العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أطلق متحفاً لمختبرات الابتكار يستقطب الباحثين والمخترعين

    محمد بن راشد: نحن نصنع المستقبل

    محمد بن راشد خلال إطلاق مشروع متحف المستقبل بحضور مكتوم بن محمد ومحمد القرقاوي وأحمد بن بيات تصوير: خليفة اليوسف

    أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أمس مشروع متحف المستقبل الذي يضم مختبرات للابتكار في الصحة والتعليم والمدن الذكية والطاقة والنقل ومتحفا دائما لاختراعات المستقبل.

    ويحوي متحف المستقبل أفضل بيئة للابتكار على مستوى العالم ويهدف لاختبار قدرات وحدود العقل البشري في تطوير حلول تنموية طويلة المدى للتحديات التي تواجه مدن المستقبل.

    وسيعمل المتحف على استقطاب الباحثين والمخترعين ومراكز الأبحاث والشركات والممولين تحت سقف واحد، وذلك بهدف توفير بيئة متكاملة لاختبار الأفكار وتطوير نماذج تطبيقية لها وتمويلها وتسويقها ضمن البيئة نفسها.

    ويضم متحف المستقبل البيئة الأفضل عالمياً في مجال الابتكار وسيمثل عند الانتهاء منه في 2017 أكبر منصة لاختبار الأفكار وتطوير الحلول التقنية للتحديات في مجالات التعليم والصحة والمدن الذكية والنقل والطاقة.

    وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أثناء إطلاقه للمشروع بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي « إن متحف المستقبل يمثل أحد أهم طموحاتنا المعرفية في دولة الإمارات وأحد أهم أحلامنا لأبناء الإمارات وأحد أهم ركائزنا الرئيسية لمستقبل دولة الإمارات « .

    ووجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بتخصيص وقف لمشروع متحف المستقبل، وذلك ضمانة لاستمراريته للأجيال القادمة، وأمر بتشكيل مجلس أمناء برئاسة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وعضوية شخصيات وطنية رفيعة للإشراف على المتحف وتطوير وتنفيذ استراتيجية طويلة المدى للمتحف لضمان تحقيق أهدافه في أن يكون الحاضنة الأكبر للابتكار في الوطن العربي.

    وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم : « الثروة الحقيقية التي يمكن الاعتماد عليها لتأمين مستقبل أبنائنا هي ثروة العلم والمعرفة والعقول المبدعة، والتحول لاقتصاد المعرفة يتطلب بناءً للكوادر .. وتطويراً للابتكارات.. وتبنياً للثورات العلمية الجديدة .. هدفنا بناء أفضل منصة ابتكار في العالم .. والمستفيد الأكبر هم أبناء الإمارات».

    وأضاف سموه أثناء إطلاقه للمشروع « العالم مقبل على عصر جديد مختلف مليء بالثورات المعرفية والتقنية.. ونريد أن نكون في أوله وليس آخره .. متحف المستقبل هو خطوة ستتبعها خطوات .. وهو بداية ستتبعها بإذن الله إنجازات».

    وقال سموه « أعلن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله 2015 عاماً للابتكار، واليوم نعلن عن جديتنا في تحويل الإمارات لوجهة عالمية رئيسية في مجال الابتكار .. متحف المستقبل سيكون حاضنة للأفكار .. ودافعاً للابتكار .. ووجهة للمخترعين والرواد من كافة أنحاء العالم «.. وأضاف سموه « نحن نفكر بطريقة مختلفة .. الكثيرون يتنبأون بالمستقبل .. نحن نصنعه».

    وتم الإعلان أيضا عن أن متحف المستقبل سيستخدم تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد أثناء البناء والإنشاء لطباعة أجزاء رئيسية من المبنى، ويقع المتحف على شارع الشيخ زايد ضمن حرم أبراج الإمارات، ويمثل تحفة معمارية فريدة من نوعها تضم تقنيات جديدة سيتم تطويرها خصيصاً للمبنى الذي سيشكل لوحة فنية كبيرة على شارع الشيخ زايد.

    ويضم المتحف مختبرات ابتكار للصحة والتعليم والمدن الذكية والطاقة والنقل ومتحفاً دائماً لابتكارات المستقبل في كافة المجالات ومختبرات لتوليد واختبار الأفكار خاصة في المجالات التنموية التي تتعلق بالتحديات التي تواجهها الدول .. وسيعمل على الاستفادة من جميع التقنيات والعلوم والنظريات الحديثة في تطوير حلول تنموية طويلة المدى لكافة الجهات الحكومية.

    ويضم المتحف أيضاً منصة لعرض واختبار ابتكارات لشركات التقنية الرائدة العالمية بالإضافة لشراكات مع كبرى الجامعات ومعاهد الأبحاث العالمية.

    معرض دائم

    وسينظم المتحف الذي يضم معرضاً دائماً لتقنيات المستقبل أيضا دورات بحثية متقدمة في آخر ما توصلت العلوم البشرية في كافة المجالات، إلى جانب ورش عمل متخصصة ومؤتمرات علمية على مدار العام لمناقشة كل التطورات العلمية الحديثة واتجاهاتها المستقبلية وتطبيقاتها العملية.

    ويمثل متحف المستقبل عند الانتهاء منه أكبر مركز دراسات للتنبؤ بأهم الاتجاهات المستقبلية في المجالات العلمية والتقنية.. وسيعمل على تطوير شراكات مع كافة الجهات الحكومية حول العالم لتطوير حلول تقنية للتحديات التي تواجه الجهات، بالإضافة لذلك سيسهم في تطوير مناهج تعليمية حديثة ومبتكرة للطلاب من كافة أنحاء العالم بالتعاون مع أفضل الجامعات العالمية مراكز الأبحاث المتخصصة.

    وقد وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بتشكيل مجلس أمناء لمتحف المستقبل برئاسة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء نائبا للرئيس وعضوية كل من معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم ومعالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة وعهود الرومي مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء وحسين لوتاه مدير عام بلدية دبي ومطر الطاير رئيس مجلس إدارة هيئة الطرق والمواصلات بدبي واللواء خميس مطر بن مزينة القائد العام لشرطة دبي وسعيد الطاير العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي وأحمد بن بيات الرئيس التنفيذي لدبي القابضة وعبدالله الحباي الرئيس التنفيذي لمجموعة مراس القابضة ومنى القرق من هيئة دبي للثقافة والفنون وممثل عن مجموعة طيران الإمارات.

    وقد رافق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أثناء إطلاق متحف المستقبل معالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء وعهود الرومي مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء وأحمد بن بيات الرئيس التنفيذي لدبي القابضة وعبدالله الحباي الرئيس التنفيذي لمجموعة مراس القابضة.

    تدوين

    دون صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على موقعه في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «أطلقنا بحمد الله اليوم (أمس) متحف المستقبل.. والذي يضم مختبرات للابتكار ومتحفاً دائماً لاختراعات المستقبل. متحف المستقبل سيكون بيئة متكاملة لاختبار الأفكار وتطوير نماذج تطبيقية لها، وتمويلها وتسويقها، وسيكون مفتوحاً لجميع المبتكرين في منطقتنا.

    متحف المستقبل سيقدم دورات بحثية متقدمة، وسيكون مركزاً للتنبؤ باتجاهات المستقبل في عالمنا، وسنستقطب من خلاله أفضل العقول لتطوير مستقبلنا.

    متحف المستقبل هو خطوة ستتبعها خطوات.. وهو بداية ستتبعها إنجازات بإذن الله».

    طباعة Email