مؤتمر البحوث السنوي في أبوظبي يؤكد أهمية دعم مرضى الكلى

أكد المشاركون في مؤتمر البحوث السنوي الخامس لـشركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحّة" على أهمية دعم تنظيم مهرجان ماراثون زايد الخيري، المقرر إقامته في أبوظبي نهاية شهر يناير المقبل برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، والذي ينظمه نادي ضباط القوات المسلحة وبدعم مجلس أبوظبي الرياضي لدعم مرضى الكلى في دولة الإمارات، وتحت شعار "كلى صحية في الإمارات ".

وأكدوا في ختام أعمال المؤتمر في أبوظبي أمس أن تنظيم مهرجان "ماراثون زايد الخيري السنوي" يعد فرصة مهمة لدعم مرضى الكلى في دولة الإمارات، وتطوير الأبحاث التي تسهم في الحد من انتشار أمراض الكلى، والتي تقدم العلاج للمرضى من ناحية، والحث على اتباع أساليب حياة صحية باعتبارها أحد الأساليب التي تساعد على الحد من انتشار الأمراض المزمنة مثل السكري، وضغط الدم، وارتفاع نسبة الكلسترول في الدم، والسمنة، وغيرها من الأمراض. ودعا المشاركون في المؤتمر إلى التوسع في الدراسات البحثية التي تركز على الوقاية من الأمراض المزمنة، وسبل الحد من انتشارها، خاصة وأن الكثير من أسباب الأمراض المزمنة، تتشابه مع أسباب امراض الكلى، ويعد ذلك أحد أهم الأهداف لمهرجان ماراثون زايد الخيري، كما أن ذلك أحد أهم الأهداف لمؤتمر الأبحاث الخامس لشركة "صحة".

وقال الدكتور علي عبد الكريم العبيدلي، مدير الشؤون الأكاديمية في "صحة" إن الأبحاث الطبية أثبتت أهمية اتباع أساليب الحياة الصحية للوقاية من الأمراض، والسيطرة على الكثير من الأمراض، مثل مرضى السكري، والسمنة، وضغط الدم، وأمراض القلب، والكلى، والتي من المتوقع أن تزداد في المستقبل القريب نظراً لزيادة متوسط الأعمار لدى شعوب مختلف دول المنطقة، مشيراً إلى أن الاستثمار في الوقاية من الأمراض المزمنة ستكون له نتائج ايجابية كبيرة على المجتمع اقتصادية وصحية. وأكد أن مؤتمر البحوث السنوي الخامس لـ "صحّة" حقق نتائج ايجابية ومهمة إذ استعرض المشاركون في المؤتمر والذين تجاوز عددهم 1100 طبيب وممرض وفني قرابة 220 ورقة بحثية في مختلف المجالات الطبية.

تكريم المتميزين

كرمت «صحة» الفائزين في المسابقة البحثية التي تتضمنت 6 فئات، وهي: أفضل الأبحاث الطبية، وأفضل منشآت الصحة العامة ـــ المعايير التنظيمية ـــ العلوم الأساسية، وأفضل ملصقات البحوث الطبية ـــ منشآت الصحة العامة ـــ المعايير التنظيمية وأفضل البحوث الطبية للأطباء المقيمين، بالإضافة إلى أفضل الملصقات الطبية الإلكترونية ومنتديات المناقشة عبر الانترنت، وأحدث الإضافات لفئات المسابقة هذا العام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات