العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بدء احتفالات الدولة بأسبوع التشجير اليوم تحت شعار «معاً فلنزرع الإمارات»

    مساحات أبوظبي الخضراء تتسع إلى 6567 هكتاراً العام الجاري

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    يدشن معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه، صباح اليوم في الحديقة الرسمية على كورنيش أبوظبي، احتفالات الدولة بأسبوع التشجير، التي تمتد من 1 إلى 5 مارس الجاري، تحت شعار «معاً فلنزرع الإمارات».

    وقال مصدر في بلدية مدينة أبوظبي رداً على استفسارات لـ«البيان» إن إجمالي حجم المساحات الخضراء في المدينة اتسع ليصل إلى حوالي 6567 هكتاراً، مشيرة إلى أن خطتها الحالية تركز على تطوير مناطق البر الرئيسي ومدن خليفة ومحمد بن زايد وشخبوط، وذلك لمواكبة التطور والنهضة داخل جزيرة أبوظبي.

    وأضاف : «تضم جزيرة أبوظبي حالياً عدد 34 حديقة، بالإضافة الى 39 موقع ألعاب، في حين من المتوقع الانتهاء من تنفيذ 5 حدائق أحياء سكنية إضافية و28 موقع ألعاب بنهاية عام 2016».

    وتابع : «أما عدد الحدائق ومواقع الألعاب في مناطق البر الرئيسي فيبلغ 13 حديقة، (باستثناء مدينتي خليفة بن زايد ومحمد بن زايد ومدينة شخبوط) ومن المتوقع تنفيذ 20 حديقة و8 مواقع ألعاب بنهاية عام 2016».

    وأفادت أن مشاريع التجميل الطبيعي والمساحات الخضراء والحدائق تتبع أحدث الممارسات العالمية والتقنيات الحديثة في الري بما فيها الري الموضعي، والري تحت السطحي، بالإضافة الى استخدام أحدث أنظمة التحكم الآلي وجدولة الري على أساس الظروف المناخية.

    مشيرة إلى أن مشروع نظام المراقبة والتحكم الآلي (اسكادا) يعتبر من المشاريع المهمة والأساسية للتحكم عن بعد في إدارة وتشغيل شبكات ومحطات الري في جزيرة أبوظبي والبر الرئيسي، حيث يتميز التشغيل الآلي للنظام بالاستخدام الأمثل للقوى العاملة وأيضاً تقنين استخدام المياه للحفاظ على الاستدامة في أبوظبي.

    النظام الآلي

    وقال إنه يتم تنفيذ مشروع أيضاً لتحويل نظام التحكم بشبكات الري داخل جزيرة أبوظبي من النظام اليدوي الى النظام الآلي ويتكون المشروع من استبدال صمامات البوابات اليدوية بصمامات أخرى يتم التحكم فيها عن بعد، تركيب خطوط وشبكات ري فرعية حسب الحاجة، تركيب وحدات تحكم فرعية لشبكات الري في المناطق التي تعمل بنظام الري اليدوي وما تشمله من كابلات تحكم وكابلات كهربائية، بالإضافة إلى تركيب نظام تحكم ري مركزي لشبكات الري.

    وأضاف : سعت بلدية مدينة أبوظبي الى بذل جهود استثنائية في تطبيق استراتيجية إدخال النباتات المحلية في مشاريع الزراعة المحلية وذلك طبقا للدليل المعتمد الصادر عن دائرة الشؤون البلدية في منتصف عام 2013، كما أولت هذا التوجه اهتماما مميزا من خلال تضمينه ضمن المحور الأول من محاور استراتيجيتها البيئية (2014 ـ 2020) المعتمدة في تبني الآليات المقترحة لإدخال النباتات المحلية في مشاريع الزراعة التجميلية.

    64 مشروعاً

    يذكر أن بلدية مدينة أبوظبي تعتزم تنفيذ 64 مشروعاً مستقبلياً للحدائق والمتنزهات الترفيهية وطرحها للمقاولين وفق جدول زمني خلال الأعوام الخمسة المقبلة؛ 2015، 2016، 2017، 2018، و2019، وتشمل 25 مشروعاً داخل جزيرة أبوظبي و39 مشروعاً في البر الرئيسي، وذلك في إطار حرصها على إيجاد بدائل متعددة وخيارات كثيرة أمام السكان لارتياد الحدائق والمتنزهات الترفيهية .

    شارع الشيخ زايد

    وشرعت بلدية مدينة أبوظبي في تنفيذ مشروع لتجميل شارع الشيخ زايد في أبوظبي، حيث تشمل المنطقة الممتدة من تقاطع شارع الشيخ زايد مع شارع الفلاح وحتى منتزه خليفة على واحات بها مساحات مظللة وتحتوي على آرائك للجلوس وماكينات البيع السريع للمشروبات وتتوزع هذه الواحات على مسافات تبعد 500 متر بين كل واحة وأخرى، كما سيتم إنشاء حديقتين صغيرتين عند التقاطعين مع الطريق رقم 19 ورقم 29، حيث سيتوفر ملاعب للأطفال ومساحات مظللة للجلوس .

    الاستدامة البيئية

    يقام أسبوع التشجير على مستوى الدولة بإشراف وزارة البيئة والمياه ممثّلة بإدارة تنسيق شؤون البلديات، وبمشاركة البلديات ودوائر الأشغال في الدولة وذلك خلال الفترة من 1 إلى 5 مارس الجاري.

    ويعد أسبوع التشجير الخامس والثلاثون حدثا سنويا يهدف إلى تعزيز الاستدامة البيئية من خلال نشر رسائل توعوية موجّهة لجميع شرائح المجتمع، حيث يأتي إطلاق الأسبوع في إطار إبراز التقنيات الذكية والابتكارات المتميزة في مجال التشجير والزراعة التجميلية.

    وتعزيز وعي أفراد المجتمع بأهمية استدامة الغطاء النباتي، والمحافظة على نباتات البيئة المحلية في موائلها الطبيعية وتشجيع استخدامها في مشاريع التشجير، كما يهدف أسبوع التشجير إلى تعزيز الشراكة المجتمعية في فعاليات الاسبوع وإبراز دورهم .

    المنطقة الغربية

    تنظم بلدية المنطقة الغربية فعاليات أسبوع التشجير تحت شعار «معاً فلنزرع الإمارات»، وقال حمد سالم الهاملي مدير إدارة العلاقات العامة والاتصال ببلدية المنطقة الغربية إن الاحتفال السنوي بأسبوع التشجير يأتي انطلاقاً من حرص قيادتنا الرشيدة واهتمامها الكبير بالزراعة ونشر المسطحات الخضراء، وانطلاقاً من المسؤولية الاجتماعية للبلدية، ورؤية النظام البلدي الرامية إلى توفير نظام بلدي ذي كفاءة عالمية يحقق التنمية المستدامة المنشودة ويعزز معايير جودة الحياة في إمارة أبوظبي.

    وأضاف بان فعاليات الاسبوع تتضمن أنشطة متنوعة بهدف توعية الجمهور بأهمية الزراعة والمحافظة على سلامة البيئة .

    طباعة Email