبطونه على العمل في هذه الدولة التي شملت قوانينها كافة الجوانب التي تحافظ على حقوق العامل، سواء بإلزام الغير على تأدية حقوقه كافة واحترام معتقداته وأفكاره، وأصبحت قوانينها وأنظمتها لا تدع مجالاً لاستغلاله من قبل أي شخص.

من جانبه قال بهاء الحق أفغاني الجنسية -محاسب- إن حكومة الإمارات تقدم دروساً في إدارتها الصحيحة لمؤسسات الدولة ومرافقها التي أوْلت عملاءها اهتماماً خاصاً، وأصبحت تتنافس على تقديم الأفضل والأجود، لافتاً إلى أن إنهاء الإجراءات أو التقديم على معاملة لا مجال فيهما للتعقيد أو التأخير، لأن هناك حكومة لا تعترف بذلك، وإنما تعترف فقط بالتميز والتفرد في صناعة المستقبل.

ويشاطره الرأي في ذلك نواز خان باكستاني الجنسية -فني معدات- الذي قال إنه يعمل في الدولة منذ أكثر 10 من عشر سنوات، شاهد خلالها الخطوات الطموحة التي قفزت لها الدولة، فالعمران والعمل والاجتهاد هو النمط السائد على كافة أوجه الحياة.

ملتقى الشعوب

وقال بخت أمين خان، سائق منذ 14 سنة في الإمارات، إن شغفه للقيادة دفعه إلى أن يكون سائقاً لإشباع هوايته، وتحويلها من الهواية الى مهنة ووظيفة يومية، وأضاف أنه يحصل على التحفيز والتقدير من قبل القائمين على المؤسسة التي يعمل تحت مظلتها، وهذا الأمر جعله يعمل فوق ساعات العمل المحددة، "أقضي معظم يومي في السيارة، لكنني لا أمتنع عن مزاولة أي نشاط آخر يطلب مني، وعلى الرغم من بُعدي عن موطني، الا أنني أشعر بأن الإمارات هي متنفسي الأول وموطني الثاني، والبيئة التي أمارس العمل بها متجددة وحيوية.

وقال حسين أصيل، مقيم أكثر من 9 سنوات في دبي، استطعت أن أخلق عالمي الخاص بي من خلال تأسيس مطعم بسبب الظروف والبيئة التي ساهمت بشكل كبير، حيث إن أسمى غاية للإنسان على الأرض هي أن يكون سعيداً في كل جوانب حياته وهذا لن يتأتى بدون الحصول على الخدمات التي وفَّرتها حكومة الإمارات لمواطني ومقيمي الدولة.

أيقونة عصرية

جونثان ميولان ايرلندي الجنسية، ويقيم في الدولة منذ أكثر من عشر سنوات، ويعمل في إطار إدارة المشاريع الإنشائية الكبيرة، يقول: ان مدينة دبي باتت أيقونة العصر الحديث وإنجازاتها تتحدث عنها ومن ينظر إلى الإنجازات التي تحقق في دولة الإمارات بشكل عام وفي إمارة دبي على وجه الخصوص خلال العقد الأخير، فإنه يقف مبهورا أمام ما تحقق في سباق للزمن، ولا بد وأن وراء تلك الإنجازات قيادة حكيمة ورجل يحمل فكرا مستنيرا ورؤية مستقبلية وشجاعة كبيرة على اتخاذ قرارات كبيرة تتحدى الظروف.

 

استشراف المستقبل

وعبر ريلان جاوز من الفلبين عن سعادته بوجوده في دولة الإمارات منذ 8 سنوات، حيث يعمل في مجال التسويق وشاهد عن كثب معظم مراحل التقدم والنمو التي شهدتها الدولة خلال السنوات الماضية والتي شملت كل القطاعات.

وأضاف إن ما حققته دبي من إنجازات ضخمة وعظيمة بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن وراء تلك الإنجازات الواسعة، سواء على مستوى دولة الإمارات أو على مستوى إمارة دبي إنما تقف وراءها عقول وسواعد وخطط تستشرف المستقبل وتسخر كل الإمكانات المتاحة للعبور إلى المستقبل.

معجزات

من جانبه قال الدكتور ميشال كلاج إن كل ما تحقق في دبي وفي وقت قياسي إنما يدخل التاريخ عبر باب المعجزات، لأنها بأي مقياس لا يمكن لتلك الإنجازات المتتالية أن تتحقق بهذه الصورة، ولكنها تحققت بالفعل بأيدي القائد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد الذي حاز إعجاب العالم بأسلوبه الفريد المتميز.

متابعة: أبوظبي – ممدوح عبد الحميد ومصطفى خليفة وماجدة ملاوي وأحمد جمال - رأس الخيمة - رباب جبارة وأحمد أبو الفتوح - أم القيوين - عصام الدين عوض، دبي - سعيد الوشاحي وبشاير النعيمي، العين - داوود محمد

طباعة Email