00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«الطرق» وشرطة دبي تناقشان مشروع إنشاء وحدة لإدارة الحوادث المرورية

الطاير والمزينة خلال الاجتماع

ت + ت - الحجم الطبيعي

عقد سعادة مطر الطاير رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات، اجتماعا تنسيقياً مع سعادة اللواء خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي، تم خلاله مناقشة مشروع تقييم إدارة الحوادث المرورية في إمارة دبي، ودراسة تطبيق وحدات لإدارة الحوادث المرورية، التي تهدف لتقديم الدعم المروري أثناء وقوع الحوادث المرورية، والتدخل السريع لإزالة المركبة المتسببة في الحوادث المرورية البسيطة أو المركبات التي تتعطل في الطرقات بهدف، تخفيف الازدحام المروري وتنظيم الحركة المرورية في موقع الحادث والطرق المحيطة بموقع الحادث واختصار وقت إزالة المركبات المشتركة في الحوادث، إلى جانب تفادي وقوع حوادث ثانوية نتيجة للازدحام المفاجئ.

وأشاد سعادة مطر الطاير في مستهل الاجتماع بعلاقة الشراكة الاستراتيجية بين هيئة الطرق والمواصلات والقيادة العامة لشرطة دبي، كما اشاد بالدعم والتعاون الكبيرين الذي تلمسه هيئة الطرق والمواصلات من شرطة دبي، وتفعيل التنسيق فيما يخص إدارة الحركة والضبطية المرورية.

وقال: تأتي هذه الاجتماعات الدورية ترجمة لمذكرة التفاهم بين الهيئة والقيادة، لتعزيز علاقات الشراكة الاستراتيجية القائمة بينهما بشكل فعال وفق نظام مؤسسي، وتطوير هذه العلاقة بما يخدم كافة شرائح المجتمع، وينعكس إيجاباً على مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الإمارة.

من جانبه شدد سعادة اللواء خميس مطر المزينة على أهمية التنسيق والتواصل المستمر بين القيادة العامة لشرطة دبي وهيئة الطرق والمواصلات، الذي ساهم في رفع مستوى السلامة المرورية، وتنفيذ العديد من الحملات المشتركة، وتبادل المعرفة والخبرات والتجارب بين الجانبين.

وأبدى سعادة القائد العام لشرطة دبي ملاحظاته على بعض المناطق التي تشهد ازدحامات مرورية نتيجة لكثافة حركة المركبات، وأطلع على الحلول التي وضعتها الهيئة لمعالجة الازدحامات في تلك المناطق من خلال المشاريع التي تعتزم الهيئة تنفيذها في المرحلة القادمة.

وتم خلال الاجتماع استعراض التقرير الذي قدمة الاستشاري المكلف بدراسة مشروع تقييم إدارة الحوادث المرورية في امارة دبي، ومقارنتها بأفضل الممارسات العالمية في الدول المتقدمة مرورياً مثل بريطانيا وأمريكا وسنغافورة، حيث أثبتت الدراسة أن  تكلفة الإزدحامات المرورية في دبي تقدر بنحو ثلاثة مليارات و500 مليون درهم سنويا، منها مليار و800 مليون درهم  بسبب الإزدحامات المرورية الناجمة عن الحوادث المرورية، اي ما يعادل 51% من اجمالي تكلفة الإزدحامات بينما تصل هذه النسبة إلى 25% فقط في الدول المتقدمة مرورياً، كما أوضحت الدراسة تطور طرق إمارة دبي بنسبة 48% خلال الفترة بين عام 2006  و 2014، وارتفاع نسبة الحوادث بمقدار 16% مقارنة بين عام 2011 و2013، وزيادة كبيرة في اعداد المركبة وتوقع زيادتها بشكل كبير في السنوات القادمة وتحديداً مع اقتراب انطلاق معرض اكسبو 2020.

وناقش الجانبان الهيكل التنظيمي المقترح لوحدات إدارة الحوادث المرورية في امارة دبي، وإنشاء غرفة عمليات مشتركه تضم كلا من شرطة دبي، وهيئة الطرق والمواصلات وبعض الشركاء الاستراتيجيين، على أن تتبع غرفة العمليات لشرطة دبي، وتم الاتفاق المبدئي على مهام ومسؤوليات الهيئة والشرطة في وحدة الحوادث، وتوقيع اتفاقية مستوى خدمه تحدد ادوار كل جهة، كما تم الاتفاق على أن يكون التطبيق التجريبي لوحدة إدارة الحوادث المرورية على أجزاء من شارع الشيخ زايد، وشارع الشيخ محمد بن زايد، وشارع الخيل، وشارع دبي العين، بطول 100 كيلومتر، وسيتم تقييم التجربة  خلال مدة تتراوح بين عام الى عامين.

حضر الاجتماع المهندس حسين محمد البنا مدير إدارة المرور في الهيئة، واستشاري شركة (تي ار ال).
 

طباعة Email