سعيد الطاير: نعمل وفق استراتيجية متكاملة لتطوير المواهب الوطنية

أكاديمية «كهرباء دبي» تسعى لتوطين سوق الطاقة

الطاير خلال جولة في مقر الكلية | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

انسجاماً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، للتوطين وتجسيداً لأهداف «رؤية الإمارات 2021»، الهادفة إلى تطوير قدرات الكوادر الوطنية وجعل دولة الإمارات العربية المتحدة واحدة من أفضل الدول بحلول عام 2021، تعمل هيئة كهرباء ومياه دبي وفق استراتيجية راسخة لتنمية وتطوير المواهب الوطنية والكوادر العاملة بشكل عام، وتبذل جهوداً مضاعفة لتشجيع وتحفيز سياسات التوطين، حيث تعتبر إحدى الهيئات الحكومية الرائدة في مجال إطلاق البرامج التدريبية للطلبة المواطنين الراغبين في إتمام دراستهم داخل وخارج الدولة في مختلف مجالات الطاقة.

وانطلاقاً مما سبق، وانسجاماً مع رؤيتها لأن تصبح «مؤسسة مستدامة مبتكِرة على مستوى عالمي»، قامت هيئة كهرباء ومياه دبي في عام 2013، بالتعاون مع المجلس البريطاني للتكنولوجيا وإدارة الأعمال، بإطلاق «أكاديمية هيئة كهرباء ومياه دبي الثانوية»، بهدف تدريب وتأهيل الشباب المواطنين في مختلف المجالات الفنية والمهنية، على المستويين النظري والعملي، من خلال برامج تدريبية رائدة تغطي مختلف مجالات صناعة توليد ونقل وتوزيع الكهرباء وتحلية المياه. وتمنح الهيئة الخريجين الذين أتموا سنوات الدراسة في أكاديميتها، شهادة من المجلس البريطاني للتكنولوجيا وإدارة الأعمال، الرائد عالمياً في مجال التأهيل المهني.

دعم التوطين

وفي هذا السياق قال سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة، إن إنشاء الأكاديمية يأتي ضمن الاستراتيجية التي تتبعها الهيئة في تطوير كوادرها البشرية والفنية ودعم مسيرة التوطين، وتأهيل أكبر قدر ممكن من الشباب المواطن لتلبية احتياجات الأقسام الفنية المختلفة في الهيئة، وليشكل دعم جديد لسياسة توطين الوظائف التي تتبعها حكومتنا الرشيدة. وأضاف أن الهيئة تتبنى استراتيجية واضحة في تطوير وتدريب الكوادر الوطنية، تهتم بتزويد الموظفين بالمهارات المناسبة التي تواكب احتياجات العمل فيها.

وتعمل الهيئة وفق استراتيجية متكاملة لتشجيع وتحفيز التوطين، والتي من أهم ملامحها تخصيص 300 وظيفة للمتخرجين الجدد من التخصصات الإدارية والفنية، كما انتهجت الهيئة خطة طموحة لزيادة نسبة التوطين، حيث تعمل على تعزيز وزيادة وتيرة التوطين، وقطعت شوطاً بعيداً في توطين الوظائف حيث تبلغ نسبة التوطين في الإدارة العليا 83.53%، و44.39% في الإدارة الوسطى و33.38% في الوظائف غير الإشرافية.

برامج طموحة

وفي هذا الصدد أكد الدكتور يوسف إبراهيم الأكرف النائب التنفيذي للرئيس لقطاع دعم الأعمال والموارد البشرية، أن مدة الدراسة في الأكاديمية تمتد ثلاث سنوات، وتوفر للطلبة فرصة اكتساب المهارات المطلوبة لدخول بيئة العمل، إضافة إلى مهارات إدارة الوقت والتخطيط والابتكار ومهارات العمل كفريق واحد، وذلك على يد أفضل مهندسي هيئة كهرباء ومياه دبي، والخبراء المعتمدين في مجالات الهندسة الكهربائية والميكانيكية والصيانة والتشغيل الهندسي.

وتهدف خطة التوطين التي تعتمدها الهيئة، إلى إطلاق برامج طموحة لتدريب وإعداد الإماراتيين على خوض المجالات التقنية التي يشملها هذا القطاع الحيوي. ويخضع برنامج المنح الدراسية لقواعد وأنظمة وإجراءات المنح الدراسية التي تحددها الهيئة، على أن لا يقل معدل المتقدّم عن 80% في الثانوية العامة. وبعد نيل الطالب درجة البكالوريوس من «جامعة روشستر للتكنولوجيا» في دبي، يتم تعيينه في منصب هندسي في الهيئة مع راتب مجزٍ وعلاوات إضافية.

طباعة Email