العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مراجعو بلدية أبوظبي يشيدون بسياسة «الأبواب المفتوحة»

    مدير عام البلدية بالإنابة خلال استقباله المراجعين أمس من المصدر

    لمشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

    حققت مبادرة مصبح مبارك المرر المدير العام لبلدية أبوظبي بالإنابة بتخصيص يوم الأربعاء من كل أسبوع لاستقبال المراجعين، ردود فعل إيجابية من جانب قطاع عريض من المترددين على أحد أكبر المؤسسات الخدمية الحكومية في المدينة.

    ومع استمرار تطبيق هذه المبادرة أمس للأسبوع الثاني على التوالي، أكد مراجعون لـ«البيان» أن تطبيق سياسة «الأبواب المفتوحة» أضحت ضرورة ملحة لمختلف المؤسسات الحكومية الخدمية العاملة بالدولة، وينسجم مع توجه الدولة نحو تحفيز المؤسسات على توفير خدمات متطورة وذكية للجماهير، وفق أرقى المعايير العالمية، بما يضمن سرعة الإنجاز وفعالية الأداء. وقالوا إن هناك تطوراً ملحوظاً في أداء قطاع خدمة العملاء في البلدية الذي يعد من وجهة نظرهم أهم قطاع بالدائرة نظراً لكون البلدية جهة خدمية بالدرجة الأولى يتوافد عليها المراجعون من كل حدب وصوب من أجل إنهاء معاملاتهم، مشيرين إلى أن زمن إنجاز المعاملات شهد تطوراً ملحوظاً خلال الفترة الأخيرة مع تطبيق حزمة من الخدمات الإلكترونية المتطورة للجماهير.

    اراء المواطنين

    وقال كل من محمد سالم إبراهيم وأسامة صالح وعلي إبراهيم وهم من المراجعين دائمي التردد على بلدية أبوظبي، إن مبادرة مدير عام بلدية مدينة أبوظبي بتخصيص يوم الأربعاء من كل أسبوع لاستقبال المراجعين لتسهيل الإجراءات الخاصة بهم وكذلك الاستماع إلى شكواهم تعد من المبادرات الإيجابية للغاية التي تعزز من أهمية قطاع خدمة العملاء في مختلف المؤسسات، مشيرين إلى أنهم تفاعلوا عن قرب مع هذه المبادرة ووجد حرصاً كبيراً من جانب المدير العام وعدد من المسؤولين بالبلدية على الاستماع إلى ملاحظاته وتعاوناً كبيراً على صعيد العمل على سرعة إنجاز معاملاتهم.

    وأشاروا إلى أن وجود مدير عام البلدية على رأس المستقبلين للمراجعين، يشكل حافزا رئيسياً للموظفين لأجل السرعة والمرونة في إنجاز معاملات المراجعين، وهو الأمر الذي يعد من العوامل الرئيسية في نجاح عمل أية مؤسسة خدمية.

    تردد دائم

    وأوضح عبدالله أحمد أنه دائم التردد على بلدية مدينة أبوظبي بحكم عمله في قطاع العقارات مشيراً إلى أن معدل إنجاز المعاملات في البلدية حقق تطوراً ملحوظاً خلال العام الماضي والجاري حيث لا تتجاوز عملية إنجاز إجراءات المعاملة أكثر من 10 دقائق.

    طباعة Email