المؤتمر الأول للشراكة من أجل الاقتصاد الأخضر ينطلق غداً

تستضيف وزارة البيئة والمياه غداً بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP) ومنظمة العمل الدولية (ILO) ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية و برنامج الأمم المتحدة للتدريب والبحوث فعاليات "المؤتمر العالمي الأول للشراكة من أجل الاقتصاد الأخضر" (PAGE 2014) في فندق كونراد في دبي، وذلك تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

ويشهد المؤتمر، على مدى يومين مشاركة 50 وزيراً وشخصية دولية يمثلون قطاعات البيئة والعمل والاقتصاد والصناعة في عدد من حكومات العالم المتقدمة والنامية مثل سويسرا، فنلندا، بيرو، كوريا الجنوبية، النرويج والمكسيك ومنغوليا وغيرها من دول العالم ورؤساء عدد من المنظمات الدولية بالإضافة الى مشاركة 500 شخصية مرموقة يمثلون المنظمات التابعة للأمم المتحدة، القطاع الخاص والجامعات ومراكز الأبحاث والمنظمات الاقليمية. وذلك لاستعراض التجارب الدولية المتعلقة بالاقتصاد الأخضر والسياسات والممارسات الناجحة لتوسيع نطاق مبادرة "الشراكة من أجل الاقتصاد الأخضر" ، واستعراض التقدم المحرز بشأن تنفيذ نهج الاقتصاد الأخضر وإبراز الفوائد الاجتماعية والاقتصادية والبيئية التي ينطوي عليها، واستعراض الأنشطة والبرامج الأولية الحالية لمبادرة الشراكة من أجل الاقتصاد الأخضر في بعض دول العالم، وآفاق العمل المستقبلي، وتعزيز فرص الاستثمار في مجال الاقتصاد الأخضر وآليات نقل التكنولوجيا ذات الصلة.

وقال معالي الدكتور راشد احمد بن فهد وزير البيئة والمياه: "إن استضافة دولة الإمارات للمؤتمر الأول للشراكة من أجل الاقتصاد الأخضر يأتي في إطار التزامنا بدعم الجهود الدولية الرامية الى تطبيق هذا النهج بشكل واسع ومشاركتنا الفعالة في هذه الجهود وحرصنا على تسريع وتيرة التحول نحو الاقتصاد الأخضر وتبني هذا النهج على المستوى الوطني والدولي كخيار استراتيجي ومدخل رئيسي لبلوغ أهداف التنمية المستدامة تماشياً مع "رؤية الإمارات 2021" وإبراز الدور الريادي لدولة الإمارات عبر التعريف بجهودها ومبادراتها في سبيل تحقيق التنمية المستدامة".

وجاءت استضافة دولة الإمارات العربية المتحدة للمؤتمر العالمي الأوّل للشراكة من أجل الاقتصاد الأخضر تأكيداً لاهتمام القيادة ودعمها لتبني نهج الاقتصاد الأخضر على المستوى الدولي، ولدولة الإمارات جهود واضحة في تبني نهج الاقتصاد الأخضر لتحقيق التنمية المستدامة على المستوى الوطني. وفي إطار دعم الجهود الوطنية وتسريع وتيرة التحوّل نحو الاقتصاد الأخضر، تلتزم الدولة " بالمشاركة الفاعلة في الجهود الدولية المبذولة لتطوير وتطبيق الحلول المبتكرة لحماية البيئة وضمان استدامتها وفق "رؤية الإمارات 2021 وبما ينسجم وتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله) في التركيز على إدماج البعد البيئي في خطط التنمية."

طباعة Email
تعليقات

تعليقات