وزارة البيئة تستعرض آفاق التعاون مع نيوزيلندا

التقى معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه، بمكتبه بديوان الوزارة بدبي ناثان غاي وزير الصناعات الأولية النيوزيلندي، والوفد المرافق له، وتم خلال اللقاء استعراض أوجه التعاون بين البلدين في قطاعات الزراعة والثروة الحيوانية بمجالاتها المختلفة، وفرص الاستثمار المتاحة، وإمكانية إقامة المشروعات المشتركة بين البلدين، والاستفادة من الخبرة النيوزيلندية في قطاع الثروة الحيوانية وتربية المواشي، التي تشتهر بها نيوزيلندا، وسبل تعزيز التعاون بين الإمارات ونيوزيلندا في مجال تنمية وتطوير الزراعة والثروة الحيوانية، وتحقيق الأمن الغذائي.

وتأتي زيارة الوفد النيوزيلندي في إطار تعزيز الروابط المتعلقة بالصادرات الزراعية والغذائية، ضمن استراتيجية الهيئات النيوزيلندية تجاه دول مجلس التعاون الخليجي، حيث يزور وزير الصناعات الأولية النيوزيلندي الإمارات حالياً، ضمن جولة يقوم بها إلى كل من المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان، لتعزيز الصادرات الزراعية والغذائية الأساسية بخطى حثيثة في الدول الخليجية.

مقومات اقتصادية

وأكد ابن فهد خلال اللقاء أن دولة الإمارات تتمتع بمقومات اقتصادية واستثمارية متعددة، حيث توفر الدولة حزمة من التسهيلات الاستثمارية والتجارية الداعمة، وذلك في ضوء جودة البنية التحتية، بما تتضمنه من شبكات نقل وخطوط طيران، والسعي الحثيث على تطويرها، الأمر الذي جعل الدولة بيئة استثمارية جاذبة.

وأشار معاليه إلى مساعي الوزارة لتطوير إجراءات العمل للمنتجات الحلال، تنفيذاً لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، بتأسيس الاقتصاد الإسلامي، موضحاً أن قطاع المنتجات الحلال يعتبر من أهم مكوناته.

ومن جانبه ثمن وزير الصناعات الأولية النيوزيلندي تعاون وزارة البيئة والمياه مع نيوزيلندا في ما يتعلق بتطبيق معايير شهادات الحلال الخاصة بالأغذية، مؤكداً استمرار التعاون بين البلدين في هذا المجال، والمجالات الأخرى المتعلقة بالشؤون الزراعية، والثروة الحيوانية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات