جمال السويدي أمام ندوة «الإعلام الخارجي.. التحديات والحلول» بالبحرين:

الإمارات تقدم تجربتها التنموية لدول «التعاون» والعرب

أعرب الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية عن سعادته بلقاء الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين الشقيقة والأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وعدد من المسؤولين البحرينيين خلال زيارته لمملكة البحرين الشقيقة مؤخرا تلبية لدعوة من جمعية الصحفيين البحرينية.

وقال السويدي" لقد كانت زيارتي لهذا البلد العزيز الشقيق من ثمرات تواصل دولة الإمارات مع الشقيقة مملكة البحرين ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بكل ما يصب في تقدم شعوبها العربية وازدهارها ومستقبلها الواعد وأمن المجلس واستقراره وقوته ووحدة كيانه".

وأضاف السويدي" لقد أتاحت لنا هذه الزيارة فرصة الاطلاع والتعرف عن كثب على المجالات والميادين التي يمكن فيها تعزيز جسور التعاون والتنسيق والتكامل بين شعبينا الشقيقين وأهدافهما المشتركة" ..

مشيرا إلى أن علاقات التاريخ والجغرافيا والأخوة والقربى والمحبة والمصاهرة والمصير المشترك الواحد غير القابلة للتجزئة فضلا عما يجمعنا كدولتين عضوين في مجلس التعاون لدول الخليج العربية وفي الجامعة العربية هي التي تحدد مسار هذه العلاقات باتجاه التكامل وتعزيز الاتحاد بكل المجالات وبمختلف الاتجاهات وبكل أبعاده ومستقبله".

حكمة القيادات

وأكد الدكتور جمال سند السويدي " أننا قد نجحنا بفضل حكمة قيادتي بلدينا الشقيقين خلال الزيارة في بناء شراكات استراتيجية ذات أهمية بالغة مع المؤسسات البحثية والعلمية والإعلامية في مملكة البحرين.. وهي بلا شك ستوفر فرصا حقيقية لفتح آفاق واسعة من التعاون والتنسيق والتشاور في مجال إعداد البحوث الاستراتيجية المتخصصة ذات العلاقة بالتنمية المستدامة التي تشهدها دولتانا الشقيقتان وبكل ما يصب في جهود تعزيز وحدة بلداننا وأمنها واستقرارها وتحديد المخاطر الأمنية واللوجستية ليس تلك التي تهدد الأمن والسلم في الدولتين الشقيقتين فحسب بل حتى تلك المخاطر والتهديدات المحتملة التي قد تهدد أمننا ومصيرنا المشترك الواحد والمستقبل الزاهر الذي ننشده لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ولمنطقتنا وللعالم أجمع".

وأضاف السويدي " كان من الطبيعي أن ينشأ مجلس التعاون لدول الخليج العربية استجابة لهذه الرغبة الصادقة ومن هنا فإن مؤسسات دولة الإمارات ومن بينها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ووفقا لهذه الرؤى لم ولن يتردد في تقديم أي جهد من شأنه الإسهام في دعم مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتوطيده ".

تحقيق الرؤية

وبين السويدي " أن ما ينتظرنا من العمل لتحقيق رؤية القادة المؤسسين وأهدافهم وفي مقدمتهم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه لهذا المجلس كي يكون كيانا مؤثرا في الصعد الوطنية والإقليمية والدولية كثير جدا.

بل إن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله كانت له رؤية مضافة ومبكرة جدا في هذا المجال ترد على أولئك الذين يتساءلون عن دوافع هذا الاتحاد وأهدافه وكان ذلك بعد مرور عام واحد فقط على تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية في مايو 1981 حين أكد في العشرين من مارس 1982 أن مجلس التعاون لدول الخليج العربية لم يأتِ كدعوة للعزلة ولا تحالفا في مواجهة أحلاف معادية أو تكتلات إنما جاء استجابة طبيعية لرغبة حكومات وشعوب تمثل معا منبعا لرافد واحد يستمد مقوماته الأصيلة من العقيدة والدم والمصير الواحد ويجمعه الهدف الواحد والمصلحة المشتركة".

نشأة طبيعية

وقال انه نقل إلى قيادة مملكة البحرين الشقيقة أننا في دولة الإمارات أكثر ما يسعدنا هو أن ننقل إليكم وبكل مودة وتواضع تجربتنا التنموية المستدامة التي بنيناها على الإرادة الصلبة المخلصة والقواعد العلمية الرصينة والبحوث الاستراتيجية والمعرفة المبكرة ودراسات استشراف المستقبل واختزلنا عنصر الزمن من خلالها لتكون الإمارات في مقدمة البلدان في العالم في عقود معدودات من حيث معدلات النمو في الناتج المحلي الإجمالي وفي الرفاه الاجتماعي حتى قدر لبيئتها الإنسانية والتنموية والاستثمارية وفي المجالات كافة أن توفر للامارات فرصة حصاد التقدير العالمي مؤخرا في حصولها على 71 بالمائة من أصوات المجتمع الدولي لتكون دبي مدينة العالم في "إكسبو 2020" ..كل ذلك بسبب المكانة العالمية للدولة .

تلبية دعوة جمعية الصحفيين البحرينية

قام مؤخرا الدكتور جمال سند السويدي بزيارة لمملكة البحرين الشقيقة تلبية لدعوة جمعية الصحفيين البحرينية لحضور الندوة الحوارية "الإعلام الخارجي ..التحديات والحلول" والتقى خلالها العديد من المسؤولين والإعلاميين البحرينيين على رأسهم مؤنس المردي رئيس مجلس إدارة جمعية الصحفيين البحرينية ورئيس تحرير جريدة " البلاد " البحرينية الذين أثنوا جميعا على الدور المهم الذي يقوم به مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية وما يقدمه من إسهامات قيمة تدعم التعاون بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

كما حضر السويدي الاحتفال الذي أقامته سفارة الدولة في المنامة بمناسبة اليوم الوطني الثاني والأربعين للدولة بحضور محمد سلطان سيف السويدي سفير الدولة لدى مملكة البحرين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات