المؤتمر الدولي للقياديات يناقش تحديات الجيل القادم

انطلقت صباح أمس السبت بفندق برج العرب بدبي أعمال المؤتمر الدولي السابع عشر للقياديات والذي يعقد على مدار يومين في إطار الاحتفال باليوم العالمي للمرأة في الثامن من مارس، وقد شهد افتتاح المؤتمر مشاركة واسعة من نخبة الشخصيات التنفيذية الإقليمية والعالمية من القياديات، رائدات الأعمال والكوادر النسائية التنفيذية من المؤسسات الحكومية وقطاعات الأعمال والمؤسسات الإقليمية والعالمية.

وسيناقش أهم تحديات واستراتيجيات إثراء وتمكين الجيل القادم من القيادات النسائية من خلال التعرف على أهم المستجدات والتجارب المتميزة في القيادة وريادة الأعمال ودور تطوير مسيرة المرأة في تعزيز التنمية الاقتصادية ودعم مشروعات المرأة الصغيرة والمتوسطة.

وأعرب علي الكمالي - مدير عام داتاماتكس - في بداية أحداث الجلسة الافتتاحية عن بالغ تقديره وترحيبه بمشاركة هذ الحشد الكبير من القياديات والكوادر النسائية المشاركة في المؤتمر والتي تأتي في إطار دعم تطوير الدور الريادي والتنموي للمرأة في المجتمع، وثمن الكمالي مشاركة الأميرة أميرة الطويل ضيف شرف المؤتمر في نسخته السابعة عشرة.

مؤكداً أن القيادية النموذج دائماً ما تكون في الصفوف الأولى في مثل هذه الأحداث الكبرى مما يؤكد مدى أهمية الدور الاستراتيجي للإنجازات والمبادئ القيادية ودعم ممارسات تميز المرأة في كافة القطاعات.

تحديات واستراتيجيات

وذكر الكمالي أن مؤتمر هذا العام سوف يناقش وعلى مدار اليومين أهم تحديات واستراتيجيات إثراء وتمكين الجيل القادم من القيادات النسائية من خلال التعرف على أهم المستجدات والتجارب المتميزة في القيادة وريادة الأعمال ودور تطوير مسيرة المرأة في تعزيز التنمية الاقتصادية ودعم مشروعات المرأة الصغيرة والمتوسطة، كما أكد الكمالي أن المؤتمر سوف يركز خلال جلساته على تطوير زيادة الوعي بأهمية الأدوار القيادية للكوادر الشابة ورائدات الأعمال في مسيرة العمل النسائي وأهم الآليات الداعمة لتطوير.

وتمكين الكوادر النسائية للمشاركة في صنع القرار وأثرها الإيجابي في المجتمع كما يدعم المؤتمر تواصل قطاع عريض من القياديات ورائدات الأعمال حيث سيتم إدراج في جدول أعماله هذا العام 5 محاور رئيسية تدور حول فرص وتحديات القيادات النسائية في تحقيق الوصول للمناصب القيادية العليا وعضوية مجالس الإدارات، وأهمية الابتكار والقيادة الإبداعية واستراتيجيات إدارة المعرفة، والمرأة في العديد من القطاعات كالهندسة والتعليم والعديد من القطاعات الأخرى.

فرص للقيادات

 

في أولى جلسات اليوم تحدثت الماس جيواني - رئيس اللجنة الوطنية الكندية للسيدات بالأمم المتحدة عن أهم فرص وتحديات القيادات النسائية في تحقيق الوصول للمناصب القيادية العليا وتمكين المرأة من بلوغ المراكز الدولية من سياق تجربتها الشخصية من خلال تجربتها الشخصية وتناولت أهم تحديات المرأة داخل المؤسسات وحاجة المراة العصرية إلى التغلب على الحواجز الاجتماعية واستراتيجيات المرأة القيادية في تحقيق أهدافها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات