14 مـركزاً للتمـيز قـريبـاً في مستشفيـات أبوظبـي

النظام الجديد سيمكن المرضى من الحصول على رعاية صحية بأرقى معاييرالجودة البيان

قالت شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة) إنها ستواصل دورها كمزود رئيسي للرعاية الصحية في إمارة أبوظبي وستتابع سعيها الحثيث في سبيل توفير الرعاية الطبية المتميزة للمرضى وفق المعايير الدولية، مؤكدة أنه خلال الخمس سنوات المقبلة ستكون عملية دمج وتكامل الخدمات قد بلغت مستوى متقدما.

واشارت إلى أنه بسبب ندرة الإجراءات الخاصة بعلاج بعض الأمراض أو صعوبة الخدمات المطلوبة سيتم إقامة "مراكز تميز" تخصصية في مرافق محددة لتوفير رعاية صحية متعددة الاختصاص، حيث تم تحديد مجموعة واسعة من الاختصاص والتي ستمثل جزءا من برنامج "مراكز التميز".

وقالت إن هذه المراكز ستشمل 14 تخصصا في مجالات: الرعاية الصحية الأولية والقلب والأوعية الدموية وعلم الأعصاب والجهاز الهضمي وأمراض الغدد الصماء والتمثيل الغذائي والأورام وأمراض الدم والنساء والتوليد وصحة المرأة والأطفال والرأس والرقبة والعيون والجهاز التنفسي، وطب العظام وأمراض الروماتيزم والمسالك البولية والكلى والأمراض الجلدية والجراحة التجميلية.

وأوضحت أنه من خلال هذه الخبرات التخصصية الدقيقة تستطيع (صحة) توفير خدمات صحية تضاهي افضل ما هو متوفر لدى أرقى المؤسسات المشهورة عالميا كما ستزداد مشاركة مرافق الشركة في أعمال التعليم الطبي المستمر والتدريب والبحث العلمي، مشيرة إلى أن ذلك يأتي انسجاما مع مبدأ تمكين المستشفيات من التركيز أكثر على مجال عملها الجوهري في الرعاية الصحية المتخصصة، مع توفير عيادات مريحة وحديثة يسهل الوصول إليها ومجهزة بالكامل بما يلزم لتوفير مجموعة شاملة من الخدمات التي لا تتطلب اقامة في المستشفى.

وقالت إن النظام الجديد سيمكن المرضى في شتى أنحاء إمارة أبوظبي من الحصول على رعاية صحية بأرقى معايير الجودة، بينما يتاح المجال أمام مستشفيات (صحة) للتحول إلى مراكز تميز كل حسب خبرته التخصصية.

واضافت أن المفهوم الأساسي لهذا الأسلوب يقوم على تقديم الخدمات التي تستهدف رضا المرضى ويسعى كذلك للارتقاء بجودة وكفاءة الرعاية الصحية المقدمة، ومن ثم اقرار مفهوم (خطوط الخدمات) عالميا باعتباره استراتيجية تعتمد على الحجم لتحسين الموارد، وهي تحظى بالاعتراف على نطاق كبير كونها تمثل حاليا المعيار الذهبي لأفضل الممارسات في مجال تقديم الرعاية الصحية، فيما تقوم هذه الاستراتيجية على وجوب توزيع الموارد توزيعا رشيدا ينسجم مع توزيع السكان في المناطق المختلفة بالإمارة التي تقدم فيها الرعاية الصحية بحيث يتم توفير المرافق المناسبة لتلبية احتياجات المرضى.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات