العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    هيئة الهلال الأحمر تفتتح 4 مدارس في سامار الفلبينية

    وفد الهلال مع المسؤولين الفلبينيين خلال الافتتاح وام

     افتتح وفد هيئة الهلال الأحمر برئاسة الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس مجلس إدارة الهيئة أمس 4 مدارس في غرب مقاطعة سامار في الفلبين، وذلك ضمن برنامج الهيئة الإغاثي الذي يأتي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بشأن المساعدات الإنسانيـة بقيمة 10 ملايين دولار لإغاثة ضحايا إعصار «هايان» ومنها صيانة وتأهيل المستشفيات والمدارس المتضررة ولا سيما البنية التحتية في إقليم سامار جنوب شرق الفلبين.

    افتتاح

    حضر الافتتاح شاري آن تان حاكم إقليم سامار الغربي وكونراد نيكارت حاكم إقليم سامار الشرقي بزيارة المدارس في إقليم سامار الشرقي، وموسى عبدالواحد عبدالغفار الخاجة سفير الدولة لدى الفلبين.

    ويبلغ عدد المدارس التي قامت الهيئة بإعادة إعمارها وتأهيلها 10 مدارس تنوعت ما بين المراحل الابتدائية والمتوسطة والثانوية وهي مدرسة كان آباي الوطنية الابتدائية والثانوية ومدرسة باسي الوطنية ومدرسة أوسمينا ومدرسة سان فيرناردو.. ومدرسة لاوان الابتدائية والثانوية ومدرسة جيبرلوس ومدرسة مالاباج وأخيراً مدرسة لوجيرو.

    ويأتي افتتاح المدارس أمس ضمن جهود الهيئة بمتابعة أوضاع منكوبي الإعصار والاطلاع على نتائج الجهود التي بذلتها عدة وفود إغاثية قامت بزيارات للفلبين بعد وقوع إعصار هايان وبالتنسيق مع السلطات المحلية وبالتعاون مع سفارة الدولة في مانيلا.

    وجاءت المشاريع ضمن ثلاث اتفاقيات وقعتها الهيئة مع الحكومة الفلبينية خلال سبتمبر الماضي تتعلق بإعادة إعمار وتأهيل عدد من المستشفيات والمدارس التي تضررت خلال إعصار هايان الذي ضرب الفلبين في نوفمبر عام 2013.

    وأكد نيكارت في كلمته أن الدعم الكبير الذي قدمته دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال هيئة الهلال الأحمر ساهم بشكل كبير في تجديد الأمل لدى الطلاب نظراً لأهمية قطاع التعليم.

    شكر وتقدير

    ووجه الشكر لدولة الإمارات حكومة وشعباً وخص بعبارات التقدير لهيئة الهلال الأحمر لكل ما قدمته من مساعدات وجهود كبيرة ساهمت في إنجاز هذه المرحلة من مشروع إعادة إعمار وتأهيل المدارس. وفي كلمته خلال الحفل أعرب الدكتور حمدان مسلم المزروعي عن سعادته بهذا الإنجاز الخاص بانتهاء المرحلة الأولى من البرنامج الإغاثي لدولة الفلبين.

    وقال «ما سأقوله اليوم لا يمكن أن أصف به سعادتي وأشعر بالفخر لكون فريق الهلال الأحمر ساهم بشكل فعال في بناء هذه الجزيرة وأود أن أشكرهم كثيراً على هذه الجهود التي رسمت البهجة على الأطفال وذويهم».

    وأضاف «المزروعي» عقب وقوع الإعصار قام فريق الهلال الأحمر وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبدعم من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وبمتابعة حثيثة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر بالبدء في تنفيذ خطة محكمة تتضمن عودة الحياة لإقليم سامار الجزء الأكبر من الفلبين الذي تعرض للعديد من الأضرار الجسيمة.

    التزام

    تتضمن مشاريع المرحلة الأولى إنشاء وصيانة عشر مدارس تضم أكثر من 69 فصلاً دراسياً تستوعب أكثر من 7738 طالباً وطالبة إضافة إلى 9 مسارح مدرسية و5 مختبرات للمواد العلمية وثلاثة فصول للتدريب المهني ومركزين للتدريب على الحرف اليدوية وثمانية ملاعب رياضية تتنوع ما بين كرة القدم والتنس والسلة..

    كما تم تزويد هذه المدارس بتسعة مختبرات للحاسب الآلي وهي الفريدة من نوعها في دولة الفلبين. وفي ختام الجولة أقام ممثلو الحكومة الفلبينية برئاسة كونرادو نيكارت حاكم إقليم سامار الشرقية حفل استقبال لوفد الهلال الأحمر في مدرسة سان فيرناردو الابتدائية تخللته عروض فنية وموسيقية لطلاب المدارس وعقب الحفل تقدم ستيفن جيمس تان نائب حاكم سامار بالشكر والتقدير إلى حكومة الإمارات العربية المتحدة ممثلة في هيئة الهلال الأحمر على جهودها في تقديم يد العون والمساعدة عقب إعصار هايان، وقال هناك الكثير من قصص المعاناة التي عاشها أهل الإقليم عقب هذا الإعصار وتركت آثاراً سيئة داخلهم.

    طباعة Email