00
إكسبو 2020 دبي اليوم

التوصية بنشر مفاهيم الرعاية الصيدلانية المدعومة بالبراهين العلمية

حمدان بن راشد يستقبل رؤساء وفود «دوفات 2015»

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

استقبل سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية ورئيس هيئة الصحة في دبي في قصره بزعبيل، رؤساء الوفود المشاركة وأعضاء اللجان العلمية والتنظيمية في مؤتمر ومعرض دبي الدولي للصيدلة والتكنولوجيا «دوفات 2015»، وعلى رأسهم المهندس عيسى الميدور مدير عام هيئة الصحة بدبي والدكتور علي السيد مدير إدارة الصيدلة في هيئة الصحة، ورئيس مؤتمر «دوفات» والمهندس أنس المدني نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة إندكس القابضة.

وقدم الوفد درع شكر وامتنان إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، لسعيه الدائم في تطوير قطاع الصحة في إمارة دبي ودعم التعليم الطبي والتعليم المستمر، كما أشادوا بالدعم المستمر والمجهود الكبير الذي يبذله سموه للرقي بالقطاع الصحي والتعليمي والإنساني، ولرعايته المستمرة كافة الفعاليات والبرامج التعليمية والطبية، كما أعرب عن امتنانه وعرفانه لسموه، لدعمه المستمر قطاع الصحة والطب والصيدلة والبحث العلمي.

وكانت فعاليات الدورة العشرين من مؤتمر ومعرض دبي الدولي للصيدلة والتكنولوجيا «دوفات»، قد اختتمت أمس بتأكيد الحضور والمشاركين والمتحدثين العالميين وكبرى الشركات الصيدلانية العارضة، على نجاح هذه الدورة من المؤتمر والمعرض، متمنين لمؤتمر ومعرض «دوفات» نجاحات أكبر في الدورات اللاحقة.

توصيات

وأوصى المؤتمر في بيانه الختامي، بالتأكيد على أهمية اليقظة الدوائية والأنماط العملية الخاصة بها من مؤهلات وتوعية وأمان استخدام الأدوية بما يحقق أفضل استفادة للمرضى، وتشجيع برامج التعليم والتطبيق لمهارات وتقنيات القيادة الصيدلانية في داخل منظومة الرعاية الصحية.

والاستمرار في دعم وإلقاء الضوء على أحدث مستجدات العلوم والتقنيات الصيدلانية العالمية بحسب رسالة دوفات دبي. والاستفادة من الخبرات العالمية وانعكاسات المناقشات أثناء المؤتمر في علوم الإدارة التشريعية والتنظيمية الصيدلانية وكيفية تطبيقها على الواقع.

كما أوصى بالتعريف بالأدوار الحديثة الواعدة للصيدلي ونشر مفاهيم الرعاية الصيدلانية المدعومة بالبراهين العلمية، مثل التغذية الآمنة ومتابعات ما بعد العمليات الكبرى والقياسات الإكلينيكية الأولية. والارتقاء بخدمات المشورة الدوائية في صيدليات المجتمع ودعمها بالمعلومات والتقنيات اللازمة لتعظيم وتحسين أدائها. ودعم آليات اتخاذ القرار الصيدلاني المؤيد بالتقنيات الحديثة في المجالات العملية والإدارية والرقابية لضمان كفاءة وفائدة الممارسات الصيدلانية.

والتشاور من أجل تطوير وتحديث مناهج التدريب والتعليم الصيدلاني الذي يركز على احتياجات المريض. وبتفعيل آليات المشاركة المجتمعية في القطاع الصيدلي لمصلحة المرضى وصحة المجتمع. وتسخير التطبيقات الذكية في تقديم الرعاية الصيدلانية بما يعزز انسيابية العمل وكفاءة الموظفين والارتقاء بمؤشر رضاء وسعادة المرضى. وأخيراً التركيز على أحدث الاختراعات الدوائية وابتكارات الأدوية المتخصصة لتعزيز المحصلات العلاجية للمرضى.

فعاليات

وبلغ عدد الحضور والمشاركين في المعرض والمؤتمر 18 ألف زائر ومشارك، قسم كبير منهم سبق لهم حضور المؤتمر في دوراته السابقة، ما يجعل منه منصة علمية عالمية تشهد إقبالاً مستمراً ومتزايداً عاماً بعد عام، وتشارك فيها جهات علمية صيدلانية عالمية معتمدة.

وتناول «دوفات» هذا العام 120 جلسة علمية و25 ورشة عمل ألقاها 120 محاضراً من عمداء كليات وأساتذة جامعات واستشاريين ورؤساء جمعيات صيدلانية. وشملت الجلسات العديد من المواضيع الملحة في قطاع الصيدلة، ومنها على سبيل المثال: تعزيز سلامة المرضى والمهنية في مجال الصيدلة ورفع درجة الكفاءة المهنية وتحقيق الاستخدام الفعال للأدوية والدقة في وصف الدواء الأنسب والتوسع في تقديم الخدمات الصيدلانية وتنظيم المستحضرات الدوائية والصيدلة السريرية وعلم السموم والكثير غيرها.ونجح الحدث بجذب أهم وأكبر الشركات والمؤسسات المعنية بقطاع الصيدلة، الذين استعرضوا أحدث المنتجات والتقنيات التي توصلوا إليها في هذا المجال.

مشاركات

سجلت شركة «جلفار» أكبر مشاركة محلية بالمعرض، وحصلت كل من شركة فايزر وشركة نوفارتيس على أكبر مشاركة عالمية، وحصلت تركيا على أكبر مشاركة دولية.

طباعة Email