العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ضمن فعاليات المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية 2015

    «برنامج العلماء» يستضيف 300 مشارك للتصدي للجوع

    أعلن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية أن الدورة المقبلة من المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية 2015، ستشهد تقديم «برنامج العلماء» الذي يستضيف 300 من كبار العلماء والخبراء من 71 دولة، لبحث الحلول الكفيلة بالتصدي لتحديات الجوع ونقص التغذية في العالم نتيجة تضاؤل الموارد وتغير المناخ.

    وتقام الدورة الثانية من المنتدى في أبوظبي بين 9 و11 مارس 2015، برعاية كريمة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وضمن شراكة استراتيجية مع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية.

    وتم تصميم البرنامج ليكون بمنزلة مركز للأبحاث العلمية يضم العلماء البارزين في مجال الزراعة المستدامة، ويركز على الزراعة الذكية مناخياً، إضافة إلى توفير البيئة المناسبة لتبادل وجهات النظر مع الخبراء المحليين حول مستقبل إنتاج الغذاء، فضلاً عن إتاحة الفرصة للمشاركين للتفاعل مع ما يصل إلى 6000 من خبراء الاستدامة، للدفع باتجاه التغيير المنشود وبحث سبل التعاون في مجال الزراعة المستدامة.

    وسيشتمل البرنامج التفاعلي على ورشة عمل تقام بتاريخ 9 مارس، وفعالية خاصة بالحلول متعددة التخصصات في 10 مارس، كما سيقوم البرنامج بعرض ملخصات الأبحاث الرئيسة للمشاركين، ليتولى جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية بعد ذلك جمعها ضمن كتاب خاص من أجل تعميم الفائدة.

    وقال محمد جلال الريسي، مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ورئيس اللجنة المنظمة للمنتدى: «نحن فخورون بتنظيم مثل هذا الحدث الدولي الذي يعكس رؤية القيادة الرشيدة بشأن تحفيز الابتكار في جميع مناحي الحياة، وخصوصاً في المجالات الاستراتيجية مثل الزراعة.

    وتماشياً مع مبادرة (عام الابتكار) التي أعلن عنها سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإضافة إلى ذلك، فقد أولى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، راعي المنتدى، اهتماماً بالغاً بقضايا الابتكارات الزراعية، وسيراً على النهج ذاته، ارتأينا ضرورة إثراء هذا المنتدى من خلال التنويع في مضمونه وشكله، بهدف جعله علامة فارقة في الجهود العالمية للابتكار في القطاع الزراعي».

    طباعة Email