اهتمام

جواهر القاسمي تتفقد مخيم الهلال الأحمر للاجئين السوريين في الأردن

تفقدت قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة؛ سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، مخيم الهلال الأحمر الإماراتي للاجئين السوريين في الأردن، بهدف التوصل إلى أفضل سبل التعاون التي من شأنها أن تخفف عبء المعاناة ووقع الكارثة لأكبر عدد من اللاجئين، كما ناشدت الأمم المتحدة المجتمع الدولي التبرع بمبلغ 6.5 مليارات دولار أميركي لمساعدة الشعب السوري في محنته، وهو أكبر مبلغ في التاريخ يتم طلبه لصالح كارثة إنسانية واحدة.

وقد قامت سموها بجولة في مدرسة للاجئين واستمعت إلى آمال واحتياجات الطلاب. وقد ألهمت تلك الزيارة قيام وفد من الشرطة النسائية الإماراتية برئاسة الرائد أمينة البلوشي، برفقة وفد الهلال الأحمر، بزيارة مخيمات اللاجئين في الأردن، للاطلاع على سير العمل من أجل المساهمة في تحسين واقع الخدمات الطبية هناك.

وخلال تبادلها لأطراف الحديث مع ممثلي الهلال الأحمر، قالت الشيخة جواهر: "يحتاج اللاجئون السوريون كافة أشكال الدعم والمؤازرة. وبعد زيارتي لمخيمات اللاجئين، أود التعبير عن فخري واعتزازي بما تقدمه هيئة الهلال الأحمر الإماراتي من عمل عظيم ومشرّف تحت مظلة حملة "قلوبنا مع أهل الشام" لرعاية وخدمة العائلات المحتاجة. وأتمنى أن تساهم الجهود المبذولة في توفير ملاجئ أخرى لأكثر العائلات حاجة، وهذا ما يسعى إليه فريق الهلال الأحمر في الأردن. وبفضل دعم وتوجيهات قيادتنا الحكيمة، سنبقى إلى جانب الشعب السوري في أزمته.

ومن الأمثلة الحية التي تمثل عنوانا للتضحية ومساعدة الآخرين، الدكتور سيف الكعبي، مواطن إماراتي تطوع في بعثات الهلال الأحمر الإماراتي في الأردن واليمن والباكستان، حيث يقول "لقد استقلت من وظيفتي وهجرت حياة الرفاهية في أبوظبي، لأن أولئك اللاجئين بحاجة إلى يد المساعدة. لذا تولد لدي شعور منبعه القلب ودافعه الحب بضرورة الوقوف مع أولئك المحتاجين".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات