غباش: تكاتف الجهود لإيجاد فرص عمل مناسبة للمواطنين

«تنمية» تبحث بناء نموذج استراتيجي للموارد البشرية

غباش مترئساً الاجتماع وام

عقد مجلس أمناء هيئة تنمية وتوظيف الموارد البشرية الوطنية "تنمية" اجتماعه الأول ضمن تشكيله الجديد برئاسة عبدالله بن محمد سعيد غباش وزير دولة.

ورحب معاليه في كلمته خلال الاجتماع الذي عقد في دبي بالأعضاء الجدد في مجلس أمناء الهيئة.. متمنيا لهم التوفيق والنجاح في المهام الموكلة لهم في "تنمية".. داعياً إلى مواصلة الاجتماعات التي من شأنها دعم تضافر الجهود وتكاتفها سعيا لتكامل وتنظيم العمل على مستوى القطاعات كافة وإيجاد فرص عمل مناسبة للمواطنين الباحثين عن عمل.

وأكد أن مشروع "تحديث بيانات المسجلين" في هيئة "تنمية" يعد خطوة نحو تحليل البيانات والمعلومات اللازمة لتسهيل عملية اتخاذ القرار بشأن التوطين.

وأشار إلى جهود هيئة "تنمية" لتمكين رؤية التوطين وإيضاح مفهومه والمهام الرئيسية لتطوير وتنمية الموارد البشرية المتمثلة في السياسات والاستراتيجيات والقوانين والتشريعات والبناء التنظيمي والبيئة المعلوماتية والبحثية.. إضافة إلى توفير خدمات ذات جودة عالية، الأمر الذي يسهم في تحقيق الغايات الرئيسية ومنها تحقيق رؤية دولة الإمارات 2021 بجانب الارتقاء بإنتاجية الفرد المواطن والنمو المستدام في القوى العاملة الوطنية وبناء نموذج استراتيجي لتنمية الموارد البشرية على مستوى الدولة.

وأضاف غباش أن استمرارية الاجتماعات الخاصة بمجلس الأمناء تعد خطوة نحو تفعيل خطط الهيئة التي تسعى إلى تلبية احتياجات الباحثين عن عمل وتعزيز التوطين في القطاعين العام والخاص والارتقاء بالخدمات المقدمة للباحثين عن عمل وأصحاب العمل والجهات التدريبية، والذي من شأنه تعزيز سوق العمل وجعله نموذجا رائدا يحتذى به في السوق العالمي.

دور

وأوضح أن الدور المناط بهيئة "تنمية" يعد دورا وطنيا مهما في مسألة التوطين.. مشيرا إلى دور الهيئة في عام 2013 من خلال المبادرات الوطنية لتفعيل هذا الجانب وتطوير وبناء نظام موحد لمعلومات الموارد البشرية الوطنية لدعم صناعة القرار وتوفير وإدامة معلومات دقيقة ومحدثة عن القوى العاملة الوطنية العاملة وتوزيعها الجغرافي وخصائصها. ونوه بدور الهيئة في تطوير "البرنامج الوطني للإرشاد المهني" و"مكتبة السمات الوطنية" التي من شأنها أن تدعم عملية الإرشاد الموجهة للباحثين عن عمل في مختلف القطاعات وجعلهم الخيار الأول في عمليات التوظيف.

مشاريع

وتم خلال الاجتماع عرض عدد من المشاريع التي تطورها "هيئة تنمية وتوظيف الموارد البشرية الوطنية".ومنها مشروع "دليل السمات الوظيفية" لدولة الإمارات و"البرنامج الوطني للإرشاد المهني" والذي يعد أحد البرامج الطموحة التي تسعى لتحديد المسارات المهنية للمواطنين منذ بداية تعليمهم وحتى حياتهم المهنية والعملية ويهدف إلى المساهمة في تعزيز مشاركة وتنافسية العنصر المواطن في سوق العمل من خلال وضع نظام متكامل وحلول تكنولوجية لمنظومة الإرشاد في الدولة ويراعى فيها الأبعاد الاستراتيجية لمراحل الإرشاد والتوجيه المهني للمواطنين وفقا لمتطلبات سوق العمل في مداه القصير والمتوسط والطويل.

وتقدم فيها خدمات للإرشاد والتوجيه المهني لمواطني الدولة وفق مدد زمنية تختلف باختلاف المراحل التعليمية والمستويات الاجتماعية وتمتد إلى ما بعد الالتحاق بسوق العمل كمرحلة التعليم الأساسي والتعليم الجامعي ومرحلة ما قبل الالتحاق بسوق العمل "الباحث عن عمل" ومرحلة الاستمرار في سوق العمل "التوظيف" ومرحلة ما بعد الخروج من سوق العمل.

 

نظام التقارير

تم في اجتماع مجلس أمناء هيئة تنمية وتوظيف الموارد البشرية دراسة نظام التقارير الخاصة بمشروع معلومات الموارد البشرية الذي يهدف إلى توحيد معلومات سوق العمل على مستوى الدولة بحيث تتيح لوحة التقارير الاطلاع على أوضاع سوق العمل لمواطني الدولة من خلال توفير مؤشرات وبيانات لصناع القرار، منها تقرير "خصائص الباحثين" عن عمل وهو تقرير يوضح التوزيع الجغرافي للباحثين عن عمل في هيئة تنمية.

إضافة إلى تقرير "خصائص الشواغر المسجلة في هيئة تنمية"، حيث يتيح هذا التقرير الاطلاع على أكثر القطاعات نشاطاً في الدولة خلال الفترات المحددة للتقرير، بجانب تقارير حول أوضاع الباحثين عن عمل وسوق العمل منذ عام 2008 والهدف منها رؤية الفترات الزمنية النشطة بأوضاع سوق العمل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات