مواطنتان ضمن أهم 20 شخصية نسائية الأكثر تأثيراً في العالم الإسلامي

صورة

أعلنت مجلة "مسلم ساينس" ومقرها المملكة المتحدة، عن قائمة أهم 20 امرأة في العلوم الأكثر نفوذا وتأثيرا في العالم الإسلامي، وهي مجلة متخصصة في العلوم والتكنولوجيا وريادة الأعمال في العالم الإسلامي ومن خلال مجلس خبراء دولي عالي المكانة العلمية.

وشملت القائمة النساء المسلمات الأكثر نفوذا وتأثيرا في مجالات: الفيزياء، البيولوجي، الكيمياء، الهندسة، الرياضيات، والعلوم الاجتماعية. وتغطي القائمة جغرافيا أقاليم ودول العالم الإسلامي كله، شاملة جنوب شرق آسيا، جنوب ووسط آسيا، منطقة الخليج العربي، دول المغرب العربي وشمال أفريقيا، ودول أمريكا الشمالية.

وجاء ضمن قائمة أهم 20 امرأة في العلوم الأكثر نفوذا وتأثيرا في العالم الإسلامي، سيدتان من الإمارات، هما الدكتورة غادة محمد عامر، نائب رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا (مقرها الشارقة، ورئيسها الفخري صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة)، لما لها من إنتاج علمي رصين في مجال هندسة القوى الكهربية وجهودها البناءة في قضايا دعم المرأة العربية والمسلمة في مجالات العلوم والتكنولوجيا، وريادة الأعمال، والمساهمة في جهود بناء مجتمع واقتصاد المعرفة في الدول الإسلامية، فضلا عن دورها القيادي كمدير عام للمركز الدولي لبحوث الوقف GARC، لتوظيف التكنولوجيا والأوقاف لخدمة المجتمعات الفقيرة.

 والثانية هي الدكتورة مريم مطر، المتخصصة في الإنسانيات، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للأمراض الجينية، ونائب رئيس مجلس إدارة دبي العطاء، وإدارة مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر. وتساهم الدكتورة مطر بدور واضح في دعم جهود التنمية المجتمعية.

إرادة

وأعربت الدكتورة غادة محمد عامر، نائب رئيس المؤسسة ورئيس قسم الهندسة الكهربائية بجامعة بنها المصرية، من جيل مجتمع المعرفة وبناء المستقبل - حسب تصنيف المجلة - عن سعادتها لهذا الاختيار، تقديرا لدور المرأة العربية، القيادي والريادي البناء، لخدمة العالمين العربي والإسلامي، مشددة على أن المرأة في منطقتنا تمتلك الإرادة والجهد والابتكار، للمساهمة في جهود مجتمع واقتصاد المعرفة، لتصل إلى مصاف الدول المتقدمة، بحيث يأتي اليوم، الذي تكون فيه المرأة العربية والمسلمة، نموذجا يحتذى به عالميا، وقادرة على الفوز بجوائز عالمية، ومنها جائزة نوبل في العلوم (بفروعها المتنوعة).

وقد اهتمت لجنة التحكيم بعمل قائمة أولية، استبعد منها العديد من العالمات المسلمات، وتم التركيز على مجموعة العشرين من النساء المسلمات، اللاتي حققن انجازات علمية وتكنولوجية وريادية في مجال تخصصهن الوظيفي، فضلا عن مساهماتهن في تحقيق العدالة المجتمعية، بالاضافة الى جنسية الدول التي تعمل العالمات الأكثر نفوذا وتأثيرا في العالم، هي: عالمتان من كل من الإمارات، السعودية، مصر، ماليزيا، باكستان (4)، إيران، الأردن، الكويت، لبنان، تركيا، سورية، المغرب، موريشيوس عالمة واحدة من كل منها، فضلا عن أميركا وكندا والمملكة المتحدة لعالمات مسلمات من دول باكستان والمغرب وسورية، يعشن ويحملن جنسية هذه على التوالي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات