00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ترأس اجتماعاً لمجلس إدارة المؤسّسة واطلع على أحدث المبادرات

خالد بن زايد: «زايد الإنسانية» تحظى بدعم القيادة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أشاد سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، خلال ترؤسه اجتماع مجلس إدارة المؤسسة الذي عقد مؤخراً، بالدعم الكبير الذي تحظى به مؤسسة زايد العليا من قيادة الدولة الرشيدة، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بضرورة توفير كافة أوجه الدعم لكافة الفئات المستفيدة من الخدمات التي تقدمها المؤسسة من ذوي الإعاقة وفاقدي الرعاية الأسرية «الأيتام».

ورفع مجلس إدارة المؤسسة أسمى آيات الشكر والتقدير إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لدعم ومساندة سموهما للمؤسسة ومراكزها والفئات التي تمثلها من أجل الوصول للأهداف السامية المرجوة من إنشائها وتحقيق طموح ورغبات القيادة الرشيدة للفئات المشمولة برعاية المؤسسة.

خدمات

وثمن سمو رئيس مجلس الإدارة الدعم المتميز واللامحدود من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مؤكداً أن رعاية سموه الموصولة لبرامج المؤسسة ومبادراتها ومشاريعها الاستراتيجية تمكن المؤسسة من مواصلة مسيرتها نحو تحقيق رؤيتها ورسالتها وأهدافها المتمثلة في تقديم أرقى الخدمات النوعية والمتميزة لأبنائنا وبناتنا من ذوي الاحتياجات الخاصة وفاقدي الرعاية الأسرية «الأيتام».

وأشاد سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس الإدارة بجهود العاملين في مختلف قطاعات ومراكز وأندية المؤسسة، داعياً إلى الاستمرار في تلك الجهود لرعاية وتأهيل كافة المنتسبين إلى المؤسسة ومن مختلف الفئات، وحثهم على بذل أقصى طاقاتهم في تأدية رسالتهم في خدمة ورعاية ذوي الإعاقة وفاقدي الرعاية الأسرية «الأيتام».

وتوفير أرقى برامج التدريب والتأهيل والتعليم التي تساعد في تنمية القدرات والطاقات الموجودة لديهم وتساعد في عملية دمجهم ليكونوا أفراداً فاعلين في مجتمعهم ومؤثرين في مسيرة التنمية الشاملة التي يشهدها وطننا الغالي.

وأكد سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان أهمية الشراكات الاستراتيجية التي تربط المؤسسة مع العديد من الجهات والمؤسسات والهيئات الحكومية المحلية والاتحادية ودور تلك الشراكات في إنجاح ودعم المبادرات والمشاريع التي تطلقها المؤسسة.

تعاون

وأشاد سموه بالنجاح المتميز الذي تحققه المؤسسة بالتعاون مع عدد من شركائها الاستراتيجيين، أبرزهم مجلس أبوظبي للتعليم، بما يحقق الهدف الرئيس الذي تسعى له بدمج المعاقين في مجتمعهم كي يكونوا أفراداً منتجين ومساهمين ومؤثرين في مسيرة النهضة لدولتنا المباركة.

من جانبه، قدم محمد محمد فاضل الهاملي الأمين العام للمؤسسة تقريراً شاملاً عن سير أعمال المؤسسة، استعرض فيه أهم التطورات والتغيرات التي جرت منذ عقد الاجتماع الأخير للمجلس، حيث أبلغ أعضاء المجلس أنه تم إعداد الدراسة الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة من المواطنين في إمارة أبوظبي وتم رفعها إلى الأمانة العامة للمجلس التنفيذي، كما انتهت من إنجاز المسودة النهائية من وثيقة سياسات دمج ذوي الإعاقة في إمارة أبوظبي وهي معروضة على المجلس للاعتماد.

وعرض الأمين العام على سمو رئيس مجلس الإدارة وأعضاء المجلس استعدادات المؤسسة لتنظيم مؤتمر أبوظبي الدولي السابع لذوي الإعاقة «آكسس أبوظبي 2015 » تحت عنوان «تعزيز حقوق المعاقين في الحماية»، مع اهتمام خاص بمحور حماية الأطفال من ذوي الإعاقة، وسيعقد المؤتمر خلال الفترة 21-23 أبريل 2015.

وتضمن التقرير الذي عرض على المجلس أبرز وأحدث مبادرات المؤسسة خلال الفترة الأخيرة، ومنها حصول مركز أبوظبي للتوحد التابع للمؤسسة على الاعتماد الدولي من المؤسسة البريطانية The National Autistic Society/ International» UK» عقب استيفاء المركز لكافة المعايير العالمية كمركز لتقديم خدمات التوحد، والمنظمة المانحة للاعتماد هي مؤسسة بريطانية رائدة في هذا المجال.

واشتمل التقرير على خطوات المشاركة في جائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميز للدورة الرابعة 2015 في جميع فئاتها الثلاث، ونتائج جائزة التميز الداخلية «حصادنا» التي جرى التنافس فيها بين مراكز المؤسسة والمشاريع والأفراد.

مشاريع

واستعرض مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة خلال الاجتماع مراحل سير العمل ونسبة الإنجاز في المشاريع الإنشائية الجديدة للمؤسسة، والتي من بينها مشروع بناء مقر جديد لمركز أبوظبي للتوحد بتكلفة إجمالية تصل إلى 65.5 مليون درهم، ومشروع بناء مقرات مراكز في مدينة زايد وغياثي والقوع بتكلفة إجمالية تصل إلى 75 مليون درهم للمشروعات الثلاثة.

حضر الاجتماع كل من مريم محمد الرميثي وراشد عتيق كليب الهاملي ومبارك سعيد الشامسي وعبدالله عبدالعالي الحميدان والدكتور خالد عيضة الجابري وطلال مصطفى الهاشمي أعضاء مجلس الإدارة، بالإضافة إلى محمد محمد فاضل الهاملي الأمين العام لمؤسسة زايد العليا.

خطوات

شمل التقرير الخطوات التي تقوم بها دار زايد للرعاية الأسرية التابعة للمؤسسة بشأن تطبيق الاتفاقية الموقعة مع مجلس أبوظبي للتعليم، والخاصة بتوفير وإدارة سكن الطلاب المبتعثين للمعهد الإسلامي في مدينة العين، وبلغ عدد المبتعثين الموجودين حالياً 105 طلاب، وقد وفر مجلس أبوظبي للتعليم الموازنة اللازمة للمصروفات.

وتعرف رئيس مجلس الإدارة وأعضاء المجلس إلى تنظيم المؤسسة ملتقى الشركاء الاستراتيجيين لعام 2014 تحت شعار «بعطائكم نتحدى الإعاقة».

طباعة Email