الطيار المقاتل مريم المنصوري لمجلة درع الوطن:

الدولة هيأت القيادة للمرأة في كافة المجالات

أكدت الرائد الطيار المقاتل مريم حسن سالم المنصوري الحائزة على «ميدالية فخر الإمارات» أن الدولة هيأت للمرأة القيادة في جميع المجالات، وأضافت في حوارها مع مجلة درع الوطن أن المرأة في الدولة حققت المزيد من المكاسب والإنجازات المتميزة وذلك في إطار برنامج وخطط التمكين السياسي الذي يقوده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأصبحت تتبوأ أعلى المناصب في جميع المجالات وتسهم بفعالية في قيادة مسيرة التنمية والتطوير والتحديث.

فيما لم تغفل القيادة الرشيدة دور المرأه الاماراتية في خدمة الوطن فهيأت لها كل الفرص للالتحاق بالخدمة العسكرية ونيل شرف الدفاع عن الوطن، وأكدت أن المرأة الإماراتية لديها القدرة على العطاء في مختلف مجالات العمل المتاحة بفضل من الله ومن حكومتنا الرشيدة والرعاية الكريمة من «أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة التي تشجع المرأة الإماراتية في شتى المجالات.

وأوضحت المنصوري أنها التحقت بالقوات المسلحة بعد الثانوية العامة بقرار شخصي ودعم من الأهل لرغبتها في أن تكون طيارا مقاتلا لكن لم يكن المجال مفتوحا للعنصر النسائي حينها فالتحقت بالعمل في القيادة العامة للقوات المسلحة لعدة سنوات وعند فتح المجال للعنصر النسائي بالالتحاق بكلية الطيران كانت أول من بادر في الانضمام لهذا المجال.

وبشأن التحديات التي واجهتها أشارت إلى أنها واجهت العديد من التحديات في البداية أهمها ضرورة تحقيق مستوى عال من الاحتراف نظريا وعمليا بما لا يدع مجالا للشك في قدراتها على التفوق في هذا المجال .

بشرى

 

أكدت مريم المنصوري أنها لم تكن على علم بترشيحها للجائزة مشيرة إلى أنها تلقت خبر فوزها بميدالية فخر الإمارات في الليلة السابقة للحفل وتأكدت في صباح اليوم التالي وأعربت عن سعادتها بهذا التكريم الرائع الذي لم تتوقعه لتكون ضمن أول مجموعة تكرم في فئة جديدة هي «فخر الإمارات» وليكون يوما فارقا في حياتها.

وأضافت أن ما زادها فرحا هو تقليد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لها الميدالية التي تحمل اسمه مؤكدة أنه دافع وحافز لها لتحقيق المزيد من العطاء والتميز والإبداع، موجهة الشكر لمن رشحها للجائزة وللثقة التي أولاها إياها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات