مؤسسة محمد بن راشد للإسكان تهدف إلى حماية الأسر من الديون وفوائدها

اطلاق الاشتراك التجريبي لمبادرة «مذخور»

أطلقت مؤسسة محمد بن راشد للإسكان الاشتراك الاختياري التجريبي لمبادرة نظام التوفير الإسكاني (مذخور)، بالشراكة مع مؤسسة الصكوك الوطنية، وجاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد في مقر المؤسسة أمس، بهدف تكريس ثقافة الادخار لتعويد متعاملين المؤسسة من مواطني إمارة دبي من خلال توفير جزء من دخلهم الشهري عبر نظام الاستقطاع المباشر، مما يجعلهم في موقف مالي أفضل للحصول على التمويل، ويعتبر كدرع وقاية للأسرة الإماراتية من متاهة الديون وأنظمتها المعقدة وفوائدها العالية، والبدء في مشروع بناء المسكن أو شراء مسكن جاهز، وذلك من خلال ما يتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية.

جهود

وأشار سامي عبدالله قرقاش المدير التنفيذي في مؤسسة محمد بن راشد للإسكان غياب ثقافة الادخار عن المواطنين في النمط الاستهلاكي المرتفع، التي لا تهتم بالإدارة الجيدة للدخل، والمواءمة بين الدخل والانفاق، الأمر الذي يدفعهم إلى تغطية الفارق بين الدخل والاستهلاك بالحصول على الائتمان.

موضحاً تضافر جهود فريق العمل إلى التوعية بالمسؤولية المجتمعية، بهدف نشر ثقافة الادخار والتوفير ليس لدى هذه النسبة فحسب، بل لكافة الشرائح الأخرى التي لا تحرص على الادخار بشكل منتظم.

اشتراك اختياري

وأفاد محمد حميد المري مساعد المدير التنفيذي للشؤون المالية والدعم المؤسسي، بأن النظام الجديد سيمكن جميع المتعاملين الجدد والذي سيبلغ عددهم 1300 عميل سنوياً، من طالبي خدمة قروض المساكن الجاهزة وقروض البناء من مواطني إمارة دبي الاشتراك في البرنامج بشكل اختياري حتى نهاية العام الجاري على أن يتم تطبيقه على جميع المتعاملين والعدد الذي ينمو بمعدل 5 % مع مطلع عام 2015، بالإضافة إلى إمكانية الاشتراك في البرنامج عبر المواقع الالكترونية للمؤسسة وشركة الصكوك الوطنية أو الموقع الخاص بمبادرة (مذخور) ومراكز خدمات العملاء التابعة للمؤسسة والشركة.

مكافأة

وأضاف بأن المؤسسة ستقوم بمكافأة المتعاملين المنضمين إلى نظام التوفير الإسكاني (مذخور) من خلال معاملة ملفاتهم بشكل تفضيلي، حيث يكون مسار الطلب الذي يقوم العميل المنتسب للنظام بتقديمه للمؤسسة واضحاً من تاريخ التسجيل إلى تاريخ الحصول على الخدمة إلى تاريخ إغلاق ملف العميل، إضافة إلى إمكانية منحهم تسهيلات وفوائد أخرى متمثلة بزيادة فترة التمويل أو زيادة سقف قرض المؤسسة إلى 800 ألف درهم في حالة بلوغ المدة حدها الأقصى 25 سنة لبعض الفئات، مؤكداً أن أول 10 منتسبين في المبادرة سيحصلون على جوائز.

وتابع المري: «استناداً إلى حرصنا على تحقيق رؤية دبي وتماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في ما يخص الارتقاء بحياة مواطني دولة الإمارات الذين يتمتعون بأعلى مستوى من السعادة في المنطقة، فإننا على قناعة راسخة بأن الصحة المالية تمثل حجر الأساس في بلوغ السعادة والشعور بالطمأنينة حيال المستقبل.

وفي هذا الإطار، يتيح نظام التوفير الإسكاني (مذخور) آلية سلسة للتسجيل تبدأ من لحظة تقديم الطلب والتأكد من البيانات المدخلة والموافقة من مقبل شركة الصكوك الوطنية ثم سداد الاشتراكات الشهرية للنظام من خلال الاستقطاع المباشر من راتب العميل أو الخصم من حسابه المصرفي أو عبر الخصم من بطاقته الائتمانية بـ 2500 درهم كحد أدنى من الاستقطاع الشهري، وصولاً إلى إتمام العميل فترة البرنامج والحصول على تمويل الإسكان».

أهداف

تهدف مبادرة (مذخور) إلى تعويد المتعاملين على توفير جزء من دخلهم الشهري على مدى 3 أو 4أو 5 سنوات، وهي فترة الانتظار للحصول على القرض مما يجعلهم في موقف أفضل للحصول على القرض، والبدء في مشروع بناء المسكن أو شراء مسكن جاهز.

مليون درهم في سحب شهري

 

قال محمد قاسم العلي الرئيس التنفيذي لشركة الصكوك الوطنية : «يمثل برنامج مذخور الفريد من نوعه على مستوى الدولة درع وقاية للأسرة الإماراتية من متاهة الديون وأنظمتها المعقدة وفوائدها العالية. ونحن سعداء بشراكتنا مع مؤسسة محمد بن راشد للإسكان التي تضاف إلى سجل إنجازاتنا ومساهمتنا في مسيرة التنمية التي تنتهجها حكومة دبي لتوفير أفضل مقومات العيش لمواطنيها».

وأضاف العلي: «سينعم المنتسبون إلى مذخور بمزايا برامجنا الادخارية والتي تتيح لهم الاشتراك في السحب الشهري على جائزة المليون درهم لكن الجائزة الأكبر هي أنهم سيشعرون بالطمأنينة وراحة البال كما هو حال أكثر من 750,000 ألف عميل للصكوك الوطنية من مختلف أنحاء العالم.

 ونحن على ثقة بنجاح استراتيجيتنا في تكريس ثقافة الادخار كسلوك ونهج في المجتمع الإماراتي وهي ثقافة تتوافق مع قيمنا وأصالتنا وديننا الحنيف».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات