وفاء من خليفة لأبناء الوطن و بتوجيهات محمد بن زايد

إطلاق اسم خليفة المبارك على شارع في أبوظبي

صورة

في إطار حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، على الوفاء لأبناء الوطن الذين ساهموا وشاركوا في دعم بنيان الاتحاد وبذلوا التضحيات من اجل إيصال رسالة الإمارات إلى العالم في نشر السلام والأمن والاستقرار والتنمية ودافعوا عن مصالحها وقضاياها، وجه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بإطلاق اسم الفقيد خليفة المبارك على أحد الشوارع في أبوظبي.

ويأتي هذا التوجيه تقديرا وتكريما للأعمال والتضحيات التي قدمها الفقيد خلال مسيرة عمله في خدمة الوطن وإخلاصه في تأدية واجبه الوطني وتخليدا لذكراه.

وشهد سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، أمس، الاحتفالية الخاصة بإطلاق اسم الفقيد خليفة المبارك على أحد شوارع أبوظبي بالقرب من ديوان ولي عهد أبوظبي، حيث عزفت الفرقة الموسيقية السلام الوطني، بعدها قام سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان بمشاركة عائلة الفقيد بإزاحة الستار عن اللوحة الخاصة باسم الشارع.

تكريم أبناء الوطن

وأشاد سموه بحرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، على تكريم أبناء الوطن الذين قدموا الكثير لهذا الوطن العزيز وبذلوا في ذلك الغالي والنفيس من اجل الإمارات، مشيرا سموه إلى أن هذه اللفتة الكريمة والتوجيه من قبل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتخليد ذكرى شخصيات وطنية بارزة هو تعبير صادق وعميق عن الوفاء لذلك الجيل الذي كرس حياته في خدمة ورفعة دولة الإمارات العربية المتحدة، وكانوا صوتا قويا في المحافل الدولية تدافع عن مصالح وقضايا وطنهم.

وقال سموه خلال الاحتفالية التي حضرها معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، إن دولة الإمارات تسعى جاهدة إلى إعلاء شأن مواطنيها حتى أولئك الذين رحلوا عنا بسنوات فإن رسالة الإمارات لهم واضحة بأنهم وتضحياتهم محل تقدير وعرفان.

وشهد الاحتفالية عائلة وذوو الفقيد وهم رشا خليفة المبارك ورزان خليفة المبارك الأمين العام لهيئة البيئة في أبوظبي، وخلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، ومحمد خليفة المبارك وشقيق الفقيد عبدالرؤوف بن أحمد عبدالعزيز المبارك وعدد من أحفاد الفقيد.

كما شهد الاحتفالية السفير أحمد الجرمن مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية، والدكتور طارق أحمد الهيدان مساعد وزير الخارجية لشؤون المنظمات الدولية، وشهاب الفهيم مدير إدارة المراسم بوزارة الخارجية، وعدد من كبار المسؤولين.

تقدير القيادة

من جانبه أعرب خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية عن تقديره لهذه اللفتة الكريمة، وحرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، على تكريم من أخلص ووفى لهذا الوطن الغالي، ومتابعة وتوجيه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بإطلاق اسم الفقيد على احد شوارع المدينة، وهي خطوة كبيرة وعظيمة تعبر عما تكنه القيادة الحكيمة من تقدير وعرفان لأبناء شعبها.

 

شكر وتقدير للقيادة من أسرة الفقيد

عبرت أسرة الفقيد خليفة المبارك عن خالص شكرهم وتقديرهم للقيادة الرشيدة على هذه اللفتة الكريمة مؤكدين أنه يعكس اهتمام القيادة الرشيدة بأبنائها الذين ضحوا بأرواحهم فداء للوطن وقيادته، وتكريما لهم وتخليدا لذكراهم لتبقى حية للأجيال القادمة.

وقال عبد الرؤوف بن الشيخ أحمد المبارك، رجل أعمال وشقيق الفقيد، إن هذه اللفتة الكريمة ليست غريبة من سموهم، لأنهم أهل الخير والوفاء، وعبرت رزان خليفة المبارك ابنة الفقيد عن فخرها واعتزازها لاهتمام القيادة الرشيدة بذكرى عزيزة ومهمة لعائلتها ولتاريخ دولة الإمارات وقالت: نحن، عائلة المغفور له خليفة المبارك، يهمنا أن نسير على النهج الذي تعودنا عليه من أهلنا والقيادة، وأن نعطي دائما ونكون متواجدين على الساحة للعمل.

وقال محمد خليفة المبارك ابن الفقيد: هذا التكريم وإطلاق اسم الوالد على شارع بأبوظبي تكريم وتقدير للوالد من قبل القيادة الرشيدة، مما يجعلنا نشعر بالفخر كأبناء وعائلة لما قدمه الوالد لوطنه، وقالت رشا خليفة المبارك ابنة الفقيد نحن فخورون وسعداء بهذا التكريم الذي جاء من القيادة الرشيدة لأحد أبناء الوطن، والذي أسعد جميع أفراد العائلة من أبناء الفقيد وأحفاده.

 

نهيان: تقدير لكل من تفانوا في خدمة الوطن

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أهمية إطلاق اسم المغفور له خليفة بن الشيخ احمد المبارك على احد شوارع العاصمة أبوظبي، والذي يدل على تقدير القيادة الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لكل من ساهموا وتفانوا في خدمة وطنهم لرقي هذا المجتمع وقيادته، والمغفور له خليفة المبارك من الذين ساهموا في تأسيس الدولة، وهذا ليس بغريب على قيادتنا الرشيدة في تكرم كل من ساهم في نهضة الوطن.

وقال: المغفور له خليفة المبارك استشهد في خدمة الوطن، وهذا دليل على حرص قيادتنا الرشيدة واهتمامها بكل من ساهم في بناء الدولة وضحى من اجلها ويدل هذا التكريم على أن من يعطي لوطنه لن ينساه الوطن أبداً.

 

الجرمن: ضحى بحياته من أجل العدالة والحرية

قال أحمد عبد الرحمن الجرمن مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية، إن المرحوم خليفة المبارك كان من الرعيل الأول للدبلوماسية الإماراتية، واستطاع خلال فترة عمله تقديم الكثير لخدمة وطنه حتى ضحى بحياته من أجل قيم العدالة والحرية والمساواة، ومن أجل هوية وتراث الإمارات وتقاليدها وأعرافها ومن أجل الدبلوماسية الإماراتية الحديثة، حيث كانت له اليد الطولى في تطوير العمل الدبلوماسي وتحديثه وكان له إسهام كبير في تطوير العلاقات بين الإمارات وفرنسا، حتى اغتالته يد الغدر لتغتال قيم الحرية والعدالة والتطور.

وأضاف إنه تولى مسؤولية سفارة الإمارات في باريس بعده مباشرة وكانت الأوضاع السياسية في ذلك الوقت صعبة، مؤكدا أن الأجيال الدبلوماسية التي جاءت بعده تعلمت نفس قيم ومبادئ الوفاء والتضحية من أجل الوطن.

 

الهيدان: كان دبلوماسياً محنكاً

قال الدكتور طارق الهيدان مساعد وزير الخارجية لشؤون المنظمات الدولية، إنه كان على صلة بالمغفور له خليفة المبارك، حيث كان من الدبلوماسيين اللامعين بوزارة الخارجية الإماراتية، واستطاع أن يترك بصمته وأن يترقى بسرعة نتيجة إخلاصه في العمل، ومن المناصب التي تولاها سفير الدولة في السودان ثم سفير الدولة في دمشق وأخيرا سفير الدولة في فرنسا، وكان له دور كبير في بناء علاقات دبلوماسية قوية بالدول التي تولى فيها منصب سفير الدولة بها.

وأضاف إنه كان يتواصل معه باستمرار حيث كان يعمل معه في وزارة الخارجية وشاركه في مهمات رسمية وكان "رحمه الله" دبلوماسيا محنكا بدأ العمل بالوزارة منذ إطلاقها، مؤكدا أن الدولة تحتاج حاليا إلى نماذج من الشخصيات مثل شخصية المرحوم خليفة المبارك في الإخلاص والوفاء.

تعليقات

تعليقات