بالصور..كورنيش خورفكان.. نسخة من البرازيل

ت + ت - الحجم الطبيعي

يعتبر كورنيش خورفكان الواجهة البحرية للمدينة ويمتد لعدة كيلومترات على طول الخط الساحلي. وتأتي ملامحه الحالية طبيعية منذ نشأة المدينة قديما، فهو يعتبر رئتها وعلامة فارقة لها، ويعد من أفضل المناطق للنزهة والمشي والاستمتاع بالطبيعة الخلابة.

خدمات رئيسية

ينقسم إلى ثلاثة مناطق رئيسة (الكورنيش الشمالي، والأوسط، والجنوبي)، إضافة إلى المرافق الترفيهية الموجودة فيه، هناك مجموعة من الأماكن العامة المنتشرة في أرجائه مثل: "حديقة المطلاع، وفندق "أوشيانيك" ومطاعم الوجبات السريعة وعدد من المطاعم الفاخرة والكافتيريات التي تقدم خدماتها لزوار المنطقة. فهو يجذب أهالي عروس البحر للخروج إليه دائما حتى في حالات تقلبات الطقس المختلفة، فيما الزائر لخورفكان يجد في زيارة الشاطئ وكورنيش البحر من أهم أولوياته.

تفاصيل تاريخية

ووفقا للشواهد التاريخية، فقد صمم بطريقة حديثة على يد الشيخ صقر بن محمد القاسمي، رحمه الله، على غرار منتجع كوكا كابانا البرازيلي في مطلع السبعينات، أول مشروع سياحي في منطقة الساحل الشرقي عموما، والذي حول خورفكان إلى مدينة سياحية.

وتغطيه مساحات خضراء على امتداده في الجانبين القديم والجديد الذي تم تأهيله منذ أكثر من 25 عاما وتم توسعته وتحديث مخططه، ويضم ساحات ألعاب الأطفال والألعاب الرياضية والممشى الموازي للبحر مباشرة وعلى امتداده، مما يساعد محبي وهواة ممارسة رياضة المشي على التمرين والتدريب الرياضي صيفا وشتاءً، وكذلك المظلات والأشجار المظللة.

إضافة إلى مقاعد الجلوس الممتدة على طول الكورنيش وتطل على البحر مباشرة، إلى جانب الخدمات المرافقة "المطاعم العالمية والمأكولات السريعة ودورات المياه والاستحمام" الموزعة في مواقع متفرقة منه. كما يحتوي على مرفأ للألعاب المائية ومراكب وقوارب النزهة، وساحات مواقف السيارات التي تتسع لأعداد كبيرة منها، بالإضافة إلى المجسمات الفنية التي تضفي جمالاً خاصاً.

مشاريع تطويرية

الجدير ذكره، أنه تم تدشين المرحلة الأولى من حزمة المشاريع التطويرية والاستثمارية السياحية للواجهات البحرية للمدينة، والتي تحظى بدعم واهتمام كبير من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

حيث تم استكمال مشروع تطوير الواجهة البحرية للكورنيش الشمالي والتي تسعى حكومة الشارقة للاستفادة من مقوماتها المتوافرة وتطويرها بما يحقق رفاهية المواطنين والمقيمين والزوار. كما يشكل إضافة مهمة ولمسة جمالية جاذبة لشواطئ إمارة الشارقة، كون التطوير وَفر مساحات كبيرة وعناصر جمالية وبنية تحتية متكاملة.

طباعة Email