لقاء

الشيخة فاطمة توجه الواعظات المواطنات بإبراز وسطية الإسلام

استقبلت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بقصر البحر.. مجموعة الواعظات اللواتي تخرجن هذا العام بدرجة الماجستير في الدراسات الإسلامية، وانتظمن في العمل مباشرة لدى الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.. ترافقهن مريم محمد الرميثي المديرة العامة لمؤسسة التنمية الأسرية عضوة مجلس إدارة الهيئة. وأعربت سموها عن سعادتها برؤية هذه الكوكبة من الواعظات المواطنات وتمكينهن من أداء رسالتهن في الوعظ في المساجد والمدارس وبين نساء الإمارات، مشيدة باستراتيجية القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة -حفظه الله- لتمكين المرأة في الإمارات لتشارك في نهضة الوطن وازدهاره في المجالات كافة ومنها ما تقوم به الواعظات من تقديم دروس الوعظ وفق استراتيجية الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في تأهيل الكوادر المواطنة لهذه المهن المهمة في المجتمع. ووجهت سموها الواعظات الجديدات بضرورة إبراز القيم الدينية والتزام منهجية الاسلام في الوسطية والاعتدال، لدى النساء والبنات اللواتي هن بأمس الحاجة إلى الموعظة الدينية بما يعزز قيم الأسرة والأصالة في المجتمع . كانت سموها قد استمعت إلى نبذة عن مسيرة هؤلاء الواعظات في الدراسة الأكاديمية والمتابعة والتأهيل، وهي المسيرة التي يرعاها ويتابعها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتشرف على تنفيذها الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف. ونوهت سموها برعاية واهتمام القيادة الرشيدة بهؤلاء الواعظات حيث قام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي -رعاه الله- بتقليدهن وشاح العلم في مقر الهيئة قبيل الاحتفالات باليوم الوطني الثاني والأربعين للدولة. كما نوهت باستقبال سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لهن مرتين في قصر سموه وتقبل هداياهن العلمية وهي نسخ الرسائل الأكاديمية التي حصلن عليها .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات