00
إكسبو 2020 دبي اليوم

« البيان» تـضــيء شمعتــــــــــــها السـادسة والثلاثين

ت + ت - الحجم الطبيعي

في عيدها الخامس والثلاثين تنشر »البيان« في سياق احتفالاتها، صفحات يومية ابتداءً من مطلع مايو، تعرض فيها مبادرات كثيرة وأفكاراً أنجزتها الصحيفة طوال مسيرتها المتصاعدة، مواكبةً بها التطوير والتحديث والتغيير الدائم نحو الأفضل، من أجل مسايرة الفكر الإعلامي وثورة المعلومات.

»البيان« وهي تتم عامها الـ35، بعد بزوغ فجرها في 10 مايو 1980، تبدو أكثر حيوية وشباباً، وأشد انسجاماً مع موطنها الجغرافي؛ نراها تشبه الإمارات عطاءً، وتشابه دبي في الرقي، ولسان حالها ينطق »القارئ دائماً«.

في مناسبة الـ35 عاماً من عمر »البيان«، نضع القارئ داخل بيتنا، حيث خلايا عمل لا تتوقف، وطموحات لا تكتفي، تؤكدها شهادات نخبة من قرائها.

 

سلطان بن سليم:

تعكس المسيرة التنموية للإمارات

هنأ سلطان أحمد بن سليم، رئيس موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة في دبي، صحيفة »البيان« بمناسبة مرور 35 عاماً على تأسيسها، مؤكداً أن »البيان« تعكس منذ إصدار العدد الأول في العاشر من مايو عام 1980، بمهنية رفيعة المستوى، المسيرة التنموية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي شهدتها إمارة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال إن »البيان« واكبت منذ تأسيسها، النقلة النوعية التي شهدتها دولة الإمارات عموماً وإمارة دبي على وجه الخصوص.

وأضاف لقد عززت »البيان« مكانتها كمؤسسة إعلامية رائدة على مستوى الدولة، بفضل الدعم اللامحدود والمستمر لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي وجَّه بضم الصحيفة إلى مؤسسة دبي للإعلام، ووفر لها كل الإمكانيات المطلوبة لتحقيق التميز والتقدم.

وأوضح سلطان بن سليم أن »البيان« على مدار تاريخها وإلى الآن وهي منبر للإعلام الحر والفكر التنويري، فأعطت مساحة وحرية واسعة للفكر وللرأي والرأي الآخر، ونقلت بحرفية وأمانة الأحداث المحلية والإقليمية والعالمية، واعتمدت في تغطيتها الشاملة على المصداقية والموضوعية والحياد، واستطاعت الجريدة بفضل كتيبة العاملين بها من اكتساب ثقة القارئ داخل الدولة وخارجها، وأصبحت نموذجاً للإعلام الوطني الصادق في طرح قضايا الوطن والمواطن.

وأشاد بدور الصحيفة في التغطيات الصحفية المتميزة لفعاليات ونشاطات مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة في دبي. وأضاف إن »البيان« كانت وما زالت سنداً وداعماً أساسياً للنجاحات التي حققتها الدائرة على المستويين المحلي والدولي، ومنبراً مهماً لنشر الثقافة الجمركية محلياً وعالمياً، ونحن دائماً نتطلع لمزيد من التعاون والتواصل معهم لما فيه مصلحة ورفعة إمارة دبي والوطن.

 

طارش المنصوري:

جزء من مسيرة النهضة

قال الخبير طارش المنصوري مدير عام محاكم دبي، في مناسبة احتفالات البيان بعيدها الخامس والثلاثين، إن الصحيفة أثبتت على مدى ثلاثة عقود ونيّف، حضوراً قوياً على خارطة الإعلام الإماراتي والعربي، مستندةً في ذلك إلى رؤية موضوعية تجعل »القارئ أولاً ودائماً« عبر الالتزام بالأخلاقيات المهنية.

وتبنّت »البيان« الرسالة الصحفية بكل أمانة ومسؤولية واقتدار لتكون شريكاً فاعلاً في مسيرة النهضة الشاملة التي تقودها دولة الإمارات، عبر تسليط الضوء على الإنجازات النوعية ورصد الواقع بموضوعية والمساهمة في تشكيل ملامح المستقبل، بما يخدم الإمارات وشعبها.

وأضاف المنصوري إن أبرز ما يميز »البيان« يتمثل في كونها منبراً تنويرياً وتثقيفياً موجّهاً بالدرجة الأولى نحو الحفاظ على الهوية الوطنية وترسيخ التقاليد الإماراتية الأصيلة مع الانفتاح في الوقت ذاته على العالم، لتعكس بذلك تفرّد المجتمع الإماراتي الذي يحتضن مئات الثقافات بتناغم تام.

وأكد أن اسم »البيان« يرتبط اليوم بالتميز الصحفي الذي تحقق عبر عقود من النجاح في تغطية المستجدات المتلاحقة بشفافية تامة وتقديم محتوى إعلامي يتماشى مع التطلّعات الطموحة في الوصول بالإمارات إلى مصاف أبرز الأمم المتقدّمة في العالم.

وتخطو »البيان« خطوات سبّاقة في الريادة الصحفية من خلال مواكبة أحدث التقنيات المتقّدمة، عبر موقعها الإلكتروني الذي يمثل تجسيداً حقيقياً للإبداع والابتكار والحرفية العالية، استجابةً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله.

وتابع المنصوري: لا يسعنا اليوم سوى أن نتوجّه بالتهنئة إلى »البيان« إدارةً وموظفين، على مرور 35 عاماً نجحت خلالها في بناء سمعة مرموقة كمنارة للإعلام المحلي والعربي ورمز للحداثة والحرفية في التغطية الصحفية، متمنين لها المزيد من التقدّم والازدهار.

 

محمد أهلي:

الصورة الأبلغ تعبيراً عن النجاحات

قال محمد أهلي، مدير عام هيئة الطيران المدني بدبي، إن »البيان« ومنذ نشأتها كانت دوماً صوت الوطن »المقروء« والتي واكبت نمو الإمارات وتطورها، كما كانت ولاتزال شاهدة على نهضة الدولة التي حققت الإنجازات تلو الإنجازات وجعلت منها منارة للفكر والصوت المعبر عن نجاحه الفريد.

وأضاف أن نظرة سريعة على حجم التطور الذي حققته هذه الصحيفة في المضمون ومواكبتها للأحداث والمتغيرات في دولة الإمارات ودبي خاصة، تجعلنا ندرك قيمة الإعلام في دعم مسيرة النهضة لهذا البلد، حيث كانت »البيان« دوماً في قلب الحدث والصورة الأنصع بياضاً في التعبير عن النجاحات كما أرادتها القيادة الحكيمة، فضلا عن مسايرتها للمتغيرات في شكل ومضمون الصحيفة والابتكار.

وقال أهلي: إننا نفتخر دوماً بالإنجازات التي حققتها هذه الصحيفة وخاصة في تغطيتها لقطاع الطيران المدني الذي كان دوماً محور اهتمام كبير من قبل القيادة، باعتباره أحد محركات النمو الاقتصادي والاجتماعي، فهي المرآة التي تعكس تلك الجهود والعمل.

كما أن البيان كانت من أوائل الصحف في العالم العربي من حيث تبينها أحدث التقنيات.

 

ثاني بالرقاد:

تطوي 35 عاماً وتبدو أكثر إشراقاً

أكد ثاني جمعة بالرقاد رئيس مجلس إدارة نادي دبي للمعاقين عضو المجلس الاستشاري للأولمبياد الخاص الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن صحيفة »البيان« تطل علينا في عامها الخامس والثلاثين وهي أكثر إشراقاً وتألقاً.

وقال إنني من أكثر المتابعين لـ»البيان« وأحرص يومياً على اقتنائها ومطالعتها في كل صباح، لأتابع أحداث العالم والأحداث الأخرى المحلية، إذ أن صحيفة »البيان« تعتبر بحق منارة لكل من يسأل عن المعلومة الصادقة، والفكر المتطور الذي يواكب العصر، في كل المجالات.

وأضاف أنا من قراء »البيان« منذ اللحظة الأولى، ومازلت وحتى في سفري، أحتفظ بالصحيفة وأطالعها، وعندما تطورت إلى الإنترنت والتطبيقات الذكية لم تحرمنا »البيان« ساعة من آخر الأحداث والمستجدات، سواء السياسية أو الاجتماعية أو الرياضية، كما أن الصحيفة تحرص على استكتاب عمالقة الفكر والرأي في كل المجالات، ومن كل أنحاء العالم، وهذا جانب بلا شك يثري فكر القارئ. وتابع لا أستطيع الاستغناء عن صحيفة »البيان« والتي أبدأ بها يومي الفكري وهي زادي الرياضي، وتبقى »البيان« هي البيان وإن من البيان لحكمة.

 

جمال الحاي:

صحيفة اختارت التميز سبيلاً

قال جمال الحاي نائب الرئيس لشؤون الاستراتيجية في مؤسسة مطارات دبي، إن صحيفة البيان ومنذ انطلاقتها عام 1980، اختطت لنفسها طريق التميز وفق رؤية أرادتها القيادة لتكون المنبر الحر الذي يعكس إنجازات الوطن ونجاحاته وجهود أبنائه الذين حرصوا دوماً على متابعة الصحيفة التي دامت »منهم ولهم« في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

وأكد الحاي حرص العاملين في مؤسسة مطارات دبي على متابعة صحيفة البيان وقراءتها بما تقدمه من مضمون متميز وتحليلات دقيقة توفر للقارئ مادة دسمة تغنيه في مختلف المواضيع، سواء كان رجل الأعمال أو المواطن العادي أو الموظف وحتى الرياضي.

وأشار إلى أن التكنولوجيا الحديثة التي دخلت حياتنا خلال السنوات الأخيرة كان لها نصيب في صحيفة البيان التي تبنت كل ما يخدم القارئ في هذا المجال، ووازنت بين الموقع الشبكي والصحيفة الورقية من حيث المادة الصحفية التي كانت دوما غنية وثرية بمواضيع متنوعة تراعي نوعية القارئ وتواكب اهتماماته والمتغيرات التي فرضتها التكنولوجيا الحديثة.

 

محمد الكمالي:

بصمة في تطوير مهاراتي الإعلامية

تقدم محمد حسن الكمالي مدير الاتصال والاعلام بالامانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي، بأسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة مرور 35 عاماً على صدور صحيفة البيان، إلى أسرة الصحيفة من صحافيين وموظفين وعاملين، لما يبذلونه من جهود متميزة على صعيد العمل الصحافي والإعلامي، ساهموا بها على مدار ثلاثة عقود ونصف، في إحداث نهضة وتطوير الصحافة المحلية لما تمثله »البيان« من خطوة مهمة في مسيرة العمل الصحافي في الدولة والمنطقة.

وأشاد بهذه المناسبة، بتطور الأداء الإعلامي المستمر للصحفية والعاملين فيها في جميع الأقسام، سواء على صعيد المحليات والسياسة والاقتصاد والرياضة، والذي يؤكد ويعكس التزام الصحيفة تجاه المجتمع وقضاياه المختلفة، مشيراً إلى أن أهم ما يميز »البيان« الحرفية والمهنية العالية والمصداقية لدى الصحافيين العاملين فيها، الذين نتقدم إليهم جميعاً بالشكر والعرفان على التغطيات الصحافية المتميزة، والرسالة الاعلامية الوطنية طوال هذه السنوات.

وأكد أن لصحيفة »البيان« بصمة في تطوير مهاراته الإعلامية شخصياً في مجال الكتابة الصحفية بعد تخرجه في الجامعة من خلال التحاقه بدورات التحرير الصحفي في مركز »البيان« للتدريب الإعلامي، حيث نظم المركر دورات في العمل الصحافي بمختلف تخصصاته ومهاراته، شارك فيها الكثير من الصحافيين المواطنين وغيرهم في بداية حياتهم الصحفية والإعلامية، الذين اكتسبوا الخبرات والمهارات التي انعكست على حياتهم المهنية وساهموا في إثراء العمل الصحافي في الدولة.

وأثنى الكمالي على استثمار صحيفة البيان في تطوير موقعها الإلكتروني وقنوات التواصل الخاصة بها لإيصال رسالتها الإعلامية التي تعد من أكثر وسائل التواصل في الصحافة المحلية جذبا وتطورا وتميزا وتنوعا في المحتوى الاعلامي، وسرعة في وصول القراء والمتابعين الى المعلومات، والتي تحظى بتفاعل كبير يتضح بالزيادة المستمرة في أعداد متصفحي موقع الصحفية.

وأعرب عن فخره كإعلامي إماراتي بفوز صحيفة البيان بجائزة »إفرا« لجودة الطباعة عام 2014، حيث أصبحت منافساً رئيساً للصحف العالمية في هذا المجال، وتمنح المنظمة هذه الجوائز كل عامين على مستوى العالم للصحف التي تحقق أعلى مستويات الجودة، من حيث الشكل والمضمون، وجودة الطباعة والمواد الخام المستخدمة في الطباعة، بما فيها الورق والأحبار، وكل تفاصيل ضمان جودة الصحيفة، وتطبيقها قواعد ومقاييس »الآيزو«.

 

عبد الرحمن الطنيجي:

نموذج في الشكل والمضمون

وجه الإعلامي عبد الرحمن الطنيجي، مدير إذاعة القرآن الكريم في إذاعة أبوظبي، تهنئة إلى صحيفة »البيان«، بمناسبة الذكرى الـ35 لتأسيسها، وهنأ القائمين على الصحيفة والعاملين فيها.

وأكد الطنيجي أن »البيان« تعتبر أحد أعمدة الإعلام الإماراتي، فهي رائدة وسباقة في مواكبة التطور الإعلامي الفني والتحريري، ما جعلها سباقة في قولبة المشهد الصحفي ورائدة في ذلك، وهو ما دفع الآخرين إلى اتباعها.

وقال إن »البيان« تعتبر سباقة في تجربة تغيير مفهوم الإخراج الصحفي والخط، إضافة إلى تعديل حجم وشكل »ماكيت« الجريدة منذ سنوات عدة، فهي أول صحيفة محلية عدلت حجم وشكل الإخراج الفني وأصبحت ملونة بالكامل، وهو الأمر الذي سارعت معظم الصحف المحلية إلى تنفيذه في ما بعد، خاصة بعد أن نجح هذا التغير في جذب القراء ورفع زيادة توزيع الصحيفة.

وأكد الطنيجي أن »البيان« تعتبر من الصحف التي تتميز بمصداقيتها في نشر الأخبار والتحقيقات المحلية والاقتصادية والفنية والرياضية، إضافة إلى أنها صحيفة ملتزمة ومصدر ثقة للقراء.

وقال إن لدى »البيان« قراء ليس محلياً فقط، وإنما على المستوى العربي والعالمي، لتميزها في تحقيق السبق في العديد من الأخبار، وانفرادها بالتحقيقات والحوارات التي تهم القارئ العربي في المجالات كافة.

وأشار الطنيجي إلى أن قيمة موقع »البيان الإلكتروني«.

 

أحمد مصبح:

سنوات حافلة بالإنجازات

أشاد أحمد محبوب مصبح، مدير جمارك دبي، بالمسيرة الحافلة بالإنجازات التي حققتها »البيان«، الصرح الإعلامي الوطني الذي يفخر به كل عربي وإماراتي. وقال: لا يسعني في هذه المناسبة إلا أن أتقدم إلى أسرة الصحيفة، مسؤولين وصحافيين وموظفين وعاملين، بأسمى آيات التهاني والتبريكات، وأتمنى لـ »البيان« المزيد من التوفيق والنجاح لمواصلة أداء دورها الريادي والتنويري في دولة الإمارات، الذي عهدناه طوال السنوات الماضية منذ إطلاق الصحيفة عام 1980، حيث كانت »البيان« خير مثال للصحافة الوطنية على المستوى العربي.

وأضاف مدير جمارك دبي: لا شك أن صحيفة البيان كانت شريكاً فاعلاً في المسيرة التنموية لدولة الإمارات عامة وإمارة دبي خاصة، من خلال تغطياتها ومتابعاتها الإعلامية للأحداث في الدولة، وإلقاء الضوء على المبادرات الهامة، ووصول الصحيفة للقارئ في كل مكان، إضافة إلى أنها كانت أول صحيفة عربية تخصص صفحات مستقلة للمال والأعمال، ومنحت الشأن الاقتصادي أهمية قصوى، إلى جانب الملاحق المتخصصة لتصل إلى أكثر من 90 صفحة في يومنا هذا، تسلط الصحيفة من خلالها الضوء على أهم الإنجازات والمشاريع والقضايا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والرياضية المحلية والدولية، ليكون شعارها الذي ألفناه جميعاً »القارئ دائماً« حقيقة ثابتة ملموسة في أرض الواقع.

وتقدم أحمد محبوب مصبح بالشكر والعرفان، على التغطيات الصحفية المتميزة التي قدمتها صحيفة »البيان« لأنشطة وفعاليات وإنجازات جمارك دبي، فكانت سنداً قوياً وعاملاً أساسياً في التوعية بهذه الأنشطة، وداعماً للنجاحات التي حققتها الدائرة على المستويين المحلي والدولي. وقد أثمر هذا التعاون عن إطلاق صفحة جمركية متخصصة تصدرها »البيان« كل أسبوعين، إضافة إلى التغطيات المستمرة لأنشطة وفعاليات وإنجازات الدائرة، ونتطلع إلى المزيد من التعاون المثمر في المستقبل في هذا الصدد. وتمنى محبوب للصحيفة وكادرها البشري استمرار النجاح والعمل لرفعة شأن دولة الامارات العربية المتحدة.

 

راشد المطروشي:

شريكة في تعميق الوعي

قال اللواء خبير راشد ثاني المطروشي مدير عام الدفاع المدني بدبي، إن صحيفة »البيان« حرصت منذ صدور العدد الأول، على أن تكون البوابة التنويرية لدبي والإمارات، التي تُضيّف وتستقطب بتنوعها المعلوماتي والإخباري والمعرفي، الباحثين عن النجاح في مختلف قطاعات عالم الأعمال وميادين التنمية وحقول الإبداع من مختلف الأمم ومن عديد الثقافات، مثلما صارت واحة القراء من المواطنين والمقيمين للتعرف على رؤية قيادتهم، وإنجازات حاضرهم، واستشراف آفاق مستقبلهم.

وأكد أن »البيان« سعت كما جميع صحفنا الوطنية الغراء، إلى أداء دور هام في نشر وتعزيز ثقافة وسلوكيات السلامة، وترسيخ الوعي الوقائي في المجتمع، لأنها تدرك الدور الكبير للإعلام في تشكيل وتطوير وتمكين الرأي العام من تحديد المخاطر التي تهدد السلامة الفردية والمجتمعية في مدن بلادنا الأسرع نموا في العالم، حيث كانت »البيان« خير مثال للصحافة الوطنية الملتزمة بنهج التنمية التي توفر الأمن والأمان والرخاء للجميع.

وبهذه المناسبة تقدم المطروشي بالشكر الجزيل إلى البيان على التغطيات الصحافية المتميّزة، التي قدمتها لأنشطة وفعاليات وإنجازات الإدارة العامة للدفاع المدني بدبي، فكانت سنداً قوياً للتوعية بهذه الأنشطة الخدمية المجتمعية، وداعماً للنجاحات التي حققتها الإدارة، مثلما نقدر مسؤوليتها في تغطية الحوادث، التي تتطلب من الزملاء الصحفيين قدراً كبيراً من المهنية التي تتجنب الإثارة السلبية لصالح دقة المعلومات ومصداقية مصادرها وموضوعيتها وأثرها الإيجابي على القراء. وبهذا أصبحت »البيان« بحقٍ، شريكاً للدفاع المدني في نشر وتعميق الوعي الوقائي المجتمعي.

وفي الختام تمنى المطروشي لـ»البيان« وفريق عملها من الصحفيين والفرق المهنية والإدارية والتسويقية والخدمية المساندة، مزيداً من التقدم والازدهار، ومواصلة خدمة الوطن والمجتمع وتعزيز مفاهيم السلامة وسلوكياتها في شتى قطاعات الحياة.

 

مروان بن غليطة:

احترافية في نقل الحدث

ثمّن مروان بن غليطة رئيس مجلس إدارة النصر، ما أضافته صحيفة البيان على مدار 35 عاماً إلى الساحة الإعلامية، ودورها الفاعل في الارتقاء بالعديد من الخدمات في مختلف القطاعات بفضل طرحها البنّاء والجدي، وتقديمها المقترحات والحلول. وقال إن البيان تميزت بالمصداقية وكسبت مكانتها بفضل احترافيتها في نقل الأحداث بكل تفاصيلها وجدية ومهنية القائمين عليها.

وأضاف إن البيان واحدة من أعمدة الإعلام في دولة الإمارات، وأنا أحد الذين واكبوا تطورها في أكثر من مرحلة، ليس فقط على مستوى الشكل بل المضمون وقائمة الكتّاب والأفكار، التي طرحتها ولاتزال.

