3 أيام تدريبات على تحطيم الأرقام المسجلة العام الماضي

بطولة «فزاع» للغوص الحر تنطلق غداً

يستضيف مجمع الشيخ حمدان بن محمد بن راشد الرياضي بدبي غدا الخميس انطلاق فعاليات بطولة "فزاع" للغوص الحر (الحياري) المفتوحة، التي يرعاها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وينظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وذلك بمشاركة المئات من ابطال الامارات والعالم، بالاضافة الى مجموعة كبيرة من الناشئين.

وكانت اللجنة المنظمة للبطولة برئاسة حمد الرحومي فتحت باب التدريبات لمدة ثلاثة أيام قبل انطلاق البطولة الرسمية في حوض مجمع حمدان بن محمد بن راشد الرياضي بمشاركة عدد من المدربين العالميين والغواصين.

تدريبات

من جانبه قال حمد الرحومي رئيس اللجنة المنظمة لبطولة "فزاع" للغوص الحر"الحيارى": إن الهدف من التدريبات قبل انطلاق البطولة الرسمية يمنح المتسابق فرصة ذهبية للتعود على البيئة، بمشاركة مجموعة من المدربين المتخصصين والغواصين، بالاضافة الى تعود المتسابق على الغوص في بيئة المسابقة.

وأضاف الرحومي : لاقت بطولة فزاع للغوص الحر منذ ولادتها نجاحاً كبيراً، ومع مرور السنوات أصبحت تتمتع بسيطها الواسع كبطولة عالمية. سجلنا حتى الآن أرقاماً قياسية وصلت قرابة التسع دقائق تحت الماء في فئة المحترفين وخمس دقائق ونصف في فئة الهواة من الإماراتيين والخليجيين، وهذه أرقام عالمية تضع بطولة فزاع للغوص الحر جنباً إلى جنب أكبر البطولات العالمية، والأهم من ذلك فإن الأرقام يصعب تحطيمها لأن البطولة ليس لها مثيل في العالم.

كوادر مؤهلة

وأوضح رئيس اللجنة المنظمة للبطولة: لقد قمنا وللمرة الثانية باستضافة البطل العالمي الشهير أليكسي لتدريب العديد من الكوادر المؤهلة التي بالتالي تعمل على تدريب الغواصين، بعد أن شهدنا نتائج ملحوظة عقب المرة الأولى من استضافته.

 تستدعي المخاطر الكبيرة في هذه الرياضة الشعبية والتراثية أن نبذل كافة الجهود لبناء الفرد المشارك من حيث الجوانب الفنية والنفسية على حد سواء. فالبطولة مستوحاة فعلياً من عملية الغوص التي كان يمارسها الآباء، لذا لا يمكن استخدام أي أدوات أو وسائل متبعة في طرق الغوص الحديث. نتطلع لتحقيق أرقام جديدة وتهيئة أبطال جدد من كافة الجنسيات وأبناء الوطن والخليجيين".

وأكد الرحومي أن مشاركات فئة المواطنين والخليجيين تشمل الناشئين من سن الثانية عشرة وفئة النساء، مما يعزز من أهمية البطولة التي تتمحور حول إحياء التراث وتناقله بين الأجيال بهدف ترسيخ الهوية الوطنية وحب الانتماء والاعتزاز بالموروث الشعبي.

فئات

قالت سعاد ابراهيم مديرة ادارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث: تنقسم بطولة الغوص إلى فئتين: فئة المحترفين وفئة الهواة من دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي. وأضافت: تستقطب بطولة فزاع للغوص الحر الحيارى مشاركين من الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي ومشاركين أجانب من كافة الجنسيات. وصممت البطولة لتحاكي الطرق البدائية للغوص بالمنطقة وتحديداً الإمارات، عندما كانت متطلبات الحياة آنذاك تقتضي الذهاب لأشهر طويلة للغوص بحثاً عن اللؤلؤ لكونه مصدراً أساسياً للقوت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات