الموظف المثالي

صديقة يعقوب أول مفتشة وعينها على الرقم 1

ت + ت - الحجم الطبيعي

تمتلك صديقة يعقوب إبراهيم محمد، ضابط تفتيش أول في إدارة عمليات المسافرين- مبنى المطار 2 خبرة عملية في جمارك دبي تمتد لـ 13 عاماً، وأفكارا مبتكرة، وبصمات ابداعية متنوعة، وهي دائمة البحث عن الريادة والتميز.

ولا ترضى في عملها إلا بالرقم 1 فهي أول امرأة تعمل في المجال الميداني الجمركي الحافل بمخاطر التهريب والمواد والحيوانات الخطرة، أول امرأة تلتحق في أول دورة عسكرية ميدانية للمفتشات وتحقق الامتياز على مستوى الدولة.

كما أنها أول سيدة تشارك ميدانياً في عمليات الاتلاف وتفتيش الحاويات، وأول سيدة ميدانياً تحصل على امتياز في الشارة الحمراء لتشغيل الأجهزة السينية الحديثة، وأول مبتكرة لبرنامج عالمي للتدريب على علم الأحجار النادرة.

تعتبر صديقة يعقوب من أوائل المفتشات اللواتي التحقن في البرنامج الأمني للمفتشات عام 2002 بأكاديمية شرطة دبي، وحصدت المركز الأول في السلوك العام ودرجة الامتياز مما جعلها مميزة منذ بداية عهدها في التفتيش.

تركت صديقة يعقوب بصمات ابداعية في العديد من المواقع الجمركية التي عملت فيها، وقدمت أفكارا مميزة، عملت على تطبيقها، الأمر الذي ساهم في تطوير عمليات التفتيش بالدائرة، وساهمت مقترحاتها في تصميم زي موحد للمفتشات الجمركيات من قطعة واحدة.

وقد ساهم هذا الاقتراح في تخفيض التكلفة، كما تم تعميم الفكرة فيما بعد على جميع إدارات الجمارك في الدولة، وساهمت مقترحاتها في تنفيذ دبلوم الذهب والمجوهرات في 2014 وتم تطبيقه وتخريج الدفعة الاولى منه.

حصدت صديقة يعقوب، العديد من الجوائز على مدار مسيرتها العملية، منها: جائزة الموظف المتميز (2014)، جائزة الأم العاملة على مستوى دبي.

ضبطيات مهمة

نجحت في إحباط العديد من محاولات التهريب، واستطاعت ضبط العديد من الضبطيات الهامة، من أبرزها ضبط أدوات شعوذة وسحر، بالإضافة إلى ضبط العصابة النسائية أثناء محاولة تهريبها مخدر الهيروين.

لم تؤثر ابداعات صديقة إبراهيم على تطوير أدائها فقط ، بل شملت معظم المفتشين والمفتشات، من خلال تصميمها حقيبة تدريبية عن عملية تفتيش الذهب والمجوهرات وتدريبهم في هذا الجانب مما أسهم في توفير 288,000 درهم على مركز التدريب الجمركي بالدائرة، وتم ترشيح حقيبة المجوهرات لجائزة الأفكار البريطانية، في عام 2014.

تولت صديقة يعقوب مسؤولية نقل مجوهرات بقيمة 55 مليون درهم من جمارك دبي إلى المنطقة الحرة بدون حراسة، عام 2004، مما يعبر عن ثقة قيادات الدائرة فيها.

طباعة Email