العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بلدية دبي تدشن تطوير حديقة مشرف وافتتاح «عود المطينة»

    «الأشغال» تطلق مبادرة تشجير الطرق الاتحادية

    صورة

    أطلق معالي الدكتور المهندس عبد الله بلحيف النعيمي وزير الأشغال العامة مبادرة تشجير الطرق الاتحادية، بهدف زيادة المسطحات الخضراء على الطرق الاتحادية، ورفع معدلات الأمن والسلامة لمستخدمي الطريق، والتقليل من نسبة التصحر، بالتنسيق مع البلديات والحكومات المحلية.

    ودشنت بلدية دبي مشروع تطوير حديقة مشرف ضمن فعاليات أسبوع التشجير الـ 35 وبحضور معالي الدكتور راشد بن فهد وزير البيئة والمياه والمهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي وعدد من المسؤولين، ويأتي هذا الاحتفال تزامناً مع احتفالات الدولة بهذه المناسبة. كما افتتح المهندس عبد الله رفيع مساعد المدير العام لقطاع الهندسة والتخطيط حديقة عود المطينة الأولى بحضور المهندس صلاح أميري مساعد المدير العام لقطاع خدمات البيئة والصحة العامة وعدد من المسؤولين في الدائرة.

    وقال معالي وزير الأشغال العامة الدكتور المهندس عبد الله بلحيف النعيمي بهذه المناسبة: "إن قيادة الإمارات أيقنت أهمية التشجير منذ نشأتها، بمشاريع وتوجيهات حكيمة بدأها أب الإمارات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، ووضعت ضمن خطط مدروسة تهدف إلى زيادة المساحات الخضراء في الدولة، واستحداث آليات تضمن استدامة نمو تلك المساحات. لذلك وبناءً على رؤية الإمارات، فالوزارة في سعي مستمر نحو تقديم ما هو أفضل للمجتمع من خلال خلق حلول فعّالة تضمن جودة منشآت البنية التحتية من طرق ومبانٍ، فبرغم من أن 60% من مساحة الدول العربية تعاني من التصحر، حرصت الإمارات منذ قيامها، على وضع مشاريع ومبادرات تحد من التصحر من دون الإخلال بالمنظومة البيئية للدولة".

    مرافق الحدائق

    من جهة أخرى تصنف حديقة عود المطينة الأولى ضمن حدائق الأحياء السكنية التي تقدم خدماتها الترفيهية لسكان وعائلات المنطقة ويشمل المشروع العديد من المرافق الترفيهية كمناطق ألعاب الأطفال لفئات عمرية مختلفة ومضمار للمشي بالإضافة إلى الممرات ومناطق الجلوس.

    وقد تم تصميم الحديقة وفق أحدث نظم تنسيق الحدائق الذي يتميز بالبساطة وعدم التكرار، وقد تم إعداد التصميم بالتنسيق مع إدارة المشاريع. وقد حرصت بلدية دبي على تنفيذ مشروع تطوير حديقة مشرف الذي يحتوي على العديد من المرافق مراعاة اختيار الألعاب والبيئات الترفيهية مناسبة لجميع الأعمار وتضيف بعداً جديداً في مجالي التعلم والتنافس والترفيه.

    وقد شُكلت فرق عمل للعصف الذهني لبحث وتطبيق كل البرامج والأفكار التي من الممكن تطبيقها في حديقة مشرف وتم خلالها مراعاة البيئة والمرافق التابع للحديقة وذلك بما يتناسب مع الأهداف والرؤى التي تخدم إمارة دبي، حيث درست بلدية دبي تطويرها بعناية من حيث تنوع الأفكار والفعاليات التي سيتم تطبيقها في الحديقة بحيث تكون متميزة ومتناسقة تناسب السمعة الراقية لمدينة دبي، حيث حرصت على تضمين جميع ما هو جديد ومميز فيها ويتناسب مع كل الشرائح والفئات بمجتمع الإمارة.

    وقد حرصت البلدية على تطوير المرافق التابعة للحديقة مع المحافظة على الطبيعة الخلابة التي تتميز بها الحديقة وخصوصاً أشجار الغاف التي حرصت الدائرة على المحافظة عليها خصوصاً بعد توجيهات المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم باني دبي بإبقاء الحديقة لتكون طبيعية مع المحافظة على أشجار الغاف التي فيها. وتعتبر حديقة مشرف نموذجاً مشرفاً للنجاح في الاستغلال الأمثل لعناصر الطبيعة في الحدائق وذلك بسبب كثافة الأشجار وانتشارها في تلك المنطقة قبل إنشاء الحديقة، حيث كانت تعج بأشجار الغاف التي يصل عمر بعضها إلى أكثر من 50 عاماً ويصل ارتفاعها إلى 15 متراً، علاوة على قربها من مركز المدينة وطبيعة جوها الجاف.

    نبذة تاريخية

    ومشرف هي من أكبر وأقدم الحدائق في دبي، حيث أنشئت عام 1974، تبلغ مساحتها 125 هكتاراً وفي عام 1992 ألحقت بالحديقة مساحات شاسعة تبلغ مساحتها 400 هكتار تقرر استغلالها كغابة طبيعية تتم زراعتها حالياً بأنواع عدة من الأشجار المحلية تصل إلى أكثر من 40000 شجرة، إضافة إلى الأشجار الطبيعية المتواجدة في المنطقة حالياً. وبلغت تكاليف إنشائها 16 مليون درهم. وقد مرت حديقة مشرف بمراحل تطويرية عدة كان آخرها في عام 1989، حيث تم افتتاحها في احتفالات اليوم الوطني الثامن عشر، تتميز حديقة مشرف بوجود القرية الدولية التي تضم 13 نموذجاً لمساكن عربية وأجنبية.

    طباعة Email