خدمات ذكية متميزة لـ «إقامة دبي»

المري: من يعيش في دبي يكون الأسعد دائماً

صورة

أكد اللواء محمد أحمد المري مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، أن الهدف الأسمى لحكومة دبي هو إسعاد المواطن والمقيم والزائر للدولة، وأن من يعيش على ارض الإمارات حالياً سعيد إلا انه في المستقبل سيكون الأسعد.

وقال اللواء المري إن الخدمات المقدمة للجمهور تتميز بالسهولة في الاستخدام ولا تحتاج إلى حملات توعوية ولوحات إرشادية لكيفية الاستخدام، لافتا إلى أن دبي تصنف من احدث المدن عالميا وأنها في طريقها لتكون المدينة الأذكى عالمياً، مؤكداً أن هذا التحول الكبير سيصب في النهاية في مصلحة الجمهور.

وأوضح مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي أن المرحلة المقبلة ستكون مرحلة التعامل الذكي مع طلبات تجديد الإقامات مشيراً إلى أنه تم تحويل 80% من الخدمات التي يمكن تحويلها إلى خدمات ذكية، مؤكداً أن الإدارة تسعى لخلق آلية متطورة لمواكبة التطور الكبير الذي تشهده الدولة في المجالات كافة وأكد أن المرحلة المقبلة تقوم على عدم حاجة المتعامل إلى مراجعة الإدارة حيث سيتم إنجاز المعاملات إلكترونياً، لافتاً إلى "أننا نعمل في الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب وفق منهج وزارة الداخلية، التي تهدف من خلال عملها إلى التحول الذكي في عملها".

رائدة التميز

وأوضح اللواء المري أن الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب حريصة على أن تظل رائدة التميز في الأداء، متخذة من شعار الإنجاز والتيسير والتبسيط على جمهور متعامليها، هدفاً دائماً، مبيناً الجهود الإيجابية والمضاعفة للموظفين، والالتزام الدائم بتقديم خدمات ميسرة ومبسطة وسريعة لشريحة عريضة من المتعاملين، مقدماً شكره إلى جميع الموظفين في القطاعات كافة، على أدائهم وتفانيهم ومساهمتهم الفاعلة في تحقيق هذه النجاحات المتتالية للإدارة.

ولفت اللواء المري إلى أن الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي أطلقت مؤخراً خدمة جديدة تجعل الهاتف الذكي يعمل كجواز سفر للمسافرين وذلك عن طريق تمرير "الباركود" من الهاتف الذكي على البوابات الذكية في مطارات دبي، ويأتي ذلك في اطار مواكبة الإدارة للتطور التكنولوجي وتبسيط الاجراءات على المراجعين، مشيرا إلى أن الإدارة تولي اهتماماً كبيراً في قطاع الخدمات الإلكترونية لما لها من أهمية واضحة ودور فعال في كل مؤسسة، سواء كانت حكومية أو خاصة، بحيث تواكب كل ما هو جديد في عالم الخدمات الإلكترونية، كما أشاد بجهود موظفي إقامة دبي لما يولونه من اهتمام بالعمل والجهد الذي يبذلونه لخدمة المتعاملين، والسعي الحثيث للوصول إلى ما تصبو إليه الإدارة من تسهيل الإجراءات وتبسيط المعاملات على المتعاملين.

معاملات إلكترونية

وقال إن عدد المعاملات الإلكترونية خلال العام الماضي بلغ 11 مليوناً و600 ألف معاملة منها 5 ملايين و300 ألف تم تسجيلها عبر البوابات الإلكترونية والذكية، مشيراً إلى أن تطبيق هذا المشروع يأتي لتسهيل انسيابية الحركة في مطارات دبي والتخلص من الزحام وتقليل إجراءات السفر بحيث لا يحتاج المسافر إلى موظف الجوازات.

وقال إن مشروع البوابة الذكية سيستغني عن بطاقة البوابة الإلكترونية بحيث يمكن للمسافر استخدام جواز سفره فقط، مشيراً إلى أن المسافر لن يحتاج سوى عدة ثوان في البوابة الذكية لإنجاز إجراءات سفره.

وأوضح أن أجهزة الخدمة الذاتية أنجزت 133 ألف معاملة خلال العام الماضي واستعرض عمل أجهزة الخدمة الذاتية (امر) التي يتم بها الاستفسار عن تأشيرة الزيارة والإقامة وطباعة التأشيرة وطلب تجديد جواز السفر وحجز تذاكر السفر مع فلاي دبي، على استقدام الأنشطة الإلكترونية.

وقال إن نظام الطلب الإلكتروني بلغ 3 ملايين و676 ألف طلب خلال الفترة ذاتها وعدد إحصاءات الإدارة الإلكترونية بلغ 6 ملايين 445 ألف معاملة، وأن عدد الرسائل النصية التي أرسلتها الإدارة إلى المواطنين بتجديد جوازاتهم أو المقيمين لتجديد الإقامة بلغت 249 ألف رسالة نصية.

وأضاف أن عدد خدمة تأشيرات الهاتف المتحرك بلغ 972 تأشيرة خلال الفترة ذاتها وطالب الجميع بعمل التأشيرة عبر الهاتف لسهولتها وسرعة إنجازها التي يستطيع من خلالها المتعامل إرسال التأشيرة للشخص المعني باستخدام الرسائل النصية القصيرة SMS بصيغة باركود، وخدمة الهاتف المحمول "150"، وهي خدمة متاحة لجميع المتعاملين مع الإدارة، وتم من خلالها استخدام أفضل وأحدث الوسائل التكنولوجية، لإصدار التأشيرات واستخدام الهاتف المتحرك، ليحل محل التأشيرة الأصلية.

إنجاز 3 آلاف معاملة إلكترونية

وقال اللواء محمد المري مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، إن الإدارة تنجز يوميا ما بين 2500 إلى 3000 معاملة إلكترونية عن تجديد الإقامات للشركات وفقا للمرحلة الأولى التي طبقتها الإدارة، موضحا أن جميع الفحوصات الطبية لا يتم قبولها بشكل يدوي وإنما يتم تجميعها إلكترونياً، كما انه يمكن للمسافر أن يستلم التأشيرة عبر الهاتف الذكي وتقديمها للموظف المختص في المطار.

 طاقة إيجابية

 توافقاً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتي تحث على التحلي بالطاقة الإيجابية وتوظيفها في جميع مساقات الحياة، استحدثت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب دبي، قسم "الطاقة الإيجابية"، وذلك بناء على توجيهات اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب دبي، ولنشر وتعزيز ثقافة الطاقة الإيجابية بين موظفي "إقامة دبي".

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات