في الظل

ميثاء الحبسي.. رائدة في العمل التطوعي

تتصف ميثاء حمد الحبسيّ الرئيس التنفيذي للبرامج في مؤسسة الإمارات، بصفات المرأة القيادية المميزة، التي جعلت منها انسانة ناجحة وقيادية وداعمة للعمل التطوعي في الدولة، حيث أصبح كل الشباب من الجنسين محلياً ودولياً وإقليمياً يتحدثون عن أعمالها ودعمها لهم في كل عام، حيث كان آخر تحفيز مارسته هو ما أهل شابين إماراتيين لأن ينالا جائزة شباب الخليج العربي الذي طرحته المؤسسة في يونيو الماضي، وتم تكريمهما في 18 نوفمبر الماضي برعاية من سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية، رئيس مجلس الإدارة.

تتولى الحبسي مسؤولية قيادية وإدارة كل برامج المؤسسة ومبادراتها المختلفة، وذلك ابتداءً من مرحلة تقييم الأفكار والمشاريع الجديدة، ومروراً بإدارة المشاريع القائمة حالياً، ومراقبة مدى التقييم فيها، ودعم توسعها على مستوى الدولة.

وتعمل على ضمان قدرة المؤسسة على تطبيق أفضل الممارسات الدولية في مجال الاستثمار المجتمعي، بالإضافة إلى ذلك تشغل مهام إدارة برنامج تكاتف للتطوع، وتعزيز العمل التطوعي في جميع إمارات الدولة، حيث عملت على تصميم وقيادة العديد من المبادرات والمشاريع التطوعية التي لامست حياة آلاف المتطوعين والأفراد والأسر داخل الدولة وخارجها.

كما تتولى الحبسي مسؤولية إدارة البرنامج الوطني التطوعي للاستجابة للطوارئ (ساند)، والذي يعمل على تهيئة وتدريب متطوعين من مختلف إمارات الدولة حول كيفية الاستجابة في حالات الطوارئ أو الأزمات على المستوى المحلي أو الوطني.

بدأت الحبسي عملها مع مؤسسة الإمارات منذ تأسيسها، حيث تولت إدارة العلاقات الخارجية والاتصال وبرامج التوعية العامة في المؤسسة، وكانت قد عملت سابقاً في دائرة العلاقات الخارجية والاتصال في شركة دولفين للطاقة، ومبادلة للتنمية، حيث حصلت على شهادة البكالوريوس في الإعلام والتصميم الجرافيكي من الجامعة الأميركية في واشنطن، بالإضافة إلى شهادات تميز في برامج القيادة في جامعة ساندهيرست في المملكة المتحدة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات