قف

رقم وتاريخ وحماية لكل شجرة معمرة

مضى أسبوع التشجير الـ34 قبل أسبوع تقريباً، بعد حزمة من الفعاليات التي نظمتها الدولة، إلا أن الاحتفال هذا العام لم يقتصر على زراعة الأشجار، وزيادة الرقعة الخضراء، وتوزيع الشتلات المجانية، وفقرات طلاب المدارس المتنوعة.

على الرغم من أهمية تلك الفعاليات، ودورها في توعية النشء بأهمية زيادة الرقعة الخضراء، والشتلات المجانية التي تدفع الجميع إلى الاهتمام بها، إلا أن بلدية دبي بادرت هذا العام بإطلاق مشروع جديد، يحتفل بالشجرة ويحتفي بها بشكل لا يتوقف على أسبوع التشجير فقط، وإنما يتعداه إلى الأبد، أو بمعنى أصح، طوال عمر الشجرة، أيا كانت.

يتمثل المشروع بترقيم الأشجار، وعمل قاعدة بيانات خاصة بكل منها، تتضمن عمرها، وموقعها، ورقمها، بما يكفل حمايتها من العبث، أو القطع الجائر، أو العبث، أو الإهمال، أو أي أمر آخر من شأنه الإضرار بها.

ويقول المهندس طالب جلفار مدير ادارة الحدائق العامة والزراعة في بلدية دبي إن المشروع يهدف إلى المحافظة على الأشجار المحلية المعمرة، مبينا أن المرحلة الأولى من المشروع تضمنت ترقيم 10 آلاف شجرة غاف معمرة كونها من الأشجار المحلية ذات القيمة العالية، والتي تعد واحدة من أهم الأشجار المحلية نظرا لتحملها ظروف الطقس القاسية في الصيف، وتأقلمها مع البيئة المحلية، ووجوب الحفاظ عليها من الاندثار ومن القطع الجائر أو سوء الاستخدام.

وأوضح أن لكل شجرة رقماً خاصاً مرتبطاً بنظام المعلومات الجغرافية، بحيث يمكن للمفتش المسؤول الاستدلال عليها عبر الجهاز الخاص، ومعرفة مكانها من خلال الإحداثيات المسجلة لكل شجرة، موضحا أن كلمة " معمرة" تطلق على الأشجار التي تجاوزت الخمسين عاماً، وهي كثيرة في الإمارة، ..

ومتناثرة في مختلف المناطق مما يتطلب حصرها وترقيمها، اذ تفيد الأرقام في حال تأثرت أي من تلك الأشجار بأحد المشروعات الجديدة، أو مشروع لشق طريق أو ما شابه، فيتم نقلها لمكانها الجديد برقمها نفسه وبالمعلومات ذاتها، مع تغيير الموقع فقط، وبهذه الطريقة يمكن معرفة حالة كل شجرة، واحتياجاتها، وبقائها من عدمه لأي سبب كان، مما يضمن بقاءها للأجيال القادمة.

المرحلة الأولى من الترقيم تشمل حصر الأشجار المعمرة في المناطق الحضرية، وتم إلى الآن حصرها في ثلاث وعشرين منطقة هي: زعبيل الأولى، وعود ميثاء، والكفاف، والسطوة، وأم الشيف، والجميرا، والقوز، والصفوح، والبرشاء، وند الشبا، وأم هرير، والكورنيش، وأبوهيل، وهور العنز، وبورسعيد، والممزر، والقصيص، والطوار، والمحيصنة، والقرهود، ومردف، وأم الرمول، والراشدية، وشارع دبي العين، والعوير، وحول شارع الإمارات.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات