افتتح مركز عبيد الحلو لتحفيظ القرآن الكريم في منطقة مزيرع

النعيمي يشيد برعاية خليفة ومحمد بن راشد بيوت الله

النعيمي يؤدي الصلاة خلال افتتاح المركز - وام

 افتتح صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، أمس، في منطقة مزيرع، بعجمان، مركز عبيد الحلو لتحفيظ القرآن الكريم.

وقام سموه ومرافقوه بجولة تفقدية عقب افتتاح المركز، اطلع خلالها من المسؤولين عنه على أهدف ودور المركز، واستمع أيضاً إلى بعض الدروس الدينية وأساليب التدريس الحديثة في تحفيظ الطلاب القرآن الكريم، وأحاديث السنة الشريفة.

رعاية

وأشاد صاحب السمو حاكم عجمان بالرعاية التي تحظى بها بيوت الله ومراكز تحفيظ القرآن الكريم من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأعرب سموه عن سعادته وسروره وتقديره لإقبال المواطنين على عمارة المساجد وإنشاء مراكز تحفيظ القرآن الكريم الوقفية.

وأبدى تقديره للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على جهودها في رعاية بيوت الله ومراكز وحلقات تحفيظ القرآن الكريم.

ثناء

بدوره أثنى الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على دعم واهتمام صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان ببيوت الله ومراكز تحفيظ القرآن الكريم وسؤاله الدائم والمستمر عنها.

وأكد أن اهتمام القيادة الرشيدة بتعليم كتاب الله وغرس قيمه وتعاليمه في نفوس الناشئة نابع من إيمانها بالدور الكبير الذي يؤديه القرآن الكريم في إنشاء جيل حافظ لكتاب الله، ملم بعلومه، متخلق بأخلاقه وآدابه، بما يعود بالفائدة على الفرد والأسرة والمجتمع، مقدراً الدعم الكبير، الذي تحظى به الهيئة ومراكز تحفيظ القرآن الكريم من قيادتنا الرشيدة سيراً على نهج القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي وضع اللبنات الأولى لمراكز تحفيظ القرآن الكريم في الدولة.

وأشار إلى أن الهيئة وفقاً لخطتها الإستراتيجية المعتمدة من مجلس الوزراء الموقر تسعى إلى تحقيق المزيد من الاهتمام بالقرآن الكريم تلاوةً وحفظاً وتدبراً عبر التوسع في إنشاء مراكز التحفيظ في معظم مناطق الدولة، والإشراف عليها وزيادة عدد حلقات التحفيظ المعدة لهذا الغرض، علاوة على تطوير مهارات كوادر المراكز التعليمية والإدارية إلى جانب تنظيم مسابقة سنوية للقرآن الكريم يتنافس فيها الدارسون من جميع المراكز والحلقات.

وأضاف رئيس الهيئة أن هناك أكثر من 37 ألف دارس ودارسة التحقوا بالدورة الشتوية لمراكز وحلقات تحفيظ القرآن الكريم مع بدء دوام الفصل الدراسي الثاني لهذا العام 2015، تحت إشراف وإدارة الهيئة وينقسم الدارسون والدارسات إلى فئات هي براعم القرآن الكريم وفئة الدارسات الأمهات وفئة الدارسين من طلبة المراكز من الجنسين الذكور والإناث، حيث يتنافسون على حفظ وتلاوة القرآن الكريم، ضمن خطة منهجية وضعتها الهيئة وفق مستويات محددة، إضافة إلى دراسة مقرر المنهاج الخاص في تلاوة وتجويد القرآن الكريم.

حضر حفل افتتاح المركز الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وعبد الله أمين الشرفا المستشار بالديوان الأميري، وطارق بن غليطة مدير مكتب صاحب السمو حاكم عجمان، وعبيد حمد الزعابي مدير فرع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بعجمان، وعدد من مديري الدوائر الحكومية، ولفيف من الأعيان والمسؤولين.

8 فصول

أشار عبيد حمد الزعابي مدير فرع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، في عجمان إلى أن مركز عبيد الحلو لتحفيظ القرآن الكريم والمخصص لخدمة القاطنين في مزيرع والمناطق المجاورة، يضم ثمانية فصول دراسية تتسع لمئتي طالب وطالبة وقاعة مسرح، تتسع لمئتي شخص وأن الدراسة فيه على فترتين صباحية ومسائية وقد وفرت الهيئة أفضل الكفاءات العلمية للتدريس في المركز وجهزته بكل الاحتياجات المادية من معدات ونظافة وحراسة، إلى جانب توفير خدمة نقل الطلبة بواسطة حافلات مواصلات الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات