00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تفقد الإدارة واطلع على البرامج والإجراءات

المزينة يشيد بالمبادرات الإنسانية في سجن النساء

المزينة خلال الجولة التفتيشية من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

قام اللواء خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، بجولة تفقدية لسجن النساء في الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية، في إطار برنامج التفتيش السنوي للإدارات ومراكز الشرطة، رافقه خلالها اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، والعميد علي الشمالي مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية، ونائبه العقيد مروان جلفار، والعقيد جميل ناصر آل رحمة مدير إدارة الشؤون الإدارية، والمقدم خالد بن سليمان مدير إدارة الرقابة والتفتيش في الإدارة العامة لحقوق الإنسان، والرائد سعاد يوسف مدير سجن النساء، وعدد من الضباط.

واستهل القائد العام جولته، بتفتيش حرس الشرف والطابور العام، وتفقد مكتب خدمة العملاء، ووجه بضرورة تطوير قدرات العاملات في مواقع تقديم الخدمات، من خلال دورات وورش عمل وحملات تثقيفية وإرشادية ومبادرات تسهم بشكل كبير في تشكيل شخصية مقدم الخدمات القادر على التعامل مع المتعاملين بكل لباقة وصبر، وبما يخدم المصلحة العامة، ويسهل على أسر النزلاء إجراءات الزيارات، ويلبي طلباتهم بكل مرونة ويسر.

وأثنى المزينة على جهود إدارة سجن النساء في رعاية أطفال النزيلات، والاهتمام الكبير الذي تبديه الإدارة بالأطفال، الأمر الذي يساعدهم في الاندماج في رياض الأطفال الأخرى عندما يخرج ذووهم من السجن.

منهجيات

وتفقد قسم المتابعة الإدارية، حيث وجه بالاهتمام ومتابعة الإجراءات الإدارية، ووضع منهجيات وآليات عمل وتطوير الخدمات المقدمة للنزلاء وسرعة إنهاء إجراءات المتعاملين مع الإدارة، وتطويع التقنيات الحديثة وتسخيرها لذلك.

وأكد اللواء المزينة، أن النزيلة تحت عهدة شرطة دبي، لذا، وجب توفير كافة الاحتياجات الأساسية لها بما يتوافق مع الأنظمة العالمية المعمول بها، لأن الإدارة العامة للمؤسسات العقابية ليس هدفها معاقبة النزيلات وحسب، بل أيضاً إصلاحهن وتأهيلهن ليكن مستعدات للعودة إلى المجتمع، بالإضافة إلى تصميم البرامج التأهيلية للنزيلات، في سبيل تحسين المعرفة لديهن، ما يسهم في تعليمهن مهن يعولن عليها مستقبلاً، ما يعود عليهن بالنفع ويدعم مسيرة حياتهن.

إشادة

وأشاد القائد العام لشرطة دبي، بالمبادرات الإنسانية والمناسبات الاجتماعية التي تبنتها إدارة سجن النساء، منها الاحتفال باليوم العالمي للطفولة 2014 م، تحت شعار (نحو بيئة صحية أفضل) من أجل تقديم الدعم الإنساني الدائم لأطفال النزيلات، بالتعاون مع شركة كارس للأجرة، وتوزيع مبالغ نقدية لـ 40 طفلاً، بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية.

وأشاد اللواء المزينة، بالمبادرات الإنسانية من الجمعيات الخيرية وأفراد المجتمع والمؤسسات التجارية لمساعدة نزلاء المؤسسات العقابية المعسرين وأسرهم، ومد يد العون للتخفيف من معاناتهم، في ظل غياب رب الأسرة، وتحقيق التكافل الاجتماعي الذي يحض عليه ديننا الحنيف، مؤكداً أن القيادة العامة لشرطة دبي، تعمل انطلاقاً من أهدافها الإنسانية الرامية لمساندة الخيرين والمحسنين، وإسهاماً منها في لم شمل الكثير من الأسر وفرج كربة النزيلات، ودفعهن للإقبال على الحياة بروح الأمل والتفاؤل.

ووقف اللواء المزينة، على سير عمل خدمات الرعاية الصحية الأولية والتخصصية والعلاجية التي يقدمها المركز الصحي لنزيلات المؤسسات العقابية والإصلاحية، وذلك وفقاً لأعلى المعايير الصحية العالمية، وتوفير العلاجات للحالات المرضية الخاصة.

برامج

أشار اللواء المزينة، إلى أن وجود النزيلات وإيجاد فرص لملء أوقات فراغهن، يعدُ من الأمور المهمة، وذلك من خلال وضع البرامج الكفيلة لصقل المواهب الخاصة بهن، بالإضافة إلى إكسابهن لكثير من المهارات والأعمال اليدوية الجيدة، وإيجاد برامج علمية ومهنية، تهدف إلى رفع مستوى النزيلات وتنمية مهاراتهن ومواهبهن، بما يتناسب مع تغيير نظام حياتهم داخل السجن، وشغل أوقات فراغهن بما هو مفيد ونافع، لما بعد إتمام فترة عقوبتهن.

طباعة Email