وأكد بن غليطة أن »البيان« واكبت منذ صدورها جميع التطورات التي شهدتها دولة الإمارات في مختلف المجالات، منها الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والرياضية وأدت دورا فاعلا في تحسين الخدمات والارتقاء بها، وكانت شاهدة على العصر بأتم معنى الكلمة.

وقال: تميّز الملحق الرياضي لجريدة »البيان« بتغطيته للأحداث والمحافل الرياضية، بشكل شامل ومتجانس وهو من أفضل الملاحق الرياضية على مستوى الأرشفة.

 

محمد الكعبي:

شفافية ورسائل هادفة

هنأ العميد محمد بن غانم الكعبي، القائد العام لشرطة الفجيرة، صحيفة البيان في احتفالها بمرور 35 عاماً، ملؤها التألق والنجاح في مسيرتها الحافلة بالإنجازات اللافتة.

وتقدم الكعبي لأسرة التحرير والإدارة وجميع العاملين في »البيان«، متمنياً لها دوام النجاح والإبهار، وفق رؤية إعلامية متميزة، وتغطية صحافية متنوعة، تشمل إحداث وفعاليات الوطن وقضايا وهموم المواطن، وندعو الله العلي القدير أن يوفقكم لتحقيق أهدافكم السامية وغاياتكم النبيلة، انسجاماً مع رؤية القيادة الرشيدة للدولة، وأن تواصل الصحيفة نجاحاتها وتفردها وسط الساحة الإعلامية المحلية والخليجية، وأن تكون دوماً منارة للعمل الصحافي المتميز.

وتحدث الكعبي عن العلاقة الوطيدة التي تجمع بين شرطة الفجيرة وصحيفة البيان، طوال سنوات، والتي تميزت بالعمل المشترك في إيصال رسائل هادفة للمجتمع، من خلال حملات عديدة تستهدف الجمهور، وتحرص على توعيته.

وأوضح الكعبي، أن صحيفة البيان، أثبتت خلال أعوام، تميزها في نقل الوقائع بكل شفافية ومصداقية للجمهور، وأصبحت شريكاً مهماً، تجمعها علاقة قوية مع جميع جهات ومؤسسات الدولة.

 

عبد الله النقبي:

حضور لافت وفعال

اعتبر عبد الله محمد سالم الصم النقبي رئيس مجلس بلدي خورفكان، أن الاحتفال في العام الخامس والثلاثين من عمر »البيان«، يعكس التطور المذهل للإعلام الإماراتي المنطلق من المحلية إلى آفاق العالمية، بما يتناوله من قضايا حية وساخنة. وهذا العطاء الذي تقدمه الصحيفة عبر هذه المسيرة الطويلة، كان نتاج عمل جماعي، شارك فيه كثير من أبناء الوطن والأشقاء العرب، عبر إدارات متعاقبة من مديرين عامين وموظفين، لتظل »البيان«، أشبه بسلسلة متصلة الحلقات، أسهم كل منها بدوره حتى تراكم العطاء.

وقال إن »البيان« حرصت دائماً، مثلما يحرص شخصياً على اقتنائه وقراءة صفحاتها، على إثراء قرائها بصفة يومية بالجديد والمتنوع والمتميز، بمصداقية وحرفية، كما تميزت بحضورها اللافت في كافة الأحداث والمواقع والفعاليات، على مستوى الدولة، أو على مستوى منطقة الساحل الشرقي بشكل خاص، وأدت رسالتها الوطنية والمهنية والتوعوية على أكمل وجه، بمصداقية واحترافية عالية، وكانت مرآة صادقة، تعكس جوانب القصور حيثما وجدت لمعالجتها، فضلاً عن أدوارها الفكرية والتنويرية، وإبرازها الإنجازات والتطلعات المستقبلية.

 

جمال السميطي:

ركيزة أساسية في التقدم الإعلامي

قال القاضي الدكتور جمال حسين السميطي مدير عام معهد دبي القضائي، إن صحيفة البيان كانت ولا تزال إحدى الركائز المتينة التي تستند إليها مسيرة التقدم الإعلامي في دولة الإمارات، والتي تزامنت مع النهضة الشاملة التي بدأت مع تأسيس الاتحاد منذ نحو أربعة عقود.

