مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم الخيرية تكرم بلدية دبي

بوملحة ولوتاه يتبادلان الدروع التذكارية البيان

قدمت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، الشكر والتقدير لبلدية دبي على التعاون والدعم، الذي ظلت تقدمه للأعمال الخيرية والإنسانية التي تقوم بها المؤسسة، وعلى التعاون القائم بين الطرفين في مشروع مركز إعادة تأهيل أجهزة الحاسب الآلي المستخدمة، الذي استفادت منه جهات متعددة، سواء داخل الدولة وخارجها، الأمر الذي نتج عنه المزيد من وسائل المساعدات والدعم لتنفيذ عدد من المشاريع التعليمية الإنسانية.

صرح بذلك إبراهيم محمد بوملحة مستشار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للشؤون الإنسانية والثقافية، ونائب رئيس مجلس أمناء المؤسسة في الزيارة، التي قام لبلدية دبي، وكان في استقباله المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي، وخالد علي بن زايد مساعد المدير العام لقطاع الشؤون الدولية والشراكة، وقدم بوملحة والوفد المرافق له درع المؤسسة وشهادة شكر وتقدير لبلدية دبي على الدعم، الذي ظلت تقدمه للمؤسسة.

وقال بوملحة، إن هذه الزيارة تأتي ضمن الخطة الاستراتيجية للمؤسسة لتكريم الشركاء، حيث هدفت المؤسسة لتقديم الشكر والتقدير على ما ظلت تقدمه بلدية دبي في دعم جهود المؤسسة في مجال الأعمال الخيرية والإنسانية لمساعدة المحتاجين من الدول الصديقة والشقيقة.

تعاون

وذكر بوملحة أن التعاون والشراكة بين المؤسسة والبلدية في إنشاء وتشغيل مركز إعادة تأهيل الحاسبات الشخصية، منذ العام 2007 تعتبر شراكة نوعية ومتميزة، نتج منها مركز مؤهل ومجهز بالكامل بغرض تجميع الحاسبات الشخصية المستعملة من قبل مختلف الدوائر الحكومية والشركات وفئات المجتمع المختلفة، وإعادة تأهيل وصيانة هذه الأجهزة بغرض توزيعها على الجهات المستفيدة والمستهدفة كالمؤسسات التعليمية والاجتماعية والخيرية، وقد نتج من هذا المركز أكثر من 18 ألفاً وخمسمئة قطعة من أجهزة الحاسب الآلي الشخصي، وأجهزة الحاسب الآلي المحمول (اللابتوب)، والطابعات والماسحات الضوئية التي تمت صيانتها وإعادة توزيعها على الجهات المجتمعية، حيث استفادت أكثر من 150 جهة داخل الدولة من هذه الأجهزة، كما استفادت منها جهات في 47 دولة صديقة وشقيقة حول العالم.

وتم خلال اللقاء تبادل وجهات النظر والتباحث حول سبل التعاون المشتركة في مجالات العمل الخيري وسبل دفعه والاستفادة من الخبرات والمقترحات والمشاريع التي يمكن أن ينفذها الطرفان، بما يخدم مصلحة المحتاجين والفقراء، كما استعرض اللقاء تجارب المؤسسة في مجال العمل الخيري والإنساني وتقديم المساعدات والآلية المتبعة للمؤسسة في ذلك، والمشاريع والأعمال الخيرية التي قامت وتقوم بها المؤسسة في مختلف المناطق داخل الدولة وخارجها.

مساعدات

وأكد حسين لوتاه مدير عام بلدية دبي الدور البارز الذي تقوم به مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية في تقديم المساعدات الإنسانية والخيرية للفئات المحتاجة داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها، وذلك انطلاقاً من رؤية راعي المؤسسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وأضاف لوتاه أن بلدية دبي تؤمن بمسؤوليتها الاجتماعية تجاه مؤسسات المجتمع العاملة، وهي جزء لا يتجزأ من المجتمع، وهي حريصة كل الحرص على الالتزام بدعم المجتمع، وذلك من خلال دعم برامج المؤسسات الخيرية التي تعمل في خدمة المجتمع مشيراً إلى أن التعاون بين البلدية ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم الخيرية قائم منذ زمن طويل.

 

سعادة بالتكريم

عبر لوتاه عن سعادته وسروره بهذا التكريم من مؤسسة رائدة في مجال العمل الخيري والإنساني وقال إنه من منطلق حرص البلدية على مد يد العون والدعم للأعمال الخيرية والإنسانية سيستمر التعاون والتنسيق مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية في مركز إعادة تأهيل الحاسبات الشخصية، سعياً لتحقيق أهداف العمل الإنساني والخيري المشترك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات