00
إكسبو 2020 دبي اليوم

عابرة لأوقات العمل وما بعده

جابر الجابري.. الرياضة أسلوب حياة

صورة

الرياضة هي أسلوب حياة، وعادة يومية لجابر الجابري رئيس قسم إدارة المرافق بمجلس أبوظبي الرياضي، حيث ارتبط بها منذ الصغر، وزاد شغفه وحبه لها، بعدما التحق بالعمل في إحدى المؤسسات الرياضية الكبرى بالإمارة، لتصبح اليوم بالنسبة له، أحد أدوات النجاح في الحياة العملية.

ولا يعني نهاية الدوام اليومي في العمل، بالنسبة لجابر الجابري، الذهاب إلى المنزل والراحة، وإنما هو بداية لمرحلة من تجديد النشاط، حيث يحرص بصفة يومية، على ممارسة بعض الأنشطة الرياضية، من خلال عضويته في الأندية الصحية بأبوظبي، بالإضافة إلى ذلك، فإنه يمتلك في منزله صالة «جيم» صغيرة، يعمل على القيام ببعض التدريبات اليومية بها.

عنصر النجاح

ويرى الجابري أن الرياضة تعد من العناصر الأساسية للنجاح في العمل، فالتعود على ممارسة أنشطة رياضية، حتى وإن كانت خفيفة، بشكل يومي، من شأنه أن يسهم في تجديد النشاط، وزيادة التركيز في العمل، وخلق طاقة إيجابية، تعود بطبيعة الحال على تجويد العمل وتطوير وتحسين الأداء بشكل مستمر.

ويقول: «أحرص على الابتعاد عن العادات السلبية خلال قضاء يومي بعد نهاية الدوام، ومنها، على سبيل المثال، الجلوس وقتاً طويلاً أمام التلفاز، فمثل هذه العادات السلبية، تعد سبباً رئيساً في زيادة معدلات البدانة بين أبنائنا، لذا، أنصح كل رب أسرة بتوفير برنامج رياضي متكامل لأبنائه، يسهم في تنشئتهم تنشئة صحية خالية من الأمراض.

ويعتبر الجابري أن ممارسة الرياضية، تنعكس فوائدها بشكل كبير على عدة قطاعات الدولة، فالرياضة ستؤدي إلى انخفاض معدلات الإصابة بالأمراض المختلفة، الناتجة عن البدانة، مثل السكري، بما يسهم في توفير نفقات العلاج في المستشفيات من هذه الأمراض، ويعود إيجاباً على المجتمع.

دعم متكامل

ويقول: «الدولة، وبتوجيهات قيادتها الرشيدة، توفر العديد من البرامج الهادفة والساعية إلى نشر ثقافة الرياضة بين مختلف أفراد المجتمع، كما تمتلك أيضاً بنية تحتية رياضية فريدة من نوعها، من شأنها أن تحفز مختلف أفراد المجتمع على ممارسة الرياضة.

جلسات عائلية

ومثلما تعتبر الرياضة بالنسبة لجابر الجابري أسلوب حياة، فإن الجلسات العائلة هي جزء لا يتجزأ من حياته اليومية، خاصة في العطلات الأسبوعية، حيث يتجمع جميع أفراد الأسرة في أجواء عائلية فريدة، تعكس عادتنا وتقاليدنا، فبها نعزز علاقتنا الأسرية، كما أنه في خضم هذه الحياة اليومية، لا ينسى أيضاً الأصدقاء، فهناك جلسات معتادة تجمعهم بشكل دوري.

رسالة

يختتم الخالدي حديثه، بتوجيه رسالة توعوية: «يجب على كل رب أسرة، أن يحرص على الابتعاد عن الوجبات السريعة، بعد أن أضحت اليوم سبباً رئيساً في انتشار البدانة بين أبنائنا، فهذه العادة السلبية يجب تجنبها بقدر الإمكان، حرصاً على تأمين حياة صحية آمنة لأبنائنا».

طباعة Email