واختطت الصحيفة لنفسها هوية متفرّدة، واضعة بذلك معايير جديدة للتميز في العمل الصحفي، ما أهلها للقيام بدور جوهري في رسم ملامح المشهد الإعلامي الإماراتي، وبرزت منذ تأسيسها باعتبارها نبراساً إعلامياً ومنبراً صحفياً تفرّد بتغطية أبرز الأحداث المفصلية في تاريخ دولة الإمارات بتميز وشفافية واحترافية عالية.

وأضاف أن نجاح »البيان« اليوم يأتي بمثابة دليل واضح على التقدم المطرد في صناعة الإعلام الحديث في الدولة، والذي يحظى باهتمام لافت من قيادتنا الرشيدة التي أدركت باكراً أهمية تطوير الإعلام المطبوع والمرئي والمسموع ليكون اللسان الناطق باسم المجتمع والمرآة العاكسة للهوية الوطنية والصورة الحضارية لدولة الإمارات.

وحققت »البيان« على مدى سنوات وعقود قفزات نوعية على صعيد التثقيف والتنوير، حاملة لواء التوعية لتدفع بذلك عجلة التنمية المجتمعية، إذ تتميز بكونها من أبرز الصحف المحلية والعربية قاطبةً التي واكبت التقدم والحداثة والنهضة الحضارية التي تقودها دولتنا، مستندة في ذلك إلى أسس متينة تتمثل في الكوادر البشرية المؤهلة والتقنيات المتطورة والاحترافية المهنية والرؤية الطموحة، التي مكنتها من أن تكون في موقع الصدارة في رصد التحولات الوطنية والإقليمية ومواكبة التطورات العالمية المتسارعة، بما يتماشى مع الرؤية الثاقبة والتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

واختتم السميطي إنه بعد مرور 35 عاماً على تأسيسها، تتربع »البيان« اليوم على عرش الريادة الإعلامية مُقدمة نموذجاً يُحتذى به محلياً وعربياً. لذا يسعدنا أن نحتفي جميعاً بذكرى مرور ثلاثة عقود ونصف من التميز الذي صنعته كفاءات صحفية نفخر بها جميعاً، متمنين لـ »البيان« المزيد من التقدّم والعطاء والاستمرار في خدمة دولة الإمارات.

 

راشد الهاجري:

رسخت الحرفية والمصداقية

ثمن راشد فالح الهاجري رئيس قسم الإعلام والعلاقات العامة في مؤسسة زايد العليا للرعاية الانسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، دور صحيفة البيان التي رسخت على المستوى المحلي والاقليمي، المصداقية والحرفية في تناول المواضيع المختلفة، ما عزز بشكل طبيعي استمراريتها ونجاحها في الدخول بلا إذن مسبق، إلى عقل كل مثقف لتتبوأ بين يديه الصحفية الأولى في كل صباح حاملة معها نسائم الأحداث بكل شفافية. وقال إن »البيان« منذ انطلاقتها قبل 35 عاماً حرصت على أن تكون متفردة في كل شيء.

حيث تميزت بالظهور في لون مختلف عن السائد في الصحافة المحلية، وبالأبواب المختلفة التي تعالج وتناقش القضايا العامة سواء كانت محلية أو إقليمية أو دولية، معتمدة مصداقية الكلمة وحرية القلم، لتجتذب بذلك مجمل شرائح المجتمع في متابعة مستمرة معتمدة عليها مستمدة منها كل جديد ومفيد، ونحن إذ نرى في كل إصدار تجدداً وفائدة، فأننا ندعم هذا التوجه ونرحب به.

وأشار إلى أنه ومن واقع عمله، يتابع جميع الصحف والاصدارات الاعلامية في الدولة، ويرى أن »البيان« حريصة وبدأب على ان تكون داخل الأحداث وتتناولها بعمق، بعيداً عن التهويل والفبركة الصحفية، بل تنقل بواقعية ومصداقية مختلف الأحداث التي تشهدها الدولة على الصعيد المحلي وكافة الأحداث الإقليمية من خلال شبكة مراسليها المنتشرين في دول العالم، مشيراً الى أنها من الصحف ووسائل الإعلام الاساسية التي تعتمد عليها المؤسسة في تغطية فعالياتها وأحداثها المختلفة من قبل صحفيين محترفين، الأمر الذي كان له أثر كبير في إلقاء الضوء على مشاكل ذوي الاعاقة في إمارة أبوظبي.

طباعة Email