المؤتمر العربي للمستشفيات يناقش تنمية الموارد البشرية الصحية

ناقش المؤتمر العربي الثاني عشر للأساليب الحديثة للمستشفيات خلال جلساته الاولى في فندق كراون بلازا دبي التخطيط لتنمية الموارد البشرية الصحية عن طريق رفع جودة التعليم الطبي في الوطن العربي، وبناء المعلومات والحوكمة في مجال القوى العاملة الصحية، والقراءة المستقبلية لأعداد القوى العاملة في القطاع الصحي، وتكامل التخصصات وبناء فرق العمل، وأنظمة التدريب والتطوير المهني في القطاع الصحي، واستخدام التقنية لرفع الكفاءة وتطوير الأداء من خلال وضع قاعدة المعلومات الإكلينيكية، وقاعدة إحصائيات المرضى.

وقال الدكتور رفعت الفاعوري مدير عام المنظمة العربية للتنمية الإدارية إن المؤتمر ناقش أيضاً عدداً من المحاور المتعلقة بواقع القطاع الصحي في الوطن العربي من حيث الإنفاق على الخدمات الصحية في الدول العربية المختلفة كنسبة من الدخل القومي، وتحديات الموارد البشرية الصحية، والمؤهلات المهنية المعتمدة في الخدمات الصحية، وهجرة العقول داخل وخارج الوطن العربي.

واكد الدكتور احمد بن كلبان المدير التنفيذي لقطاع خدمات المستشفيات بهيئة الصحة الذي افتتح المؤتمر إن تأهيل وتطوير وتدريب العنصر البشري يعد ركيزة اساسية في القطاع الصحي لمواكبة التكنولوجيا العالمية وتسخيرها لخدمة المرضى في مؤسساتنا الصحية، وهو الامر الذي يتطلب تعاون الجميع لتبادل المعرفة والخبرات المشتركة والاستفادة من التجارب الناجحة لبناء قدرات الافراد والمواءمة بين التطور الكمي والنوعي والتقني في المجال الصحي لتقديم خدمات متميزة ومتماشية مع المعايير العالمية.

توجيهات

وأشار الدكتور ابن كلبان: إلى أن هيئة الصحة بدبي كرست جهودها لتنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله وترجمة رؤيته الثاقبة لإعادة صياغة وتطوير النظام الصحي في الإمارة من خلال الاستفادة من الخبرات والتجارب الناجحة، وتنمية وتطوير الكوادر البشرية ، والحصول على الاعتماد الدولي للخدمات الصحية المقدمة ، وهو الامر الذي حققت فيه الامارة نجاحا ملحوظا من خلال حصول كافة مستشفياتها الحكومية على الاعتماد الدولي واكثر من 67% من مستشفيات القطاع الخاص حصلت على هذا الاعتماد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات