مؤتمر التعاون القضائي يوصي بإنشاء مجموعة اتصال دولية

رفع المشاركون في المؤتمر الدولي الأول للتعاون القضائي الدولي بأبوظبي، في ختام فعالياته امس، برقيات شكر وتقدير وتهاني بمناسبة اليوم الوطني الـ 42 إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة (حفظه الله) ، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، (رعاه الله).

كما رفع المشاركون برقيات تهنئة إلى معالي الدكتور هادف بن جوعان الظاهري وزير العدل، رئيس المجلس الأعلى للقضاء الاتحادي ، على رعايته للمؤتمر.

وأصدر المشاركون في المؤتمر الذي نظمته وزارة العدل على مدى يومين، توصيات تتعلق بالتعاون القضائي والقانوني والاستخدام الأمثل للاتفاقيات الدولية، وآليات مقاومة الجريمة المنظمة، حيث طالبوا بضرورة فتح قنوات الاتصال بين السلطات المركزية في المراحل الأولى للتحقيق عبر القنوات غير الرسمية، وذلك لتيسير كتابة طلبات المساعدة للتعاون القضائي وللمساهمة في فهم الاختلافات بين النظم القضائية المتعددة. وأكدت التوصيات على أهمية إنشاء مجموعة اتصال دولية للتعاون الدولي، تتكون من جميع السلطات المركزية وممارسي المجال، تعمل على إنشاء قاعدة بيانات للممارسات الوطنية لضمان تعاون أفضل بين الأعضاء والمؤسسات المختصة ، وضرورة الاستخدام الأمثل للاتفاقيات الدولية والثنائية لتعزيز التعاون القضائي الدولي.

وفي مجال تدريب الكوادر تقرر التوصية بعقد محاضرات وجلسات تدريب بين الأعضاء المختصين للتبادل أفضل الممارسات والعمل على بناء كفاءة السلطات المركزية ، ولتطوير أسس متوافق عليها لمقاومة الجريمة المنظمة العبر وطنية ، فضلا عن تطوير أحسن الممارسات في إدارة الدعوى بالسلطات المركزية ، وذلك للمساهمة في تيسير الاتصال بين السلطات المركزية وطلبات المساعدة وتأكيد التنفيذ الفعال والوقتي للطلب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات