العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الإمارات تشارك العالم الاحتفال بيوم المرأة

    دعم القيادة دفع بنات الوطن إلى الريادة

    تشارك الإمارات دول العالم اليوم الاحتفال بـ «يوم المرأة العالمي»، الذي يصادف الثامن من شهر مارس من كل عام تحت شعار «تمكين المرأة - تمكين الإنسانية: فلنتخيل معا».

    وتحتفل المرأة الإماراتية بهذا اليوم وقد حققت خلال السنوات القليلة الماضية إنجازات كبيرة بفضل دعم وتشجيع المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، «طيب الله ثراه»، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة.

    وتعزز دور المرأة الإماراتية خلال الربع الأخير من القرن الماضي واكتسب أبعاداً جديدة مع تطور دولة الإمارات، حيث حظيت المرأة الإماراتية بكل التشجيع والتأييد من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

    وقال سموه: «لا شيء يسعدني أكثر من رؤية المرأة الإماراتية تأخذ دورها في المجتمع وتحقق المكان اللائق بها.. يجب ألا يقف شيء في وجه مسيرة تقدمها.. للنساء الحق مثل الرجال في أن يتبوأن أعلى المراكز بما يتناسب مع قدراتهن ومؤهلاتهن ».

    ونص دستور دولة الإمارات على أن المرأة تتمتع بكامل الحقوق التي يتمتع بها الرجل واشتمل على بنود تؤكد مبدأ المساواة الاجتماعية وحق المرأة الكامل في التعليم والعمل والوظائف مثلها مثل الرجل وتبنى الدستور كل ما نص عليه الإسلام في ما يخص حقوق المرأة ومسألة توريثها وتمليكها وهو ما كان معمولاً به قبل قيام الاتحاد وجاء الدستور ليؤكده.

    تشريعات

    وسنت الإمارات عدداً من التشريعات والقوانين التي توفر الحماية القانونية للمرأة وتعاقب كل من يعتدي على كرامتها، ويأتي قانون مكافحة الاتجار بالبشر في مقدمة هذه القوانين، فمن منطلق أن مجتمع دولة الإمارات مجتمع محافظ ولا يشجع على المتاجرة بالنساء.

    كما أن المعتقدات الدينية والمجتمعية السائدة في المجتمع الإماراتي تستهجن هذا النوع من الممارسات.. حرصت الدولة على سن القوانين التي من شأنها أن تدين كل من قد يرتكب هذا النوع من الجرائم.

    وأولت الدولة المرأة مزيداً من الاهتمام والرعاية والدعم في مختلف المجالات وعملت على دمجها في عملية التنمية ما أدى إلى تحقيق إنجازات كبيرة في المجالات المختلفة ومشاركتها في صنع القرار السياسي لتتبوأ المرأة الاماراتية اليوم باقتدار مواقع ومراكز قيادية متقدمة.

    وتشغل المرأة في الإمارات مناصب مهمة في مجلس الوزراء الاتحادي وهو ما يعد من المؤشرات المهمة التي تعكس دورها السياسي في الدولة، ففي عام 2004 عينت معالي الشيخة لبنى القاسمي وزيرة للاقتصاد والتجارة وكانت أول إماراتية تشغل منصباً وزارياً، تلا ذلك تعيين معالي مريم الرومي وزيرة للشؤون الاجتماعية في 2006.

    ومعالي ريم الهاشمي ومعالي الدكتورة ميثاء سالم الشامسي وزيرتي دولة عام 2008، ليرتفع عدد الوزيرات في الحكومة الاتحادية إلى أربع من أصل 22 وزيراً وتشغل نجلاء العور منصب الأمين العام لمجلس الوزراء منذ مارس 2006، كما تشغل المرأة سبعة مقاعد في المجلس الوطني الاتحادي، وتتولى معالي الدكتورة أمل القبيسي منصب النائب الأول لرئيس المجلس.

    كما تشغل المرأة أكثر من 60 بالمائة من وظائف القطاع العام في الدولة التي تشمل الطب والتدريس والصيدلة والتمريض بجانب انخراطها في صفوف القوات النظامية في القوات المسلحة والشرطة والجمارك كما تشكل 30 بالمائة من المناصب العليا لصنع القرار في القطاع الحكومي بينما تشكل نحو 48 بالمائة عالمياً من إجمالي القوى العاملة في القطاع العام.

    إحصاءات

    ودخلت المرأة الإماراتية بقوة المجال الدبلوماسي، حيث أصبحت سفيرة ووزيراً مفوضاً وسكرتيراً ثانياً وثالثاً في سفارات الإمارات حول العالم، وتشكل المرأة أكثر من 20 بالمائة من أعضاء السلك الدبلوماسي.

    وتمثل النساء نسبة 70 بالمائة من خريجي الجامعات في الإمارات وهي واحدة من أعلى النسب على مستوى العالم وبرزت المرأة الإماراتية أيضاً في القطاع الصحي، وتشير الإحصاءات إلى أن نسبة الطبيبات وصلت إلى 62 بالمائة من مجموع الأطباء الإماراتيين.

    وانطلق العمل النسائي في الدولة منذ الثامن من شهر فبراير عام 1973 أي بعد أقل من عامين من قيام الاتحاد، حيث تأسست «جمعية نهضة المرأة الظبيانية» لتكون أول تجمع نسائي في الإمارات، وتوالى بعد ذلك إنشاء الجمعيات في مختلف إمارات الدولة حتى رأت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ضرورة مواكبة الفكر الوحدوي للمغفور له الشيخ زايد باني نهضة الدولة فتأسس الاتحاد النسائي العام سنة 1975 وضم كل الجمعيات النسائية في الدولة.

    وتعتبر سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رائدة الحركة النسائية في دولة الإمارات ويعود لسموها الفضل في تأسيس الاتحاد النسائي العام فيما يتميز النهج الذي طرحته في مجال العمل النسائي بالتوازن بين السعي إلى الانفتاح على روح العصر وبين الحفاظ على الأصالة العربية والتقاليد الإسلامية، إيماناً من سموها بأن الحفاظ على الخصوصية الثقافية هو السبيل الوحيد لتحقيق التقدم المنشود.

    وتعتبر شخصية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك مثلاً أعلى تحاول ابنة الإمارات الاقتداء به والسير على هداه وذلك لما تتميز به سموها من تواضع ورحابة صدر وهدوء وقدرة على الصبر لتنفيذ أعظم الأعمال.

    رؤية وأهداف

    يهدف اختيار شعار «تمكين المرأة - تمكين الإنسانية: فلنتخيل معا» إلى وضع رؤية لعالم تستطيع فيه كل امرأة وفتاة من ممارسة خياراتها مثل المشاركة في الحياة السياسية والحصول على التعليم ومصدر للدخل والعيش في مجتمعات خالية من العنف والتمييز.

    وفي عام 2015 يسلط اليوم العالمي للمرأة الضوء على إعلان ومنهاج عمل بيجين وهو بمثابة خريطة طريق تاريخية وقعت من قبل 189 حكومة منذ 20 عاماً لوضع جدول أعمال تحقيق حقوق المرأة، ورغم العديد من الإنجازات التي حققت منذ ذلك الحين لا تزال هناك العديد من الثغرات الخطيرة، ويمثل عام 2015 عاماً محورياً لتقييم التحديات المقبلة .

     

    مريم الرميثي: القيادة الرشيدة جعلت المرأة شريكاً فاعلاً في التنمية

     أكدت مريم محمد الرميثي رئيسة مجلس سيدات أعمال الامارات أن المرأة الاماراتية في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وأولياء العهود ونواب الحكام لعبت دورا محوريا وعاشت نهضة تنموية على جميع الصعد.

    وأوضحت الرميثي أن دور المرأة الريادي تعزز بشكل أكثر في الربع الأخير من القرن الماضي، حيث اكتسبت مشاركتها أبعاداً جديدة مع التطور الكبير الذي تشهده الدولة التي أولت المرأة في استراتيجيتها للعام 2021 اهتماما كبيرا جعلها شريكا فاعلاً ومؤثرا في التنمية الاقتصادية المستدامة.

    ونقلت مريم محمد الرميثي في كلمة لها خلال الاجتماع الثاني لمجلس سيدات أعمال الامارات تهنئة وتحيات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الفخري لمجلس سيدات أعمال الإمارات وتمنياتها له بالتوفيق والنجاح والتميز في دورته الخامسة 2015 -2017.

    وتأكيدها أهمية وضرورة العمل المخلص والجاد ضمن فريق عمل واحد يسهم في تمكين المرأة وتعزيز دورها في التنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة وفي تحقيق الأهداف الاستراتيجية التي تسعى دولة الإمارات لتحقيقها في هذا المجال من خلال رؤيتها وخطتها الاستراتيجية 2021.

    كما نقلت الرميثي تحيات «أم الإمارات» وشكرها وتقديرها لجهود مجلس إدارة اتحاد غرف التجارة والصناعة في الدولة لاحتضانه مجلس سيدات أعمال الإمارات ودعمه لمسيرته والعمل على استدامة أعماله منذ عام 2001.

    حضور

    وشارك في الاجتماع عضوات المجلس فريدة عبد الله العوضي النائب الاول لرئيسة المجلس وعائشة راشد آل علي النائب الثاني ورغدة تريم عمران عضوة مجلس الادارة ممثلة غرفة الشارقة وفطيم حسن الشحي عضوة مجلس الإدارة ممثلة غرفة الفجيرة وثريا عبدالله قمبر عضوة مجلس الادارة وهدى المطروشي عضوة مجلس الإدارة ونجلاء المطوع عضوة مجلس الإدارة.

    وأشارت الرميثي خلال كلمتها في الاجتماع إلى أن الدورة الخامسة للمجلس تأتي مكملة للجهود التي قدمت منذ تأسيسه عام 2001 والذي كانت وراءه سيدات عملن وثابرن من أجل نجاحه سواء كن رئيسات أو نائبات أو أعضاء في مجلس إدارته خلال أربع دورات سابقة شهدت تقديم الكثير من النجاحات، مؤكدة أن هذه الدورة هي امتداد لما بدأته السيدات المؤسسات للمجلس منذ إنشائه وحتى اليوم.

    وقدمت رئيسة مجلس سيدات أعمال الإمارات بالإنابة عن عضوات المجلس الشكر والتقدير لكل من كان له دور في تطوير مسيرة المجلس على اختلاف دوراته التي ترأستها على التوالي: حصة العسيلي ورجاء القرق والمغفور لها الدكتورة روضة عبد الله المطوع، طيب الله ثراها، والدكتورة هند بنت عبد العزيز القاسمي والمهندسة فاطمة عبيد الجابر وجميع عضوات المجلس في الدورات كافة.

    وأكدت الرميثي في ختام كلمتها أن المجلس يفخر بالعمل وفق النهج الذي ارتأته ووجهت به سمو الرئيس الفخري للمجلس وأنها وجميع الأعضاء سيكن على قدر المسؤولية التي كلفن بها وستتم ترجمة توجيهات «أم الإمارات» إلى واقع ملموس من أجل تحقيق رؤية القيادة الرشيدة في الوصول إلى نتائج ملموسة تسهم في صناعة مستقبل اقتصادي مستدام للمرأة الإماراتية.

    تشكيل

    وتم خلال الاجتماع تشكيل المكتب التنفيذي للمجلس وفقا للمادة الرابعة والعشرين من النظام الأساسي لمجلس سيدات الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة الصادر في 23 يناير 2012 والمعتمد من رئيس مجلس إدارة اتحاد غرف التجارة والصناعة في دولة الإمارات والذي ينص في مادته الرابعة والعشرين على أن يشكل مجلس الإدارة في اجتماعه الأول مكتبا تنفيذيا برئاسة رئيسة المجلس وعضوية إحدى نائبتي الرئيسة وثلاث عضوات أخريات من مجلس الإدارة تكون من بينهن العضوة التي يعينها الأمين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة.

    ويختص المكتب التنفيذي بالنظر في الأمور المستعجلة التي تخص المجلس ويتخذ فيها القرارات اللازمة على أن تعرض في الاجتماع اللاحق للمجلس للمصادقة عليها كما يكون من اختصاصه البت في طلبات انضمام العضوات إلى المجلس وكذلك رسم السياسات العامة للمجلس وتحديد النشاطات والبرامج وجدول أعمال الاجتماعات والأمور الأخرى ذات الصلة.

    خطة

    وجرى خلال الاجتماع أيضا استعراض دراسة الوضع الحالي وتقييم الأداء العام للمجلس إضافة إلى استعراض مخرجات دراسة التقييم المتمثلة في خطة التحسين المقترحة والتي تتضمن عددا كبيرا من مشاريع التحسين التي من أهمها إعداد خطة استراتيجية خمسية للمجلس للفترة من 2015 ـ 2019 تبنى على مرتكزات ومخرجات واضحة توضع لها أهداف ومبادرات ومشاريع وبرامج وخدمات ومؤشرات أداء على المستوى المحلي والمستوى الدولي تبنى على مسح احتياجات كافة السيدات ورائدات الأعمال.

    أميــنة الطـاير تؤكد صدارة الإماراتيات محلياً ودولياً

     

    أكدت الشيخة أمينة بنت حميد الطاير رئيسة جمعية النهضة النسائية بدبي، رئيسة مجلس الإدارة، صدارة المرأة الإماراتية على المستويين المحلي والدولي بمناسبة يوم المرأة العالمي الذي يصادف 8 مارس من كل عام.

    وأشادت بالدور الريادي والاستثنائي الذي توليه الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات في خدمة للقطاعات النسائية حتى أضحت المرأة الإماراتية في صدارة نساء العالم متمتعة بامتيازات لا نظير لها في الدول المتقدمة.

    وهنأت الطاير بالنيابة عن عضوات مجلس إدارة جمعية النهضة النسائية بدبي وأسرة الجمعية إلى مقام أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام بمناسبة يوم المرأة العالمي للمرأة .. مثمنة جهود سموها المتواصلة في دعم وتعزيز رسالة المرأة الإماراتية وتبنيها للعديد من القضايا والمبادرات التي أرست قواعد العمل الإنساني والنسائي بالدولة.

    كما هنأت مقام حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم لجهودها المثمرة في ساحات العمل الإنساني من أجل غد أفضل للمرأة وإلى كافة القيادات والقطاعات النسائية في دولة الإمارات والدول الشقيقة والصديقة في كافة أنحاء العالم.

    وأعربت الطاير عن فخرها بوصف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للمرأة بأنها روح المكان ومكان الروح .. موضحة أن المرأة الإماراتية نالت حقوقها السياسية والدستورية كاملة فهي تشارك الآن في السلطات السيادية الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية وفي مختلف مواقع صنع القرار.

    وأشارت إلى أن المرأة الإماراتية حظيت بما لم تحظ به العديد من نساء العالم في الدول المتقدمة إذ قدمت لها الدولة العديد من فرص التعليم وشجعتها على إكمال دراستها العليا إضافة إلى العمل والتنافس مع الرجل الشريك الاستراتيجي للمرأة حتى ارتقت أعلى المناصب والدرجات في المجالات كافة وهو ما يؤكد حرص الدولة على المرأة ومساندتها ودعمها في رسالتها الإنسانية والحضارية والتاريخية.

    وثمنت الطاير دور أم الإمارات صانعة المجد من أجل رفعة المرأة الإماراتية واحتلالها القمة على مدى أكثر من أربعة عقود .. منوهة بالولاء الخالص للقيادة الرشيدة والانتماء للوطن الغالي والانخراط في منظومة استراتيجية الدولة الوفية حتى 2021 .

    طباعة Email