تمكين المجلس الوطني من مناقشة سياستي الصحة والتقويم المدرسي

وافق مجلس الوزراء على طلب المجلس الوطني الاتحادي لمناقشة موضوعين هما سياسة وزارة الصحة، وسياسة وزارة التربية والتعليم في شأن نظام التقويم المدرسي ونظام الامتحانات.

وقال معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في رسالتين وجههما الى معالي محمد المر رئيس المجلس بأنه تم عرض الموضوعين على مجلس الوزراء ووافق على مناقشتهما وفقا للمحاور الواردة من المجلس وذلك بموجب رسالتي معالي محمد عبد الله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء الى معاليه واللتين تفيدان بموافقة مجلس الوزراء على طلب المجلس الوطني الاتحادي لمناقشتهما وذلك في جلسته التي عقدها في 23 فبراير 2014.

وتقدم سبعة اعضاء بطلب مناقشة موضوع سياسة وزارة الصحة وهم سالم بالركاض العامري وسالم محمد هويدن واحمد محمد بالحطم العامري وشيخة العري وسلطان سيف السماحي وعبيد حسن بن عبيد.

وقال مقدمو طلب المناقشة ان وزارة الصحة اهتمت بانشاء نظام صحي متميز يضمن الشمولية والفاعلية لتحقيق اعلى مستوى لصحة الافراد وذلك تماشيا مع توجهات الحكومة الاتحادية نحو التركيز على قطاع الصحة وقد اولت الحكومة اهتماما في جميع قطاعات الصحة ضمن كل مناطق الدولة وتتضمن برامج التشخيص والعلاج والتوعية.

وطالب الاعضاء مناقشة الموضوع وفقا لاربعة محاور هي دور الوزارة في الوقاية من الامراض والتوعية الصحية ودور الوزارة في توفير الرعاية الصحية للمسنين واستراتيجية الوزارة في شأن الامراض النفسية وتراخيص مزاولة المهن والانشطة الطبية في الدولة.

وتقدم خمسة اعضاء بطلب مناقش سياسة وزارة التربية والتعليم في شأن نظام التقويم المدرسي ونظام الامتحانات وهم الدكتورة شيخة العري واحمد الجروان والدكتور شيخة العويس والدكتور محمد مسلم بن حم العامري واحمد الاعماش.

سلبيات

وقال مقدمو طلب المناقش ان الوزارة طبقت نظام التقديم المدرسي في المدارس الحكومية والخاصة الخاضعة لها بتقسيم العام الدراسي لثلاث فصول دراسية منذ العام الدراسي 2010-2011 وعلى الرغم من استفادة الطلبة منه من حيث الية التقويم المستمر الا انه كانت هناك سلبيات لهذا النـــظام مما يؤثر على الطالب والمعلم معا .

واضاف مقدمو الطلب ان التقويم المدرسي يعــتبر حــــجر الاساس في عملية تطوير وتحديث نــظام التعــليم وبما ينعكس ايجابا على اداء المــعلم والطالب من ناحية تقـــييم الاداء والاعتماد الاكاديمي .

وتقدمو بطلب مناقشة الموضوع المجلس وفقا لثلثا محاور محاور وهى التقويم المدرسي فيما يتعلق بتقويم الأنظمة المطبقة في الوزارة، وتقويم أداء الادارة والمعلمين، وتقويم الطالب، والثاني نظام النجاح الآلي، والثالث نظام تقسيم العام الدراسي إلى ثلاثة فصول.

 

النجاح الآلي

 

اشار أعضاء المجلس الوطني الاتحادي مقدمو طلب نقاش" سياسة وزارة التربية والتعليم في شأن نظام التقويم المدرسي ونظام الامتحانات" الى ان الوزارة انتهجت نظام النجاح الالي والذي يتم بموجبه ترفيع الطلبة في الحلقة الاولى بشكل تلقائي ولكن بعد مرور عدة سنوات للتطبيق يتبين ان المردود المعرفي لدى الطلاب ضعيف مما يؤدي الى ظهور معدلات نجاح ضعيفة في السنوات اللاحقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات