00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مركز عسكري بدعم الإمارات لتدريب الجيش الصومالي

ت + ت - الحجم الطبيعي

افتتح الرئيس حسن شيخ محمود رئيس جمهورية الصومال الفيدرالية، ومحمد أحمد العثمان سفير دولة الإمارات، أمس، مركز التدريب العسكري للقوات المسلحة الصومالية في مديرية حي هدن بالعاصمة مقديشو، الذي تكفلت ببنائه ودعمه حكومة دولة الإمارات، بحضور

نائب رئيس الوزراء الصومالي محمد عمر عرته، ووزير الدفاع الجنرال عبدالقادر شيخ علي ديني، ووزراء الحكومة الصومالية وسفراء الدول العربية والأجنبية والمنظمات والهيئات الدولية وكبار قادة الجيش الصومالي.

وقال سفير الدولة خلال الافتتاح: «إن دولة الإمارات العربية المتحدة انطلاقاً من توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، قامت بتنفيذ مشاريع ضخمة في كل المجالات المختلفة لدعم جمهورية الصومال الشقيقة».

وأضاف أن الهدف من بناء مركز التدريب العسكري، هو تدريب قوة صومالية وتخريج لواء كامل خلال الفترة المقبلة، مؤكداً أهمية دعم الصومال لمواجهة الإرهاب المتمثل في متمردي حركة الشباب التي تعرقل عملية السلام والاستقرار في البلاد. وأوضح سفير الدولة أن عام 2015 هو عام إنجازات المشاريع التنموية الإماراتية في ربوع الصومال، وفي الأيام المقبلة ستفتح الدولة المستشفى الإماراتي بمديرية حي عبدالعزيز، يستقبل أكثر من 300 مريض يومياً يتلقون العلاج اللازم مجاناً.

اشادة

وأشاد رئيس جمهورية الصومال في كلمته، بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، على ما أبدياه من مساعدة كبيرة للوقوف بجانب الصومال وشعبها الذي عاني من الأزمات السياسية والاقتصادية طيلة 23 عاماً. وقال إن «دولة الإمارات العربية المتحدة، بناء على حاجتنا للأمن، قامت بدعم قوى الأمن والقوات المسلحة الوطنية، حيث تزودهم بالمعدات العسكرية وتدربهم، في خطوة لرفع كفاءة الجيش الوطني للدفاع عن البلاد». وأضاف أن الإمارات هي أول دولة استجابت لنداء الحكومة الصومالية في إعادة تأهيل الخدمات الاجتماعية المنهارة في البلاد، وبادرت بالفعل في بناء مراكز شرطة، ومدارس، وعيادات صحية، بالإضافة إلى حفر آبار ارتوازية في مناطق مختلفة من الصومال.

وأشار الرئيس الصومالي إلى أنه عندما اجتمع مع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، تعهد له بأن دولة الإمارات ستعمل على إعادة إعمار الصومال، وتحققت وعود قادة دولة الإمارات بدعم الصومال في كل محافظاتها، واليوم خير دليل على ذلك هو افتتاح مركز التدريب العسكري. من جهته، شكر وزير الدفاع الصومالي، دولة الإمارات على المساعدات التي تقدمها للحكومة الصومالية، وخاصة ما يتعلق بمساعدات دعم القوات المسلحة الصومالية. وقام الرئيس الصومالي والضيوف بجولة تفقدية للاطلاع على المرافق الكاملة في مركز التدريب، وقد أبدى الجميع إعجابه بالمشروع الذي أنشأته الدولة.

طباعة Email