00
إكسبو 2020 دبي اليوم

خلال جلسة «مستقبل مشرق»

أنور قرقاش: الإمارات حققت تجربة تنموية رائدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وشؤون المجلس الوطني الاتحادي، أن دولة الإمارات تنتهج الاعتدال وحققت تجربة تنموية رائدة، وشدد على أهمية الدور الداعم الذي تقوم به الدولة لتقديم المساعدة للنهوض بدول الربيع العربي، خصوصاً مصر، ونبه على الأهمية الكبيرة لانعقاد القمة الخليجية الأميركية في كامب ديفيد وما ستفسر عنه المباحثات، خصوصاً في ما يتعلق بالجانب الإيراني، ولفت إلى أهمية الدور الإغاثي للإمارات في تقديم الدعم لليمن الشقيق. جاء ذلك خلال الجلسة الحوارية بعنوان «مستقبل مشرق» والتي أدارها الإعلامي يوسف الشريف من قناة سكاي نيوز عربية.

وأشار معالي أنور قرقاش في بداية الجلسة، إلى التجربة الاتحادية والتنموية الشاملة التي ميزت الإمارات خلال العقود الماضية، وأوضح أنها تجربة حقيقية وليست قشوراً كما ادعى المغرضون، مؤكداً حديثه بالأرقام التي تعكس التطورات الكبيرة في كل المجالات، ومنها التعليمية، حيث تم القضاء على الأمية في الدولة بنسبة 96%، متطرقاً للمجال الصحي وكيف أن متوسط الأعمار ارتفع ليتعدى 75 عاماً، ما يؤكد الرعاية الكبيرة التي توليها الدولة لكل القطاعات.

مجافاة الحقيقة

وفي رده على الادعاءات التي تقول إن الإمارات تجربة عنوانها «مراكز التسوق والأبراج العالية» أن ذلك يجافي الحقيقة، وهذه مسألة تسويقية فحسب، رغم أن ذلك ينبئ عن عمل وتحديات لا تتوقف لحظة، مؤكداً أن هناك ملفات يجب الانتباه إليها واعطائها حقها كملف تمكين المرأة الإماراتية، وكيف أنها أصبحت مسؤولة في كل الادارات وأن دورها المستقبلي سيصل لمستويات أعلى.

وذكر أن الاستبيانات التي بينت النسبة المرتفعة للشباب العربي الذين يفضلون العيش في الدولة لم تأت من فراغ، وأن دلالة ذلك هي نجاح التجربة الاماراتية النهضوية، وأنها أصبحت نموذجاً يحتذى عند كل الشباب حول العالم، ما يؤكد أن الشباب بحاجة لفرص أكبر من الحرية والفرص التي تجعل منه إنساناً فاعلاً.

وأوضح أن الدعم الكبير الذي تقوم به الدولة تجاه مصر هو دعم لدولة طالما اعتبرت حجر الأساس لأي بناء عربي، وأن القيادة الإماراتية على قناعة بأنه لا نهوض للعرب بغير مصر، لما تملكه من عوامل حضارية وتاريخية، فضلاً عن الكثافة السكانية. وأكد أن الوقوف بجانب الشقيقة مصر في جزء منه إرث تاريخي انطلاقاً من الدور الذي لعبته مصر تجاه الدول الخليجية في فترات سابقة، كما أن الدعم يأتي انطلاقاً من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي طالما أكد الدور المصري وأنها منبر الاعتدال الثقافي والسياسي، وهذا ما تحتاج إليه شعوبنا العربية حالياً.

مساعدات إنسانية

وعن الدور الإغاثي التي تقوم به الدولة تجاه اليمن، أوضح أن هناك جهوداً كبيرة تبذلها الإمارات لإيصال المساعدات الإنسانية للشعب اليمني، من خلال المحاولات التي تتم لفتح منفذيين بحريين في الشمال والجنوب عبر مينائي عدن والحديدة، لإيصال أكبر كمية من المساعدات. ونبه على أن إنقاذ اليمن يجب أن يتم من خلال مشروع اقتصادي وعمراني، وأن العاتق الذي يقع على الدول الخليجية كبير للوصول إلى تقدم ملحوظ في هذا الملف، وضمان أن يصل الدعم لمستحقيه وممارسة الضغوط على الميليشيات الحوثية وصالح.

وأكد أن أزمة اليمن تحتاج تعاملاً سياسياً وتنموياً، لكن يجب أن نبدأ العمل السياسي والاغاثي أولاً حتى نستطيع إكمال التنمية هناك.

وأشار إلى أن الإمارات ليس لديها أي مانع لدعم دول أخرى كاليمن وسوريا من خلال مؤتمر اقتصادي داعم، لكن يجب أن ننتبه أولاً بتجهيز الأرضية المهيئة لنجاح هذه المؤتمرات، لافتاً إلى أن الدول الخليجية أصبحت لديها قناعة أن الملف اليمني يحتاج مقاربة جديدة وحديثة لإنجاح الجهود المبذولة لإعادة اليمن لدورها الطبيعي.

وختم معاليه بالتأكيد على ضرورة إعادة العراق للصف العربي، بنبذ الطائفية الموجودة فيه، والعمل من خلال مظلة قوامها هيبة الدولة، مؤكداً أنه ليس من صالح أي طرف تأجيج نعرات معينة، لأن الخاسر الأكبر سيكون العراق، ويجب أن يكون البناء على أساس وطني يشمل الجميع دون تفرقة.

قيم الاعتدال

نبه معالي الدكتور أنور قرقاش إلى أن الإمارات أصبح لديها دور مؤثر وفاعل، ورغم ذلك فالدولة لا تطمح إلى لعب دور إقليمي بعيداً عن الدور الذي يؤكد تعزيز واقع أفضل للعالم العربي، ومساندة قيم الاعتدال التي أصبحنا في أمس الحاجة إليها الآن.

وتطرق معاليه إلى القمة المنتظرة بين قادة دول الخليج والقيادة الأميركية في كامب ديفيد، وأن هناك سقفاً عالياً للتوقعات في هذه القمة، لافتاً إلى أن القمة ستناقش الدور الإيراني في المنطقة وتدخلها في الشأن العربي، والقلق الحالي بشأن الملف النووي الإيراني.

78

متوسط الأعمار في الدولة

95515

استفادوا من المعونات الاجتماعية خلال 2014

11

مؤسسة حكومية في التعليم العالي

128

ألف طالب على مقاعد الدراسة في الجامعات والمعاهد خلال 2014

2002

تدشين الاستراتيجية الوطنية لتقدم المرأة

طباعة Email