التقى تاشكيا ايلبجدورج ورئيس الوزراء ووزير الخارجية

عبدالله بن زايد يبحث تطوير العلاقات الثنائية مع منغوليا

صورة

استقبل الرئيس تاشكيا ايلبجدورج رئيس جمهورية منغوليا أمس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية.

وفي بداية اللقاء نقل سموه تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، للرئيس المنغولي وتمنيات سموه لمنغوليا وشعبها دوام التقدم والازدهار.

وأكد سموه أهمية العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات.

من جانبه حمل رئيس منغوليا سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان تحياته إلى صاحب السمو رئيس الدولة، مؤكدا حرص بلاده على تعزيز أواصر علاقاتها الثنائية مع دولة الإمارات وفي مختلف المجالات والأصعدة.

وتم خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين الامارات ومنغوليا وبما يخدم مصالحهما المشتركة في مختلف المجالات الاقتصادية والاستثمارية والسياحية، ومواقف البلدين إزاء مستجدات عدد من القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

حضر اللقاء عمر أحمد عدي نسيب البيطار سفير الدولة لدى جمهورية الصين الشعبية سفير غير مقيم لدى جمهورية منغوليا ووزير خارجية منغوليا.

رئيس الوزراء

وفي وقت آخر التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية أمس نوروف التانخوياك رئيس وزراء جمهورية منغوليا. ونقل سموه خلال اللقاء تحيات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى رئيس وزراء منغوليا وتمنيات سموهما لمنغوليا وشعبها دوام التقدم والازدهار.

وبحث سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ورئيس وزراء منغوليا علاقات التعاون والصداقة القائمة بين البلدين الصديقين وسبل تعزيز جهودهما في تطوير وتنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية المشتركة والطاقة إضافة إلى تشجيع الاستثمارات والمشاريع الصناعية المتقدمة التي تحظى باهتمام البلدين الصديقين.

من جانبه حمل رئيس وزراء منغوليا، سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان تحياته إلى صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإلى سمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مؤكدا حرص بلاده على تعزيز أواصر علاقاتها مع دولة الإمارات التي توليها اهتماما خاصا. وقام سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان عقب اللقاء بجولة في القصر الرئاسي إطلع خلالها على قاعة الرايات والاعلام التاريخية في منغوليا بعد توحيدها من قبل جنكيز خان. كما زار سموه قاعة الاجتماعات البرلمانية وشاهد لوحة فنية تحكي تاريخ منغوليا.

وزير الخارجية

كما التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان لو فسنفاندن بولد وزير خارجية جمهورية منغوليا. وتم خلال اللقاء بحث علاقات التعاون المشترك بين البلدين الصديقين والسبل الكفيلة بتعزيزها وتنميتها في مختلف المجالات.

كما تم تبادل وجهات النظر حول آخر المستجدات والتطورات الراهنة على المستويين الإقليمي والدولي إضافة الى بحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك. وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده ووزير خارجية منغوليا ان زيارته الحالية لمنغوليا تأتي في إطار توطيد العلاقات الثنائية المشتركة بين البلدين وعلى الرغم من البعد الجغرافي بينهما إلا أن هناك أمورا عديدة تربطهما معا.

وقال سموه «إن الاختيارات أمامنا عديدة ولكن تستحوذ مسألة رفاهية شعبينا وتوفير الفرص المناسبة لتقدمهما وتطورهما على أولوية اهتماماتنا وهذا ما نعمل في سبيله بشكل متواصل في دولة الإمارات ونأمل أن تساهم تجاربنا المتبادلة في أن تعم الفائدة والمصلحة على بلدينا الصديقين».

وأضاف سموه «لقد عاش أجدادنا على خيرات الأرض وكانت حياتهم بسيطة مما عزز لدينا مفهوم الاحترام للطبيعة والبيئة ونحن بدورنا نأخذ ذلك بعين الاعتبار عند تعاملنا مع تحديات القرن الحادي والعشرين الخاصة بالتغيير المناخي والاستدامة.. وفي هذا الإطار يسعدني أن تكون منغوليا عضوا في الوكالة الدولية للطاقة المتجددة »آيرينا« التي يقع مقرها الرئيسي في أبوظبي والتي تعمل على تطوير ونشر تقنيات الطاقة المتجددة ومساعدة دول العلم على الاستقرار والتطوير والتنمية».

وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان على أهمية الاعتماد على منهجية متعددة الأطراف والحفاظ على علاقات أخوية فعالة من خلال التفاوض والاحترام المتبادل.

تعاون

وقال سموه "فيما يتعلق بالقضايا الأمنية وعلى الرغم من بعدنا الجغرافي إلا أننا بحاجة إلى تعاون مشترك في هذا الصدد.. ونحن في دولة الإمارات نكن كل التقدير لمنغوليا لمساهمتها ودعمها في المسائل الأمنية ذات الاهتمام المشترك.. كما نقدر موقف منغوليا الداعم لاستقرار أفغانستان ومشاركة قواتها ضمن قوات حفظ السلام الدولية، حيث انه من المهم المحافظة على ما تم تحقيقه في أفغانستان خلال الثلاث عشرة سنة الماضية.

ولفت سموه الى ان زيارته لمنغوليا تركت انطباعا إيجابيا لدى دولة الإمارات متمنيا بأن تكون قد حظيت على الانطباع ذاته لدى منغوليا وسنواصل معاً تعزيز العلاقة الثنائية لما فيه خير الشعبين الصديقين شاكرا سموه حكومة منغوليا على حفاوة الاستضافة. من جهته أكد وزير خارجية جمهورية منغوليا حرص بلاده على تعزيز التعاون الثنائي مع دولة الإمارات في مختلف المجالات وأشاد بالمكانة التي تحتلها الدولة على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وحضر سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان مأدبة غداء أقامها وزير خارجية جمهورية منغوليا تكريما لسموه والوفد المرافق. حضر اللقاء والمأدبة عمر أحمد عدي نسيب البيطار سفير الدولة لدى جمهورية الصين الشعبية سفير غير مقيم لدى جمهورية منغوليا ووزير خارجية منغوليا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات