أطلقت برنامج «رواد» لإعداد الكوادر المواطنة

«الأشغال»: توطين 95% من الوظائف 2014

أطلق معالي الدكتور عبد الله بلحيف النعيمي وزير الأشغال العامة برنامج "رواد" الذي يهدف إلى إعداد كوادر مواطنة في مختلف المجالات الهندسية التخصصية المرتبطة بطبيعة عمل الوزارة، وذلك خلال ورشة عمل، شارك فيها جميع قيادات وموظفي الوزارة، كما أكدت الوزارة أنها اعتمدت مؤشراً استراتيجياً للتوطين، بحيث تحقق ما نسبته 95% خلال العام 2014 خاصة في المجالات الفنية، حيث إن نسبة التوطين الآن تبلغ حوالي 90%، مؤكدة أن سياسة الوزارة في مجال التوطين، تعتمد على خطوات عملية مدروسة.

وقال الوزير إن البرنامج يأتي ضمن خطط الوزارة الاستراتيجية الهادفة إلى تأهيل كفاءة الكوادر المواطنة ورفعها وتزويدها بأحدث المعارف والتقنيات والخبرات العملية في المجالات الفنية والهندسية التخصصية، تحقيقاً لسياسة الوزارة في مجال التوطين، حيث إنه نظراً لطبيعة عمل الوزارة، وتحقيقاً لأهدافها الاستراتيجية المتعلقة بتنفيذ المشاريع الإنشائية بدرجة عالية من الجودة والكفاءة، فإن الوزارة بحاجة إلى تخصصات وخبرات هندسية متخصصة قد لا تتوفر بالعدد، والنوعية المطلوبة من المواطنين، لذا فقد تبنت الوزارة منهجية مبنية على تطوير الكفاءات المواطنة الشابة في التخصصات الهندسية الدقيقة، بحيث تتمكن الوزارة خلال فترة قصيرة من الاعتماد كلياً على الموارد البشرية المواطنة ذات التأهيل العالي،من حيث المعرفة والخبرات والمهارات لتشكل هذه الكوادر القيادة الفنية للعمل الهندسي في الوزارة، وعلى مستوى الدولة، وذلك انطلاقاً من توجهات الحكومة الاتحادية نحو التنافسية العالمية، التي لا تتم إلا من خلال العناصر البشرية، التي تقود عملية التغيير والتطوير.

ترقية الموظفين

واستعرضت المهندسة زهرة العبودي وكيل الوزارة بالإنابة في الورشة الأهداف الرئيسة للبرنامج وآلية تنفيذه، موضحة أن هذا البرنامج يعد أيضاً إحدى الآليات التي اعتمدتها الوزارة لتقييم الموظفين وترقيتهم، حيث إن اجتياز البرنامج سيؤهل المهندسين إلى الحصول على درجات وظيفية متقدمة، ضمن المسار الوظيفي المعتمد لمختلف التخصصات الفنية والإدارية، موضحة أن البرنامج هو الثالث ضمن خطط الوزارة في البرامج التدريبية التخصصية المتكاملة، التي تأتي بالتوازي مع خطط التدريب العامة المعتمدة لكل الموظفين.

وفيما يتعلق بخطط الوزارة وبرامجها في مجال الموارد البشرية، أوضحت المهندسة زهرة العبودي أن الوزارة وضمن منهجية التحفيز والمحافظة على الكفاءات المواطنة، أعدت دراسة شاملة لترقية مجموعة من الموظفين المواطنين، الذين حققوا معدلات أداء عالية أو تميزوا في تنفيذ مشاريع عالية الجودة، حيث تم ترقية أكثر من 15% من الموظفين في جميع الدرجات والمسميات الوظيفية، مع مراعاة استقطاب كفاءات مواطنة شابة في مختلف التخصصات الفنية والإدارية. وفي مجال التوطين فقد اعتمدت الوزارة مؤشراً استراتيجياً للتوطين، بحيث تحقق الوزارة ما نسبته 95% خلال العام 2014، خصوصا في المجالات الفنية، حيث تبلغ نسبة التوطين الآن حوالي 90%، مؤكدة أن سياسة الوزارة في مجال التوطين، تعتمد على خطوات عملية مدروسة، تبدأ بتوفير الكفاءات المواطنة، من خلال الاستقطاب والتأهيل والتدريب، ومن ثم الإحلال الممنهج، بحيث لا يؤثر ذلك في سير العمل، وفي تحقيق الوزارة أهدافها الاستراتيجية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات