00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تحت شعار «أوقفوا الاتجار غير المشروع بمنتجات التبغ»

المؤسسات الصحية تشارك في اليوم العالمي للامتناع عن التدخين

ت + ت - الحجم الطبيعي

تشارك المؤسسات الصحية بالدولة، دول العالم في الاحتفال باليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ، الذي يوافق يوم 31 مايو من كل عام، حيث يتم تسليط الضوء في هذه المناسبة على المخاطر الصحية المرتبطة بتعاطي التبغ، ودعم السياسات الفعالة لخفض استهلاكه ودعوة الدول، من أجل القضاء على الإتجار غير المشروع بمنتجات التبغ.

وتؤكد إحدى شركات صناعة التبغ العالمية العاملة في الدولة أن حجم سوق السجائر في الإمارات بلغ 6.24 مليارات سيجارة سنوياً، إضافة إلى 1.64 مليار سيجارة غير مشروعة.

وأكدت منظمة الصحة العالمية أن الإتجار غير المشروع بمنتجات التبغ يشكل مصدر قلق عالمي بالغ، من جوانب عدة، منها الصحية والقانونية والاقتصادية، وتلك المتعلقة بالحوكمة، ومحاربة الفساد.

ووفق الدراسات بما فيها المعلومات الواردة من مجتمع الجمارك العالمية فإن الإتجار غير المشروع بمنتجات التبغ مسؤول عن سيجارة واحدة من بين كل 10 سجائر تستهلك عالميا، أي نحو 600 مليار سيجارة مزيفة سنوياً، وتشير تقديرات المفوضية الأوروبية إلى أن تكاليف الإتجار غير المشروع بالسجائر في الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء تزيد على 10 مليارات يورو سنوياً كإيرادات ضريبية وجمركية مهدرة.

وأشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن الإتجار غير المشروع بمنتجات التبغ ليس مشكلة في البلدان ذات الدخل المرتفع فحسب، ولكن جميع البلدان عبر أرجاء العالم كافة معرضة للإتجار غير المشروع بشكل أو بآخر. وكونه رد فعل للتهديد، الذي يفرضه الإتجار غير المشروع بمنتجات التبغ، قام المجتمع الدولي بالتفاوض حول برتوكول القضاء على الإتجار غير المشروع بمنتجات التبغ، واعتمده في نوفمبر 2012، وهو البرتوكول الأول لاتفاقية المنظمة الإطارية، بشأن مكافحة التبغ.

133 مليار دولار عوائد الضرائب

أشار أطلس التبغ الأخير، الذي أطلق من أبوظبي مارس الماضي إلى أن العوائد السنوية من صناعة التبغ العالمية تصل إلى نصف تريليون دولار، وتبلغ نسبة السجائر 92% من قيمة إجمالي منتجات التبغ التي تباع عالمياً.

وأوضح أنه إذا تم القضاء على التجارة المحظورة للتبغ فستجني حكومات العالم على الأقل 31.3 مليار دولار تقريباً من إيرادات الضرائب على التبغ، فيما تجمع الحكومات سنوياً 133 مليار دولار من ضريبة التبغ، ولكنها تنفق أقل من مليار دولار على مكافحة التبغ وأضراره الصحية.

طباعة Email