زار قرية فليبس للإبداع التي تضم 80 شركة في مجال الاختراعات

وفد هيئة الصحة بدبي يطلع على الأنظمة الذكية في المستشفيات الألمانية

وفد هيئة الصحة برئاسة عيسى الميدور خلال الزيارة وام

زار وفد هيئة الصحة في دبي برئاسة المهندس عيسى الميدور مدير عام الهيئة، شركة سيمنس الألمانية العالمية، اطلعوا خلالها على الأنظمة الذكية في مجال التشخيص، ورفع كفاءة وقدرة المعدات التشخيصية، ومساهمتها في تقليل الوقت المستغرق في تحليل الحالات، وبالتالي اتخاذ قرارات علاجية سليمة.

وبعد ذلك قام وفد الهيئة بزيارة قرية فليبس للإبداع، التي تضم اكثر من 80 شركة في مجال الاختراعات الصحية، حيث اطلع الوفد على التقنيات العلاجية الجديدة، التي تعرف بتقنية محاكاة المريض وإشراكه في عملية العلاج، خاصة أن هذه التقنية تركز على تطوير علاقات المرضى بالكادر الطبي، وتعتمد بشكل كبير على الجوانب النفسية في العلاج الطبي، من خلال تهيئة أجواء عائلية واجتماعية مقاربة للحياة الاعتيادية للمريض، حيث تفيد الدراسات لدى الشركة بأن هذه البيئة تسهم في التخفيف من آثار العلاج خاصة على سلوكات كبار السن وتحفز عملية الاستشفاء.

توجيهات

وقال الميدور مدير عام هيئة الصحة بدبي:" بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، بالتوجه نحو الحكومة الذكية، وتطوير الخدمات الصحية، تسعى هيئة الصحة بدبي لبناء علاقات شراكة تفاعلية مشتركة مع عمالقة الشركات العالمية في مجال التقنيات الصحية، وقد حرصنا من خلال هذه الزيارات على الاطلاع عن كثب والتعرف إلى أرض الواقع على التقنيات والتكنولوجيا العالمية، وبالتحديد في مجالي التشخيص والتحليل،اللذين يعدان من أهم عناصر عمليات الوقاية والعلاج والمتابعة المستمرة، لضمان توفير خدمات صحية متكاملة .

وأوضح أن الهيئة وضعت معايير ذكية، تتوافق ورؤية حكومة دبي في إيصال الخدمات إلى العميل وفق منظومة، تعتمد في الأساس على تطوير الكوادر البشرية في الهيئة داخلياً وخارجياً، واستقدام أحدث التكنولوجيا العلاجية في مختلف المجالات وتدريبهم عليها، لضمان تقديم خدمة صحية لعملاء الهيئة، والوصول إلى الهدف الأغلى لحكومتنا الرشيدة في إسعاد الناس، والوصول بالخدمات إليهم.

معايير

وأوضح أن الهيئة وضعت معايير ذكية، تتوافق ورؤية حكومة دبي في إيصال الخدمات إلى العميل وفق منظومة، تعتمد في الأساس على تطوير الكوادر البشرية في الهيئة داخلياً وخارجياً، واستقدام أحدث التكنولوجيا العلاجية في مختلف المجالات وتدريبهم عليها، لضمان تقديم خدمة صحية لعملاء الهيئة، والوصول إلى الهدف الأغلى لحكومتنا الرشيدة في إسعاد الناس، والوصول بالخدمات إليهم.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات